2019-04-14

الصالحي: تشكيل حكومة اشتية لا يلغي السعي من أجل حكومة وحدة وطنية وعليها مساواة حقوق المواطنين في غزة والضفة

رام الله: قال الأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني بسام الصالحي، أن تشكيل الحكومة الفلسطينية لبجديدة برئاسة الدكتور محمد اشتية، لا يلغي استمرار السعي من أجل إنهاء الانقسام او تشكيل حكومة وحدة وطنية، بل على العكس يمكن ان يشكل حافزا للإسراع بذلك من خلال المسارعة بتطبيق  اتفاقات المصالحة وآخرها ما تم توقيع الفصائل عليه في القاهرة في كانون اول ٢٠١٧ 

أوضح الصالحي في تصريحات صحفيه، اليوم الأحد، أن ذلك هو أقصر الطرق لإنهاء الانقسام ولقطع الطريق على خطوات تنفيذ مؤامرة "صفقة القرن" الجارية بإدارة  ترامب  وكذلك لاستعادة وحدة النظام السياسي الفلسطيني ومضمونه الديمقراطي الذي تراجع تراجعا ملحوظا.

وأشار إلى أنه بدل الدخول في موجة جديدة من الردح والاتهامات فإن من الممكن التوجه بجدية لتطبيق الاتفاقات وان يتولى الأشقاء المصريون استئناف الجهود لذلك .

وأضاف الصالحي في حديث لوكالة "وطن" للأنباء: "إن معالجة الخلل الذي وقع في موسكو  بعدم توقيع حماس على بيان موسكو، يمكن إعادة تفاديه من خلال التوقيع على ذات البيان المتفق عليه، واستئناف الخطوات التي اقترحت في حينه بالتعاون مع مصر وبتكامل ادوار مصر وروسيا بهذا الشأن".

وفي تصريح آخر، أكد الصالحي على ضرورة ان تسعى الحكومة الجديدة إلى تطبيق قرارات المجلس المركزي والوطني المتعلقة بها، وتعزيز صمود المواطن على الأرض والعمل على إنهاء الانقسام ومعالجة أي إشكالات تخص المواطنين في قطاع عزة، بما يضمن مساواة الحقوق بين المواطنين في الضفة والقطاع.

وطالب الصالحي الحكومة عبر إذاعة "صوت فلسطين" الرسمية صباح اليوم الأحد، بخفض ضريبة القيمة المضافة عن بعض السلع الأساسية وان تقوم بتصويب أسعار ورسوم شركات الاتصالات والكهرباء والمياه وتعزيز السياسات الاقتصادية لحماية المواطن في عدد من القطاعات، منها الزراعة والصحة والتعليم وتطبيق الحد الأدنى للأجور بشكل فوري .

وأضاف يقول: ان شعبنا لديه كرامة وكبرياء وطني مما يجعله يتحمل ويواجه التحديات الناجمة عن صراعه مع الاحتلال، داعيا الحكومة إلى اتخاذ خطوات لمواجهة إجراءات إسرائيل وقرصنتها لأموال شعبنا إلى جانب تعزيز صمود المواطنين وتفعيل المقاومة الشعبية تصديا لمخططات الاحتلال .