2019-08-22

100  ألف دولار غرامات الاحتلال بحق الأطفال في 2019

حملة اعتقالات جديدة تطال 20 مواطناَ بينهم فتاة وطفلة وأسرى محررين

محافظات الوطن: واصلت قوات الاحتلال عمليات الاعتقال اليومية في صفوف المواطنين، لتطال آخر حملات الاعتقال ليلة وصباح أمس  الأربعاء وفجر اليوم الخميس، أكثر من 20 مواطناَ من الضفة الغربية، بينهم فتاة من مخيم شعفاط، وطفلة تبلغ من العمر 13 عاماً من قلقيلية، والعديد من الأسرى المحررين. ومن جهة اخرى، أكد مركز أسرى فلسطين ان الاحتلال فرض غرامات مالية بحق أطفال اعتقلوا منذ بداية العام الجاري، بلغت 100 ألف دولار.

وبين نادي الأسير أن خمسة مواطنين جرى اعتقالهم من محافظة جنين غالبيتهم أسرى سابقين وهم: قيصر انفيعات، ويوسف عمارنة، ونور مؤيد عمارنة، وإسلام جميل الشلبي، وبلال وليد هصيص، كما جرى احتجاز لخمسة آخرين وأٌفرج عنهم لاحقاً وهم: شرف أبو بكر، وطاهر بدارنة، وأحمد صادق أبو بكر، ومحمود عطاطرة، وأمير الرزي.

فيما جرى اعتقال لمواطن من بلدة بيت ليد في محافظة طولكرم وهو لؤي راشد مصلح (19 عاماً)، ومن محافظة الخليل اُعتقل المواطن عيسى مهدي الجعبري، إضافة إلى مواطنين آخرين من محافظة رام الله والبيرة وهما: ماجد فوالحة من بلدة سنجل، ومحمد حسين الغول (18 عاماً) من بلدة سلواد.

يُضاف إلى المعتقلين أربعة مقدسيين من بلدة العيسوية ثلاثة منهم أسرى سابقين وهم: صالح أبو عصب، وأحمد سعد مصطفى، ومعاذ ناهد عبيد، وآدم بركات رشق (18 عاماً).

كما جرى اعتقال أن أربعة مواطنين من مدينة القدس المحتلة بينهم فتاة، وهم: صبحي المصري، وأدهم سبتة، ومهند مطرية، إضافة إلى للفتاة التي لم يجري التعرف على هويتها.

كما جرى اعتقال مواطن من بلدة الزاوية بمحافظة سلفيت، وهو عبد زهدي شقير (20 عاماً)، وفتى من بلدة بديا، وهو قصي أسعد أحمد طه (17 عاماً(.

ومن محافظة قلقيلية اعتقلت قوات الاحتلال في وقت سابق طفلة تبلغ من العمر (13 عاماً).

وقالت وكالة "وفا"  أن قوات الاحتلال اعتقلت مساء أمس الأول المواطنة هبة أحمد اللبدي من محافظة جنين، وذلك خلال مرورها من معبر الكرامة.

100  ألف دولار غرامات الاحتلال بحق الأطفال في 2019

من جهة اخرى أكد مركز أسرى فلسطين للدراسات بأن محاكم الاحتلال تواصل استنزاف أهالي الأسرى في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها الشعب ألفلسطيني، بفرض الغرامات المالية بحق الأطفال والتي بلغت منذ بداية العام الجاري 100 ألف دولار في محكمة "عوفر".

وقال بيان للمركز إن غالبية الأطفال الذين يعتقلون ويعرضون على المحاكم تفرض عليهم غرامات مالية، اضافة الى أحكام بالسجن ألفعلي، حيث أصبحت الغرامات تشكل عبئا ماليا كبيرا على أهالي الأطفال وعقاباً تعسفياً تمارسه محاكم الاحتلال بحقهم، بهدف إرهاق كاهلهم.

وأشار "الأشقر" الى ان مجموع الغرامات التي فرضت بحق الأشبال في محكمة عوفر بلغت خلال السبعة شهور الأولى من العام 345 ألف شاقل.

واعتبر "الأشقر" فرض المحاكم الإسرائيلية الغرامات المالية الباهظة على الأسرى الأطفال في السجون هي عملية سرقة واضحة، وسياسية تهدف لنهب وجباية أموال أهالي الأسرى بهدف الضغط على الأسير وذويه وابتزازهم، واثقال كاهلهم بألفاتورة المترتبة على اعتقال أبنائهم في سجون الاحتلال لمنعهم من المشاركة في مقاومة الاحتلال.

وبين "الأشقر" أن محاكم الاحتلال التعسفية تقوم بفرض الغرامات المالية لأتفه الأسباب، وذلك لمعاقبة الأسرى وتثبيت سياسة ردع قاسية، حتى لو كانت القضية التي يحاكم عليها الأسير بسيطة جداً كإلقاء الحجارة أو التواجد قرب الحواجز العسكرية والمستوطنات، فإنها لا تشفع للأسير بفرض غرامة كبيرة عليه لإطلاق سراحه.

وطالب "الأشقر" المؤسسات الحقوقية المعنية بحقوق الأطفال التدخل العاجل من أجل وضع حد لاعتقال الأطفال ألفلسطينيين في ظروف قاسية، وابتزاز ذويهم لدفع أموال مقابل إطلاق سراحهم.