2019-07-25

فصحى نازلة وعامية صاعدة؟

د. حسن مدن

العنوان أعلاه مأخوذ من ثنايا مقال للروائي يحيى حقي، يناقش فيه أمر العلاقة بين العامية والفصحى، في الكتابة وفي وسائل الإعلام، خاصة الراديو والتلفزيون.

والسؤال الوارد في العنوان جاء في سياق تساؤل أشمل عن الأسلوب اللغوي الذي على التلفزيون والإذاعة الاستعانة به في مخاطبة الجمهور، الفصحى أم العامية أم لغة ثالثة تجمع بين «فصحى نازلة وعامية صاعدة»؟، والقصد هنا أسلوب لغوي وسط، لا يقع في العامية حد الابتذال، ولا يتقعر في الفصحى، كأنه يغرفها من معاجم اللغة.

يسخر الكاتب من تكرار مفردات من نوع: «لا سيما، بيد أن، وإنْ ننسَ لا ننسَ، وإن دلّ هذا على شيء فإنما يدل.. إلخ»، حين ترد على ألسنة المذيعين، وربما كان على حقي أيضاً أن يطيل قائمة العبارات التي ضرب بها المثل فيضيف إليها أخرى من قبيل: «مما لا شك فيه، ومن المؤكد والثابت، لا يختلف اثنان»، وغيرها من العبارات الوثوقية، اليقينية التي لا تترك هامشاً للشك فيما يقرأه المذيع.

ليس المذيعون وحدهم من يصحّ عليه هذا القول، فهو ينطبق أيضاً على الكثير من الكتاب الذين يكثرون استخدام هذه التعبيرات التي باتت الأذن والعين تمجّانها، فمن الذي قرّر، على سبيل المثال، أنه لا يختلف اثنان على كذا أو كذا، وعلينا تخيّل مقدار السخرية فيما لو صادف أن اثنين استمعا، في نفس اللحظة، إلى مذيع يقولها، وهما نفساهما مختلفان حولها.

تحرص الفضائيات الأجنبية الناطقة بالعربية على أن يتحدث مذيعوها العرب بالفصحى، ليس في قراءة نشرات الأخبار أو التقارير وحدها، وإنما حتى في إدارة الحوارات مع الضيوف، التي تفرض درجة من العفوية والتلقائية التي قد تستدرج المذيع نحو عامية البلد العربي الذي أتى منه، لكننا في الكثير من الحالات لا نستطيع تحديد من أي بلد أتى هؤلاء المذيعون لصرامة تقيّدهم بالفصحى.

مع ذلك لم يشتكِ أحدٌ من المشاهدين العرب لهذه القنوات من أنهم لا يفهمون المقصود بسبب استخدام هذه القنوات للفصحى في تقديم برامجها.

بالمناسبة هذه، يذكر يحيى حقي أنه سأل رجلاً يبدو عليه أنه لم يدخل مدرسة في حياته، صادفه في أحد المقاهي الشعبية يستمع إلى نشرة الأخبار، عما إذا كان الأفضل لو أن النشرة تليت بالعامية، فبدلاً من قول المذيع: «نحن نتوقع انعقاد المجلس»، يقول: «ولسه احنا مستنيين لما المجلس يتلم».

نظر الرجل إليه بامتعاض وهو يرد: حقيقي أنا غير متعلم، لكنني فهمت كل كلمة.

"الخليج" الاماراتية