2019-05-01

مادورو يدعو لمسيرة شعبية رافضة للمحاولة الانقلابية البائسة

كركاس – وكالات: ظهر الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو في بث للتلفزيون الرسمي مساء أمس الثلاثاء مع وزير الدفاع فلاديمير بادرينو في أول ظهور علني له منذ أن دعت المعارضة إلى انتفاضة عسكرية ضده في وقت سابق أمس.

وقال مادورو إنه أعاد غوستافو اونزاليس لوبيز رئيسا لوكالة المخابرات الرئيسية في فنزويلا دون تقديم تفاصيل بشأن استبعاد مانويل كريستوفر فيغويرا الذي يرأس الوكالة. وكان فيغويرا حل محل لوبيز في المنصب العام الماضي.

وكانت كراكاس أعلنت يوم أمس أنها أحبطت عملية تمرد قامت بها زمرة من العسكريين الخونة، حسبما أكدته نائبة الرئيس الفنزويلي ديلسي رودريغيز، التي أشارت الى أن المجموعة "تسعى للانقلاب على الدستور والسلام في البلاد". 

ونزلت الى الشوارع الجماهير الفنزويلية التشافيزية المؤيدة لمادورو ونهجه الاشتراكي، هاتفة دعمًا للرئيس الفنزويلي منددة بالمحاولة الانقلابية. بينما دعا مادورو الى مسيرة شعبية للتأكيد على رفض المحاولة الانقلابية البائسة من قبل زعماء المعارضة.

وكان وزير الدفاع الفنزويلي فالديميري بادرينو لوبيز قد أكد عودة الحال لطبيعته في كافة الثكنات والقواعد العسكرية مؤكدًا أن العمل مستمر على معالجة عملية التمرد التي قام بها "خونة" يتمركزون على جسر التاميرا.

غوايدو يدعو إلى "أكبر مسيرة في تاريخ البلاد" ضد مادورو

في المقابل من المتوقع أن يخرج الفنزويليون إلى الشوارع اليوم الأربعاء للمشاركة في مسيرة وصفها زعيم المعارضة خوان جوايدو بأنها ستكون "الأكبر" في تاريخ البلاد وذلك بعد يوم من دعوته للجيش للإطاحة بالرئيس نيكولاس مادورو. 

وصباح أمس الثلاثاء ظهر غوايدو أمام قاعدة للقوات الجوية في كراكاس مع عشرات الأفراد بزي عسكري. وأثار ذلك احتجاجات عنيفة مما أدى إلى إصابة أكثر من 100 شخص أمس ولكن دون أي دلالات واضحة على حدوث انشقاق في صفوف قيادة القوات المسلحة.

وسيكون الاقبال على المشاركة في الاحتجاج بمثابة اختبار مهم لغوايدو بعد تنامي مشاعر الإحباط لدى بعض المحتجين نتيجة استمرار بقاء مادورو في السلطة بعد أكثر من ثلاثة أشهر من اعلانه نفسه رئيسًا مؤقتًا للبلاد قائلًا إن إعادة انتخاب مادورو في أيار/ مايو 2018 لم يكن مشروعًا.

بولتون: كل الخيارات مطروحة على الطاولة

لوّح مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون في خطاب بالبيت الأبيض، بخيارات عسكرية مطروحة على الطاولة. وقال "نريد كهدف مبدأي نقل سلمي للسلطة. ولكني أقول من جديد: نيكولاس مادورو وأولئك الداعمين له، بالأخص غير الفنزويليين، يجب أن يعلموا ان كل الخيارات مطروحة على الطاولة".

وطالب قيادات الجيش والمحكمة العليا ووزير الدفاع الفنزويلي بالالتزام بنقل سلمي للسلطة في فنزويلا. مطالبًا بنقل سدة الحكم في البلاد لزعيم المعارضة خوان غايدو - الذي أعلن نفسه رئيسًا من طرف واحد في خطوة لاقت ترحيبًا من الغرب واعتبر محاولة انقلابية جديدة على الرئيس الشرعي نيكولاس مادورو.