2019-05-20

حزب الشعب الفلسطيني

ينعي القائد الوطني التقدمي الرفيق زياد عاشور

فلسطين: نعى حزب الشعب الفلسطيني، بمزيد من الحزن والألم، القائد الوطني التقدمي الرفيق زياد عاشور، أحد أبرز كوادر حزب الشعب وعضو مجلس محافظة شمال قطاع غزة، وأحد أبطال الانتفاضة الشعبية الكبرى.

وجاء في بيان النعي الرسمي للحزب:

ينعي حزب الشعب الفلسطيني القائد الوطني التقدمي الرفيق زياد عاشور، الذي رحل صباح هذا اليوم بعد صراع طويل مع المرض، عن عمر يناهز ٦٣عام

إن الرفيق الراحل عاشور، افنى معظم سنين حياته مناضلا في صفوف حزب الشعب الفلسطيني، مؤمنا ببرنامجه الوطني والاجتماعي، ومكافحاَ من أجل حقوق شعبنا العادلة، وقد انحاز بكل مبدئية وعناد لمصالح الفئات الفقيرة الكادحة والمسحوقة، متفانيا ومبدعا في خدمتهم. فكان له باع طويل في الدفاع عن حقوقهم وتقديم المساعدات لهم، وتكريس جل جهده التطوعي خدمة لهم. كما كان مدافعا شرسا عن حقوق العمال وقضاياهم.

وأبان اندلاع المواجهات خلال الانتفاضة الاولى، كان رفيقنا زياد من قادتها الاوائل، وعلم من اعلامها عرفته شوارع مخيم جباليا، ومخيمات قطاع غزة كافة، التي كان يتنقل بينها من اجل تعزيز الروح الكفاحية لدي الرفاق، فكان مدرسة في العطاء والنضال والابداع، ولم يتردد يوما في تقدم الصفوف والمواجهات مما عرضه لبطش المحتلين المجرمين من اعتداء واعتقال وفرض اقامات الجبرية عليه، وبرغم كل ذلك لم يتراجع قيد انمله عن دربه ودرب رفاقه المناضلين . ابا طارق صاحب البسمة والروح الخفيفة التي تضفي على اي لقاء اجواء غير عادية، كيف لا وهو الذي حفظ اشعار احمد فؤاد نجم، وكانت تسكنه اغاني الشيخ امام المناضل المصري الشيوعي التقدمي. كان يرددها بكل فخر واعتزاز بالانتصار للوطن والحرية والفقراء والكادحين والانسانية .. كيف لا وهو الذي بجعبته الاف الحكاوي والحواديث التي تحمل مضامين ودلالات التمرد والانتماء، ومشاعر الانسان البسيط المكافح.. قصص تتسع لمجلدات عن تفاصيل حياته بحلوها ومرها، تلك التي تجسد المعاني الحقيقية للوطن والانسان . ابا طارق.

غادرتنا اليوم رفيقنا المغوار "أبو طارق" لتلتحق بركب من سبقوك من الرفاق المناضليين الذين لم يتوانوا طوال حياتهم عن الاستمرلر على نهج الثورة والثوار.. وعن الاخلاص لقضايا الشعب والوطن. ان حزب الشعب الفلسطيني وهو ينعي بكل فخر واعتزاز رفيقه القائد زياد عاشور، فانه يتقدم لاسرته وعموم افراد عائلته بالتعزية الحارة، متمنيا لهم مزيدا من الصبر والسلوان. كما يعاهد الحزب رفيقه بمواصلة دربه النضالي، الى ان يحقق شعبنا اهدافه في الحرية والاستقلال والعودة، واقامة دولته الفلسطينية المستقلة على كامل الاراضي التي احتلت عام ٦٧ وعاصمتها القدس .

سلام لك رفيقنا.. وسلام لكل الذين يرسمون على طريق النصر علامة .

رفاقك حزب الشعب الفلسطيني

20/5/2019