2019-09-04

     خلال لقاءه بالسفير الروسي في رام الله..

الصالحي: المنطقة تواجه متغيرات خطيرة لروسيا دور هام في استقرارها

رام الله: أكد بسام الصالحي الأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أهمية الدور الروسي على ضوء المتغيرات الخطيرة التي تمر بها منطقة الشرق الاوسط  وحالة التوتر التي تشهدها على ضوء تمادي دولة الاحتلال في انتهاكاتها المتواصلة في الاراضي الفلسطينية، وانسداد اي افق سياسي في ظل استمرار سياسات الاستيطان الاستعماري في الاراضي الفلسطينية بما فيها  في القدس المحتلة، في توافق  تام  في الموقف مع ادارة الرئيس الاميركي ترامب الذي يتبنى مواقف حكومة نتنياهو" لتمرير مؤامرة "صفقة القرن" الهادفة لتصفية القضية الوطنية للشعب الفسطيني .

وشدد الصالحي خلال لقاء سفير الاتحاد الروسي لدى دولة فلسطين "غوشا بواشيدره"، على أهمية ايجاد صيغة موازية لصفقة القرن، تقوم على ايجاد حل عادل للقضية الوطنية للشعب الفلسطيني بعيدا عن الانفراد الاميركي وسياسة فرض حل الامر الواقع، بما في ذلك العمل عبر اطار دولي لتطبيق قرارات الامم المتحدة، ورفع الظلم التاريخي عن الشعب الفلسطيني من خلال تمكينه من ممارسة حقه في تقرير المصير، والسيادة على ارضه بقيام الدولة المستقلة وعاصمتها القدس،  وتحقيق حق العودة، مؤكدا رفض شعبنا لأي صيغ تقفز عن هذه الحقوق او تحاول استبدالها بما يسمى بـ"السلام الاقتصادي" المزعوم.

وقال الصالحي: انه بالرغم من ما تمر به القضية الوطنية من مخاطر وصعوبات على الضوء التطورات الاقليمية والدولية التي ترى فيها الولايات المتحدة وإسرائيل فرصة سانحة لتمرير حلول جزئية او مرحلية عبر بوابة "الأمن تارة او تحسين شروط الحياة الاقتصادية للسكان" وهي حلول مرفوضة ولا تتوفر لها فرصة للنجاح  وسيكون ومصيرها الفشل  .

وقدم الصالحي عرضا مفصلا لآخر التطورات في الساحة الفلسطينية، داعياَ روسيا للعب دور اكبر على صعيد ايجاد حالة  توزان مغايرة فيما يتعلق بالوضع في المنطقة بشكل عام وعلى مستوى القضية الفلسطينية بشكل خاص، بما في ذلك تجاه ملف المصالحة، واستكمال اللقاء الذي انعقد في موسكو منتصف شباط الماضي والعمل على استضافة لقاء جديد تحتضنه روسيا  .

من جهته أكد السفير "بواشيدره" موقف روسيا الثابت لإيجاد حل يضمن قيام دولة فلسطينية ومساندتها لكل التحركات السياسية للقيادة الفلسطينية في المحافل الدولية، وابدى استعداد بلاده للعب دور مستقبلي بما في ذلك  العمل لتفعيل ملف المصالحة وإنهاء الانقسام الداخلي الذي يصعب بدون انهائه ايجاد حل للقضية الفلسطينية.

كما شدد السفير على أهمية التنسيق مع الاطرف الاقليمية خصوصاَ الراعي المصري، وأكد ان روسيا ستعمل مع الاطراف الدولية والتقليمية لإيجاد حل عادل يحقق السلام  في المنطقة.

وكان وفد حزب الشعب برئاسة الامين العام وضم القياديان د. عقل طقز وعصام بكر، قدم التهاني للسفير الروسي بمناسبة توليه مهامه سفيرا لروسيا لدى دولة فلسطين، متمنياَ له التوفيق والنجاح في مهمته. كما عبر الوفد عن تقديره العميق لمواقف روسيا التي تعكس عمق العلاقة التاريخية بين البلدين والتي تحرص القيادة الفلسطينية على تقدمها وتعزيزها في كافة الجوانب والمجالات بما يخدم مصالح البلدين الصديقين .