2019-01-23

مؤسسة الدراسات الفلسطينية - مجموعة اعلام -

35 عاماً على رحيل شاعر المقاومة معين بسيسو

إعداد: وليد الخالدي وماهر الشريف

معين بسيسو واحد من أهم شعراء المقاومة الفلسطينية، ارتبط، منذ شبابه، بالنضال من أجل فلسطين وفي سبيل التحرر الوطني والديمقراطية والتقدم الاجتماعي، وأمضى، بسبب ذلك، سبع سنوات في السجون. وساهم من خلال أعماله، مع محمود درويش وسميح القاسم وغيرهما، في حمل فلسطين إلى العالم.

اشتُهر بأنه شاعر "جماهير"، وتميّزت قصائده بسلاسة لغتها وغناها بالرموز وطابعها التحريضي وانحيازها إلى المضمون، الذي أراده الشاعر دعوة متجددة إلى التمرد والثورة. كما كان بسيسو من كُتّاب المسرح العربي البارزين، إذ ترك لنا ست مسرحيات، اندرجت ضمن المسرح السياسي وتميّزت بلغتها الشعرية وعودتها إلى التاريخ واستلهامها التراث.

ولد معين بسيسو في سنة 1926 في مدينة غزة بفلسطين. والده: توفيق. والدته: هدى علي الشوا. أشقاؤه: عابدين؛ صهيب؛ سعد؛ أسامة. زوجته: صهباء البربري. أولاده: توفيق؛ داليا؛ مليكة.

تلقى معين بسيسو تعليمه الابتدائي في "مدرسة الشجاعية"، وأكمل تعليمه الإعدادي والثانوي في "كلية غزة"، وفيها حاز شهادة الدراسة الثانوية سنة 1948.

انخرط في العمل الوطني والديموقراطي مبكراً، بعد تعرفه سنة 1947 إلى بعض أعضاء "عصبة التحرر الوطني في فلسطين" في قطاع غزة، فصار شيوعياً مثلهم.

في شهر تشرين الأول/أكتوبر 1948، التحق معين بكلية الآداب- قسم الصحافة بالجامعة الأميركية في القاهرة، وتخرج فيها سنة 1952.

نشر معين بسيسو، الذي تأثر بأشعار عبد الكريم الكرمي "أبو سلمى"، أولى قصائده في مجلة "الحرية" اليافاوية في سنة 1944. ومنذ سنة 1946، بدأ ينشر قصائده الوطنية في صحيفة "الاتحاد" الشيوعية الحيفاوية. وبعد سفره إلى القاهرة، راح ينشر كتاباته في مجلة "الملايين" المصرية الناطقة باسم "الحركة الديمقراطية للتحرر الوطني" (حدتو) الشيوعية. وفي القاهرة، صدر ديوانه الأول بعنوان "المعركة" في كانون الثاني/ يناير 1952، ثم تلاحق صدور دواوينه ومسرحياته الشعرية وأعماله النثرية في القاهرة، وبيروت وبغداد.

بعد عودته من القاهرة، عمل معين مدرساً للغة الإنكليزية في المدرسة الحكومية في حي الشجاعية في غزة، ثم سافر مطلع سنة 1953 إلى العراق، حيث عمل، لبضعة أشهر، مدرساً للغة الإنكليزية في مدرسة قرية "الشامية" في محافظة الديوانية.

وبعد عودته إلى قطاع غزة، عُيّن مدرساً للغة الإنكليزية في "مدرسة مخيم البريج" الإعدادية التابعة لـ"وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين" (الأونروا). بيد أنه فُصل منها، عقب اتهامه بتنظيم تظاهرة شارك فيها تلامذة المدرسة احتجاجاً على غارة إسرائيلية استهدفت المخيم في 28 آب/ أغسطس 1953 وسقط خلالها 50 قتيلاً وعشرات الجرحى، وقررت إدارة "الأونروا" تعيينه كاتباً في ورشة سيارات الوكالة في غزة.

في أواخر سنة 1953، شارك معين بسيسو، مع عدد صغير من أعضاء "عصبة التحرر الوطني في فلسطين"، في عقد المؤتمر الأول لـ"الحزب الشيوعي الفلسطيني في قطاع غزة"، وانتُخب أميناً عاماً لهذا الحزب، كما صار يشارك في تحرير نشرته السرية "الشرارة".

في آذار/ مارس 1955، اعتقلته السلطات المصرية، التي كان قطاع غزة يخضع لإدارتها، بتهمة قيادته المظاهرات الوطنية الكبرى التي اندلعت في القطاع ضد مشروع إسكان وتوطين اللاجئين الفلسطينيين في شبه جزيرة سيناء، ولم يُفرج عنه سوى في شهر تموز/ يوليو 1957.

عمل بسيسو بعد إطلاق سراحه ناظراً لـ"مدرسة صلاح الدين الإعدادية" التابعة لوكالة "الأونروا" في غزة. بيد أن السلطات المصرية عادت واعتقلته في نيسان/ أبريل 1959، عقب اشتداد الخلاف بين الناصريين والشيوعيين، وبقي معتقلاً حتى شهر آذار/ مارس 1963.

عمل، بعد عودته إلى قطاع غزة، في "مدرسة جباليا" الإعدادية، ثم في "مدرسة بني سهيلا" في خان يونس. كما ساهم، بعد تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية سنة 1964، في إنشاء الإذاعة الفلسطينية.

غادر معين بسيسو مدينة غزة بعد احتلالها سنة 1967 من قبل القوات الإسرائيلية وانتقل إلى دمشق، حيث عمل في جريدة "الثورة" السورية، كما صار يكتب برامج متنوعة للإذاعة السورية حتى سنة 1968. وفي سنة 1969، وبعد فترة قصيرة أمضاها في موسكو، سافر بسيسو إلى القاهرة ليعمل محرراً في القسم الأدبي في جريدة "الأهرام". ثم قرر، في سنة 1972، الانتقال إلى بيروت، حيث عمل حتى سنة 1974 في مجلة "الأسبوع العربي"، ثم صار يكتب مقالاً أسبوعياً وينشر قصائده في مجلة "فلسطين الثورة"، الصادرة عن منظمة التحرير الفلسطينية.

انتُخب معين بسيسو عضواً في الأمانة العامة لـ"الاتحاد العام للكتاب والصحافيين الفلسطينيين"، كما صار عضواً في الأمانة العامة لـ"اتحاد كتاب آسيا وإفريقيا". وتولى في بيروت رئاسة تحرير الطبعة العربية من مجلة "اللوتس" الصادرة عن "اتحاد كُتّاب آسيا وأفريقيا".

عُيّن معين بسيسو في بيروت سنة 1981 مستشاراً ثقافياً لرئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات. وكان عضواً في المجلس الوطني الفلسطيني.

بقي معين بسيسو في بيروت، خلال الاجتياح الإسرائيلي للبنان في صيف 1982، وشارك، مع عدد من الكُتّاب الفلسطينيين والعرب، في تحرير جريدة "المعركة". وغادر بيروت، مع مقاتلي منظمة التحرير الفلسطينية، واستقر في تونس.

منحه رئيس منظمة التحرير الفلسطينية سنة 1979 "درع الثورة للفنون والآداب". كما نال سنة 1980 "جائزة اللوتس" الدولية للآداب من "اتحاد كتّاب آسيا وأفريقيا".

تُرجم أدبه إلى اللغات الروسية والإنكليزية والفرنسية والألمانية والإيطالية والإسبانية واليابانية والفيتنامية والفارسية، وإلى لغات شعوب عدد من جمهوريات آسيا الوسطى التي كانت جزءاً من الاتحاد السوفياتي السابق.

توفي معين بسيسو في إثر نوبة قلبية حادة ألمت به في لندن يوم 23 كانون الثاني/ يناير 1984. أحبت عائلته أن تدفنه في غزة المحتلة، لكن إسرائيل رفضت ذلك، فنقل جثمانه من لندن إلى تونس، ثم إلى القاهرة حيث دُفن في مقبرة الأربعينات في ضواحي القاهرة.

في تشرين الأول/ أكتوبر 2014، وفي الذكرى الثلاثين لرحيله، نظمت غاليري "أرجوان" بالتعاون مع عائلته معرضاً في بيروت بعنوان "معين بسيسو الإنسان والشاعر" ضم مجموعة من الرسومات لوجه الشاعر رسمها عدد من الفنانين اللبنانيين والعرب والأجانب الذين ربطتهم به علاقة صداقة.

وفي سنة 2015 صدرت عن دار الفارابي في بيروت "المجموعة الأدبية الكاملة" لمعين بسيسو المؤلفة من 27 كتاباً، تضمنت أعماله الشعرية في ثلاثة مجلدات، ومسرحه الشعري في مجلدين، وأعماله النثرية في سبعة كتب، وكتب مقدمتها صديقه الشاعر سميح القاسم الذي وصف معين بسيسيو بــ"مارد من السنابل، مارد من الثورة والشعر".

مؤلفاته:

في الشعر:

"المعركة". القاهرة: دار الفن الحديث، 1952.

"مارد من السنابل". القاهرة: دار الفكر الحديث، 1955.

"فلسطين في القلب". بيروت: دار الآداب، 1960.

"الأشجار تموت واقفة". بيروت: دار الآداب، 1964.

"جئت لأدعوك باسمك". بغداد: وزارة الإعلام، 1971.

"الآن خذي جسدي كيساً من رمل". بيروت: منشورات الإعلام الموحد- منظمة التحرير الفلسطينية، 1976.

"القصيدة". تونس: دار ابن رشد، 1983.

في المسرح:

"مأساة إرنستو تشي جيفارا". القاهرة: دار الهلال، 1969.

"ثورة الزنج". القاهرة: الهيئة المصرية العامة للكتاب، 1970.

"شمشون ودليلة". القاهرة: الهيئة المصرية العامة للتأيف والنشر، 1971.

في النثر:

"نماذج من الرواية الإسرائيلية المعاصرة". القاهرة: الهيئة المصرية العامة للتأليف والنشر، 1970.

"يوميات غزة". القاهرة: الهيئة المصرية العامة للتأليف والنشر، 1971.

"أدب القفز بالمظلات". القاهرة: سلسلة "كتاب الهلال" (254)، 1972.

"باجس أبو عطوان: مات البطل عاش البطل". بيروت: منشورات فلسطين الثورة، 1974.

"البولدوزر". بيروت: المؤسسة العربية للدراسات والنشر، 1975.

"دفاتر فلسطينية". بيروت: دار الفارابي، 1978.

"الاتحاد السوفييتي لي". موسكو: دار التقدم، 1983.

"88 يوماً خلف متاريس بيروت". بيروت: دار الفارابي، 1985.

أعماله الكاملة:

أصدرت دار العودة في بيروت سنة 1979 أعماله الشعرية والمسرحية التي نشرها حتى ذلك التاريخ. وبعد رحيله، قامت دار الأسوار في عكا، سنة 1988، بإصدار أعماله الشعرية الكاملة وأعماله المسرحية.

كتب بالإنكليزية:

Bisisu, MuinPoems on the Glass of Windows: Poems of the Palestine RevolutionTranslated by Ibrahim Abu-Nab and Martin Walker. London: ICDP Middle East Publications, 1977.

Bisisu, MuinDescent into the Water: Palestinian Notes from an Arab ExileTranslated by Saleh Omar. Wilmette, Ill.: Medina Press, 1980.

Bisisu, MuinGaza : Continuing Resistance. Beirut: Palestine Liberation Organization, 1973.

المصادر:

أبو بشير، بسام علي. "معين بسيسو: حياته، شعره، مسرحه". القاهرة: دار الثقافة العلمية، 2007.

حجازي، يعقوب (إعداد). "معين بسيسو شاعر فلسطين خالد في الذاكرة". عكا: دار الأسوار، 1985.

صبحي، محيي الدين. "شعر الحقيقة: دراسة في نتاج معين بسيسو". بيروت: دار الطليعة، 1982.

شكري، غالي. "أدب المقاومة". بيروت: دار الآفاق الجديدة، 1979.

العودات، يعقوب. "من أعلام الفكر والأدب في فلسطين:. عمّان: د. ن. ، 1976.

كامبل، روبرت. "أعلام الأدب العربي المعاصر: سير وسير ذاتية (المجلد الأول). بيروت: المعهد الألماني للأبحاث الشرقية، 1996.

الفتاش، عبد الكريم (إعداد). "معين بسيسو 1927-1984". نابلس: منشورات الدار الوطنية للترجمة والطباعة والنشر، 1995.

لوباني، حسين علي. "معجم أعلام فلسطين في العلوم والفنون والآداب". بيروت: مكتبة لبنان ناشرون، 2012.

المدهون، راسم. "معين بسيسو شاعر البدايات الصعبة". "شؤون فلسطينية". الأعداد 235-236-237، تشرين الأول- تشرين الثاني- كانون الأول 1992، ص 50-62.

Abdul Hadi, Mahdi, edPalestinian Personalities: A Biographic Dictionary. 2nd ed., revised and updated. Jerusalem: Passia Publication, 2006.

Campbell, RobertContemporary Arab Writers: Biographies and Autobiographies. Beirut: Orient Institute, 1996.

* النص مأخوذ من مجموعة "أعلام" التي أعدّها وليد الخالدي وماهر الشريف، والمنشورة ضمن "المسرد الزمني التفاعلي للقضية الفلسطينية"، الذي يرأس تحريره كميل منصور. المسرد جزء من "رحلات فلسطينية"، وهو مشروع مشترك بين مؤسسة الدراسات الفلسطينية والمتحف الفلسطيني.