2019-05-27

التجمع الديموقراطي الفلسطيني يرفض مؤتمر المنامة ويدعو لإلغائه

فلسطين: أعلن التجمع الديموقراطي الفلسطيني، اليوم الاثنين 27/5/2019، عن رفضة المطلق وإدانته الشديدة لدعوة الادارة الامريكية ومملكة البحرين لعقد مؤتمر تطبيعي تحت عنوان كاذب وهو (السلام من اجل الازدهار) في محاولة لتضليل الراي العام وإعطاء مبررات واهية لمن يريد ان يشارك في هذا المؤتمر الهادف الى البدء بتطبيق صفقة القرن بجانبها الاقتصادي بعد أن بدأت تطبيق الصفقة في جانبها السياسي من خلال جملة من القرارات والتدابير والخطوات، التي من شأنها تكريس الاحتلال وشطب حقوق الشعب الفلسطيني الوطنية المشروعة غير القابلة للتصرف.

وطالب التجمع الديموقراطي مملكة البحرين بوقف تنظيم المؤتمر على أراضيها مؤكدا على دعوة جميع الدول والهيئات والكيانات السياسية والاقتصادية المدعوة للمشاركة بالمؤتمر إلى احترام موقف الإجماع الفلسطيني وعدم المشاركة في هذا المؤتمر.

وطالب التجمع الديموقراطي جميع الدول العربية التي وافقت على حضور مؤتمر المنامة، إلى إعادة النظر في مواقفها والاعلان عن مقاطعة المؤتمر المشبوه.

واكد التجمع الديموقراطي على الموقف الموحد للشعب الفلسطيني بالتمسك بالحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني غير القابلة لتصرف وعلى رأسها الحق في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة بعاصمتها القدس وحق العودة

كما أن التجمع الديموقراطي ينظر بخطورة بالغة إلى محاولة إدماج دولة الاحتلال اقتصاديا وسياسياً وامنياً في المنطقة مع استمرار احتلالها وضمها اللا شرعي لأراضي عربية وفلسطينية وعدوانها المتواصل على شعبنا الفلسطيني .

وثمن التجمع الديموقراطي مواقف الفصائل والفعاليات الفلسطينية الرسمية والشعبية كافة ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص والشخصيات الوطنية الرافضة لأية مشاركة في مؤتمر المنامة وداعيا كل من وصلته الدعوة الى الاعلان بوضوح رفضه لها

ودعا التجمع الديموقراطي إلى استثمار حالة الإجماع الوطنية والشعبية الرافضة لصفقة القرن من أجل الدفع بجهود إنجاز المصالحة واستعادة الوحدة، باعتبارها أمضى الأسلحة لمواجهة الصفقة .

وأعلن التجمع عن إطلاق حملة فعاليات شعبية واسعة رفضا لصفقة القرن ومؤتمر المنامة وكل المشاريع التصفوية التي تستهدف الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية ودعا التجمع الى أوسع مشاركة شعبية في كل اماكن تواجد الشعب الفلسطيني  في مواجهة هذه المؤامرات الامريكية يتزامن معها حراك عربي ودولي مساند لشعبنا، ومناهض للمخططات الأمريكية والصهيونية.