2019-04-09

تصريحات عوض الله لصحيفة "الرسالة" قذف وتشهير سيُحاسب عليه قضائياَ

غزة: قال نافذ غنيم نائب الأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني، ان ما ورد على لسان حيدر عوض الله والمنشور في موقع صحيفة "الرسالة"، مستهدفا حزب الشعب الفلسطيني وأمينه العام بسام الصالحي، يعتبر "قذف وتشهير وإساءة، ويكشف عن مخزون هائل من الحقد والضغينة التي تراكمت لديه منذ أن انتهت علاقته بالحزب قبل سنوات طوال، وهو لا يمت بصلة لأصول وقواعد الديمقراطية، وتعبير الأفراد عن وجهات نظرهم تجاه أي حدث سياسي أو غيره."

وأضاف غنيم " تربطني علاقة حسنة بعوض الله، لكني صدمت بتصريحاته، ولم أتوقع أن يجنح هذا الجنوح السيئ الذي يمس شخصيته، ويكرس انطباعا غير مريحا لطريقة ومنطق تعاطيه مع الأمور، ولا يمكن لعاقل إلا أن يستنتج بأن ما جاء على لسانه يأتي في سياق العداء الشخصي الغير مبرر من أساسه ".

وتسال غنيم، يقول: " ما هي الرسالة التي يريد توصيلها عوض الله، ولمن، ولأية مصالح ؟؟؟  وخاصة في هذا التوقيت الذي يجتمع فيه بعض الخصوم للنيل من الحزب وقيادته، ومحاولة تشويه مواقفه، وممارسة حملة من التشويه والإساءة والترهيب ضده ".

وأكد غنيم، بأنه سيجرى مقاضاة عوض الله وفقا للأصول القانونية، والتزاما بالقيم الحضارية التي يؤمن بها الحزب وقيادته، وبان مثل هذا الأسلوب لن يأخذ الحزب إلى مساحات يستهدف البعض من ورائها جره إليها، او إلى مسلكيات يرفضها ولم يربي أعضائه عليها، تلك التربية التي اعتمدت أسس ومبادئ وقيم حضارية نبيلة.

كما شدد على أن الحزب ماضَ بمواقفه وقناعاته مهما اشتدت الهجمة عليه من قبل الخصوم والحاقدين، وهو لن يخضع لأي ابتزاز مهما تعاظمت الصعوبات أمامه، ومهما حاول البعض تزوير الحقائق، او توظيف بعض من مصاعبه الداخلية في غير مكانها ولأهداف رخيصة.

ومن ناحية أخرى أشار غنيم إلى أن صحيفة "الرسالة" تستهدف الحزب ومواقفه، وهي تتقصد وضع الأمور في سياقات تحريضية، وذلك على خلفية موقف الحزب الأخير المشارك في الحكومة الفلسطينية الجديدة.