2019-07-10

الصالحي يدعو لشكيل جبهة لمواجهة محاولات تكريس سيطرة إسرائيل على الشرق الأوسط

رام الله: حذر الأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، بسام الصالحي، من الاستخفاف بخطورة المشروع الأمريكي - الصهيوني بعد فشل "مؤتمر البحرين".

وأكد في تصريحات لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية: أن الخطر ما زال قائمًا، وأن الإدارة الأمريكية، تواصل الضغط على القيادة وتصوّرها على أنها عائق أمام إحداث تطور.

وشدّد على أهمية الإجماع الفلسطيني على رفض "صفقة القرن" وكذلك الإجماع الشعبي العربي، داعيًا في السياق إلى تشكيل جبهة موحدة لمواجهة محاولات تكريس السيطرة الإسرائيلية على منطقة الشرق الأوسط برمتها.

وأشار الصالحي إلى أنه يجب الانتباه والحذر من حملات التشويه للقيادة، والمساعي الهادفة إلى خلق فصل بين الموقف الرسمي والشعبي من "صفقة القرن" ومحاولات خلق بدائل، والتي مُنيت بالفشل خاصة في "مؤتمر البحرين".

وأكد أن القيادة الفلسطينية لم تخطئ في رفض التعاطي مع "صفقة القرن" وإنما كان الخطأ في التعويل على الإدارة الأمريكية منذ البداية، بإمكانية أن تحدث تقدمًا في العملية السلمية.

ودعا الصالحي إلى توسيع دائرة النضال ضد الاحتلال عبر مقاومة شعبية أوسع ووحدة وطنية، وتعزيز صمود المواطنين لمواجهة كل المخاطر المحدقة بقضيتنا الفلسطينية.