2019-03-23

خلال احتفال بمناسبة يوم المرأة والأم

حزب الشعب برفح يشيد بدور المرأة في الكفاح الوطني والاجتماعي

رفح – خاص بـ حشف: أشاد نافذ غنيم نائب الأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني بدور المرأة الفلسطينية وبمشاركتها في معارك الكفاح الوطني والاجتماعي كافة، مشيراَ إلى التضحيات الجسام التي تكبدتها بسبب ممارسات الاحتلال الإسرائيلي الإجرامية، وبسبب مواجهتها لكل صور الاضطهاد الاجتماعي وصولا لحقوقها العادلة، وما عانته بسبب تداعيات الانقسام الداخلي ونتائجه الكارثية.

جاء ذلك خلال الاحتفال السنوي الذي تقيمه منظمة المرأة في حزب الشعب الفلسطيني بمحافظة رفح بمناسبة يوم المرأة العالمي وعيد الأم.

حضر الاحتفال الذي اقيم بمقر الحزب في رفح، حشد من عضوات الحزب وأنصاره، وبمشاركة نائب الأمين العام للحزب نافذ غنيم، وعضو اللجنة المركزية سكرتير المحافظة تيسير ابو خضرة، ومسئولة منظمة المرأة رويدة أبو جياب، وكادرات العمل النسوي الحزبي في المحافظة.

واستذكر غنيم خلال كلمته شهيدات الحزب والوطن، مؤكدا ان نضال المرأة ودورها في سيمكنها من انتزاع حقوقها، وصولا للمساواة التامة مع الرجل، وبأن سر قوة المرأة يكمن في إيمانها بذاتها وبقدرتها على التوحد والنضال المشترك، مشدداَ على أهمية ان تعتبر المرأة كل يوم من أيامها بمثابة يوم مرآة عالمي.

وأشاد غنيم بدور الأم الفلسطينية ومكانتها الاجتماعية والوطنية، مشيراَ الى ان عيد الأم هو مناسبة ذات طابع إنساني رمزي للدلالة على مكانتها وقدسيتها الاجتماعية، مهاجما من شوهوا مثل هذه المناسبات بدعوى الدين وقناعتهم التي تتجاوز ما هو منطقي ومعقول.

وفي سياق حديثه، قال غنيم: "يكفي ما عانته الأم الفلسطينية على مدار الثورة الفلسطينية، ليضاف لها معاناة اشد فتكا، عندما تعيش القلق والخوف على أبنائها من الإساءة والفتك بهم من قبل أبناء جلدتهم، كما حصل في الأيام الأخيرة في قطاع غزة، بسبب رفع صوت الناس الغلابة من اجل العيش الكريم والعدالة، وما واجهوه من قمع أثار استياء واسعا في المجتمع الفلسطيني، حتى ان المرأة الفلسطينية لم تسلم من هراوات واهانة من تعدوا على المحتجين وانتهكوا حرمة البيوت".

بدورها أشادت أبو جياب بمواقف الحزب المناصرة لقضايا المرأة والمدافعة عن حقوقها، مؤكدة ان سياسة حزب الشعب تحلت طوال الوقت بالواقعية الثورية وبالمسئولية الوطنية، وبالدفاع المبدئي الصادق عن قضايا الفئات المسحوقة، داعية نساء الوطن لمزيد من الوحدة للدفاع عن حقوقهن، وللتصدي لكل أشكال الاضطهاد والقمع أي كان مصدره، ولأجل مواجهة الانقسام واستعادة الوحدة، مشددة على أن المرأة الفلسطينية ستبقى صمام الأمن للمجتمع ووحدته، وللمشروع الوطني الفلسطيني.

فيما تحدثت آية الشاعر القيادية في الحزب عن نضال المرأة ودورها في تنشئة الأجيال وفي دورها المجتمعي في المجالات كافة، مؤكدة على أنها لا تنقصها الشجاعة ولا الكفاءة لان تشارك في أكثر المجالات صعوبة وتعقيد، مهنئة المرأة والأم الفلسطينية بمناسبتي الثامن من آذار وعيد الأم.

كما تحدثت سهير البلبيسي زوجة الشهيد القيادي في الحزب زياد البلبيسي، مستعرضة تجربتها الناجحة كأم وامرأة، وطبيعة الصعاب التي واجهتها بعد رحيل زوجها، وكيف عالجت العديد منها، مشيدة بموقف الحزب وقيادته بالوقوف لجانبها، وإعانتها هي وأولادها الأربعة على مصاعب الحياة، وبما أمن لهم الحزب من شعور بالأمن والتكافل بعد غياب زوجها.

وكان تخلل الاحتفال العديد من الفقرات الشعرية قدمتها كل من القيادية في الحزب سهيلة أبو عمرة، والطفلة راشيل الترابين، فيما أدارت الاحتفال القيادية في شبيبة الحزب ليلى أبو جياب، وفي ختام الاحتفال جرى توزيع العديد من الهدايا التقديرية للناشطات في العمل الحزبي والجماهيري بالمحافظة.