2019-04-07

أكد ان "صفقة القرن" طريق إلى العدم 

لافروف يدين قرارات ترامب بشأن القدس والجولان  

عمان - وكالات: جددت روسيا الأحد مواقفها الرافضة لقرارات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المتعلقة بمدينة القدس المحتلة واعترافه بـ"سيادة إسرائيل" على مرتفعات الجولان السوري المحتل.

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأردني أيمن الصفدي عقد في عمان، قال وزير الخارجية سيرغي لافروف: "الموقف الروسي واضح، وندعو إلى حل القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين، والمحاولات الأخرى لن تؤدي إلى أمور جيدة".

وتابع: "ندين القرارات الأمريكية بخصوص الجولان والقدس وهي غير شرعية"، محذرا مما يعرف بـ"صفقة القرن"، بالقول: "ليس لدينا أي معلومات حولها، ولكن المعطيات تثير قلقا شديدا".

وأشار الوزير الروسي إلى أنه "بحثنا موضوع التسوية السياسية الشرق أوسطية، ونحن متخوفون مما يجري في الأراضي الفلسطينية، وعلى المجتمع الدولي أن يلتزم بالقرارات الدولية بهذا الخصوص".

وفيما يتعلق بالأزمة السورية، قال لافروف : تناولنا منع الوزير الصفدي التسوية السياسية في سوريا على أساس القرارات الدولية (...) نأمل من زملائنا في الأمم المتحدة أن يتخذوا خطوات لإعادة الحوار في جنيف".

واستدرك: "بحثنا تكثيف الجهود لعودة سوريا للعائلة العربية، وعودة اللاجئين السوريين إلى بيوتهم".

ودعا إلى ضرورة "التخلص" من مخيم الركبان الخاص بالنازحين السوريين على الحدود السورية الأردنية، مشيراً إلى أن التقارير "تؤكد رغبة غالبيتهم للعودة إلى بيوتهم".

في المقابل، قال وزير الخارجية الأردني إنه بحث مع نظيره الروسي "القضايا الإقليمية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية"، مضيفا: "كلنا نلحظ بقلق شديد تطور الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وكلنا قلقون من غياب آفاق الحل السلمي الذي نطلبه ولا يمكن أن يتحقق دون إقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية".

وعن صفقة القرن قال الصفدي: "كما قال الوزير لافروف، نحن لا نعرف تفاصيل هذه الصفقة، ولا نعرف ماذا ستقول الولايات المتحدة فيما يتعلق بذلك، لكننا في الأردن نعرف ما هو موقفنا وهو ثابت وواضح... الحل الوحيد للصراع الفلسطيني الإسرائيلي هو بانتهاء الاحتلال ".

وتابع: "بغير ذلك سنكون نغرق بالصراع بشكل أكبر، وقد سمعنا للأسف بعض التصريحات مؤخراً تأتي من إسرائيل بأنه لن يكون هناك حل لمشكلة المستوطنين وتنازل السيطرة عن الضفة الغربية وهي مؤشرات خطرة تدفع لمزيد من التصعيد".

وكان سيرغي لافروف قد صف "صفقة القرن" الأمريكية بأنها طريق إلى العدم، وأكد استحالة تحقيق السلام بالمنطقة دون حل الدولتين.

وقال لافروف في حديثه لصحيفة "الأهرام" المصرية: "لم يطلعنا الأمريكيون على محتوى "الصفقة". ووفق الشائعات فإن هذه الاقتراحات يجب أن تؤدي إلى إحلال السلام بين العرب وإسرائيل دون الاعتماد على القاعدة القانونية الدولية المعترف بها للتسوية في الشرق الأوسط. ونحن مقتنعون بأن ذلك طريق إلى العدم".

وأضاف: "من الواضح أن تحقيق السلام الشامل والثابت والعادل في المنطقة دون تنفيذ مبدأ الدولتين أمر مستحيل".