2019-09-09

تسليم تقرير الطب الشرعي الخاص بإسراء غريب للنيابة غدًا

رام الله: قال وزير العدل الفلسطيني، محمد الشلالدة، اليوم الإثنين 9 سبتمبر، إن نتائج تقرير الطب الشرعي النهائي الخاص بملف الفتاة إسراء غريب في بلدة بيت ساحور بمدينة بيت لحم، سيتم تسليمه غدًا الثلاثاء للنيابة العامة وهي جهة الاختصاص في هذا الموضوع.

ويأتي ذلك، فيما قدم ثلاثة من الأطباء الشرعيين في الوزارة استقالاتهم، حيث أكدت الوزارة أن هذه الاستقالة ليس لها علاقة بقضية وفاة المرحومة غريب. وقالت في بيان نشرته عبر "فيسبوك" أنّ "الاستقالة جاءت نتيجة وجود مخالفات لديهم، وصدور عقوبات تأديبية بحق بعضهم"، لافتةً إلى أنّهم لم يشاركوا من قريب أو بعيد بالتشريح".

وأوضحت الوزارة في البيان أن الطبيب الشرعي المكلف بالتشريح من النيابة العامة، هو اختصاصي الطب الشرعي في بيت لحم الدكتور أشرف القاضي.

وقال وكيل وزارة العدل، محمد أبو سندس "لقد تم فحص جزء من العينات داخل فلسطين، وهناك جزء آخر تم إرسالها إلى الأردن، والتي وصلت، يوم السبت الماضي، وبقيت عينة الباثالوجي والتي من المقرر أن تخرج نتائجها، اليوم الإثنين، وبعدها يعد الطبيب الشرعي تقريره، ومن ثم يسمله إلى النيابة العامة غدًا الثلاثاء".

ولفت وكيل الوزارة إلى أن دور الطبيب الشرعي يتمثل في التشريح، فإذا لم يصل لنتيجة من خلال التشريح، فيأخذ عينات، ويتم إرسالها إلى الفحص، وعلى ضوء نتائج الفحص يقوم بإعداد تقريره، ويقدمه للنيابة، مؤكدًا أن النيابة هي صاحبة الدعوة والقرار في هذا الموضوع.

وتوفيت الشابة الفلسطينية إسراء غريب (21 عامًا)، بتاريخ 22 أغسطس الماضي، وقالت الشرطة حينها في بيان رسمي إنها والنيابة فتحتا تحقيقًا في ظروف وفاتها، بعد أن وصلت إلى مستشفى بيت جالا الحكومي بعد أن فارقت الحياة. تم تحويل جثمانها إلى معهد الطب العدلي للتشريح، للوقوف على سبب الوفاة.

وفي تطورات هذا الملف، لاحقًا، أعلن رئيس الوزراء محمد اشتية إلقاء القبض على عددٍ من المشتبه بهم في قضية قتل إسراء غريب، وتم التحقيق معهم لمعرفة ملابسات الحادثة. في حين تُشير أصابع الاتهام إلى عائلة الفتاة، إلا أن رواية العائلة تفيد بأن ابنتها توفيت نتيجة سكتة قلبية حادة لأنها كانت تعاني من "تلبّس جن" على حدّ قول ذويها.