2019-02-05

مادورو يحذر ترامب: لن نسلم فنزويلا لواشنطن

كركاس – وكالات: حذر نيكولاس مادورو، الرئيس الفنزويلي، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من أنه سيغادر البيت الأبيض «ملطخاً بالدم» إذا ظل مُصراً على ممارسة ما سماه «مؤامرة إمبريالية قذرة» للإطاحة به، مطالباً إياه برفع يده عن فنزويلا.

وجاء تحذير مادورو بعد ساعات من تصريحات أدلى بها ترامب، وقال فيها إن إرسال قوات إلى فنزويلا هو «أحد الخيارات» المطروحة، وإنه رفض طلباً من الرئيس نيكولاس مادورو للقائه.

وأكد مادورو أنه «لن يسلم فنزويلا»، وخاطب الرئيس الأمريكي باللغة الإنجليزية، مطالباً إياه بترك بلاده وشأنها، وحمّله مسؤولية أي دماء قد تراق بها.

وقال مادورو: «توقف. توقف يا ترامب! إنك ترتكب الأخطاء التي ستترك يديك ملطخة بالدم،  وستترك الرئاسة ملطخة بالدماء».

وأضاف الرئيس الفنزويلي، خلال مقابلة مع الصحفي الإسباني جوردي إيفول:  «لماذا تريد تكرار فيتنام؟». وأشار مادورو إلى أنه ليس لديه خطط للتخلي عن الحكم أو للذهاب إلى أي مكان. وقال مادورو: «إذا هاجمتنا إمبراطورية أمريكا الشمالية، فسوف نضطر للدفاع عن أنفسنا.. لن نُسلم فنزويلا».

وحول إمكانية إرسال قوات أمريكية إلى فنزويلا، قال ترامب، في مقابلة بثتها شبكة (سي.بي.إس) الأمريكية، أمس الأحد «بدون شك.. هذا أحد الخيارات». وأضاف: «لقد طلب مادورو لقائي وأنا رفضت ذلك. نحن على مسافة بعيدة جداً في هذه العملية».

كما رفض مادورو الدعوات الأوروبية لإجراء الانتخابات في بلاده، قائلاً: «نحن لا نقبل الإنذارات من أي شخص. أنا أرفض الدعوة لإجراء انتخابات الآن – ستكون هناك انتخابات عام 2024. نحن لا نهتم بما تقوله أوروبا«. وأضاف: «لا يمكنك بناء السياسة الدولية على الإنذارات، هذه الأشياء هي من العصور الاستعمارية».

وكان الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، أعلن في وقت لاحق أن القوات الجوية في البلاد لا تزال موالية لقيادة الجمهورية.

وتفقد مادورو برفقة أعضاء في القيادة العسكرية، يوم أمس الاثنين، قاعدة "إل ليبرتادور" للقوات الجوية، وكتب في تغريدة على موقع "تويتر"، أن القوات الجوية "أكدت ولاءها للوطن وتعهداتها أمامه".

ويأتي ذلك بعد أن أعلن الجنرال في القوات الجوية الفنزويلية فرانسيسكو استيبان يانيز رودريغيز انشقاقه عن مادورو واعترافه برئيس البرلمان المعارض خوان غوايدو رئيسا مؤقتا للبلاد.

"عربي بوست"