2019-09-19

انتخابات الازمة.. نتنياهو هو الخاسر الأساس!

عصام مخول

خطاب التحريض الفاشي الذي نفثه نتنياهو بعد ساعات من ظهور النتائج الاولية للانتخابات يمثّل خطرا حقيقيا يجب مواجهته. فقد لجأ الى إثارة الرعب ونزع الشرعية عن مواطنة المواطنين العرب والتهويش على أي تفكير بأخذ وزن نواب القائمة المشتركة في أية معادلة للتأثير على الساحة الاسرائيلية واعتباره خطرا "إرهابيا" بما لا يعيب أسوأ زعماء الفاشية في اوروبا في سنوات الثلاثين والاربعين من القرن الماضي .

ان قراءة أولىة في نتائج الانتخابات تثبت أن نتنياهو هو الفاشل الرئيس في هذه الانتخابات .. وأن فشله، هو أولا وقبل كل شيء انجاز من صنع جماهير الناخبين العرب وحلفائهم من التقدميين اليهود الذين خرجوا بقوة وصلابة الى صناديق الاقتراع يتحدّوْن الاستفزازات العنصرية ويردون عليها، بشكل يعكس التأثير المباشر والحقيقي لمشاركتهم في التصويت .. فأنتم يا أهلنا ويا عنوان وحدتنا الكفاحية، وانتم يا جماهير شاباتنا وشبابنا، من طلابنا مدارس وطلاب جامعيين وعمال وناخبين جدد، انتم من هززتم أركان نتنياهو، وأنتم من حجّمتم قدرة نتنياهو على تمرير مشروعه الفاشي وقلمتم أظفاره حتى ولو استطاع ان يكون شريكا في حكومة وحدة قومية مع أزرق أبيض أو غيرها في نهاية المطاف.

من ناحيتنا لم تكن المفاضلة في هذه الانتخابات ولا في نتائجها بين نتنياهو وغانتس.. ولكن المفاضلة الحقيقية كانت بين عودة نتنياهو الى الحكم حاملا مشروعه الفاشي للحكم وتحصيل 61 مقعدا على الاقل، وبين إسقاط نتنياهو أو الحد من قدرته على العودة منفلتا الى الحكم والحد من قدرته على التغول في ممارسة مشروعه الفاشي والعنصري الذي يستهدف شرعية مواطنتنا وحقنا في المشاركة السياسية .

وبمقدورنا أن نقول منذ الآن أن زخم أصوات المواطنين العرب وحلفائهم من التقدميين اليهود قد نجح في هذه الانتخابات في وضع اللجام بين فكي هذا الوحش الفاشي "الشموص" والمنفلت وإن كانت المعركة على التخلص منه لم تنته بعد، وهي في هذه الحالة لن تكون معركتنا وحدنا، فنحن الذي صغنا تاريخيا المعادلة الدقيقة، بأننا "وحدنا لا نستطيع احداث التغيير الديمقراطي على الساحة السياسية الاسرائيلية، ولكن من دوننا لا أحد يستطيع" ! .

كان واضحا لنا منذ فشل نتنياهو في تشكيل حكومته في نيسان الماضي، أنه لن يستطيع الهروب من أزمته السياسية ولا من أزمته الشخصية وملفات فساده، إلا بقفزة رأس مباشرة الى مستنقع الفاشية أملا في أن يهرب من مساره المحتوم الى السجن .
كان مشروعه يعني تعميق الاجراءات الفاشية التي يؤسس لها منذ سنوات، وكان المواطنون العرب في اسرائيل مرشحين منذ البداية ليكونوا الضحية الاولى والرئيسية للفاشية، تماما كما كانت الاقلية اليهودية ضحيتها الاولى في اوروبا في ثلاثينيات القرن الماضي. فهل كان علينا ان ننتظر حتى تتمكن الفاشية وعقلية الابرتهايد منا ؟ أم كان علينا ان نسأل بكامل المسؤولية: كيف نسد طريق الفاشية ؟

مفتاح نتنياهو الى الفاشية..

توحيد اليمين المأفون وتحييد العرب !

لقد فهم نتنياهو أن المفتاح السحري والشرط الأساس من أجل عودته الى الحكم يتلخص في إجراءين متوازيين: في توحيد قوى اليمين الفاشي والاستيطاني من حوله، بما فيه ايتام كهانا وباروخ غولدشتاين من جهة ، وفي تحييد المواطنين العرب ووزنهم عن الساحة السياسية واخراجهم خارج دائرة التأثير، وإلغاء ثقلهم في المعادلة الاسرائيلية من الجهة الاخرى، ويتسنى ذلك إما من خلال الحد من مشاركتهم السياسية والترويج لمقاطعة الانتخابات، واما بتفريغ وعيهم السياسي وحرف النقاش عن القضايا الاساسية، وتصدير الازمة الى ساحة الجماهير العربية الداخلية، ليصبح السؤال ماذا فعل نوابنا لنا، بدلا عن السؤال: ماذا فعلت الحكومة وأحزابها بنا .

وإذا كان قانون القومية يشكّل سفينة العلم في تعامل نتنياهو مع حقوقنا ومكانتنا وهويتنا القومية، والذي جاء ليثبّت بالقانون شرعية اخراج الاقلية القومية العربية الفلسطينية المواطنة في اسرائيل من دائرة الحقوق القومية في وطنها، فإن التحريض الفاشي على حقنا في المشاركة السياسية، بما فيها على حقنا في التصويت، وعلى حقنا في التأثير على شكل الحكم في اسرائيل بعد الانتخابات، وعلى حقنا في استعمال وزننا الكبير والهام في سد الطريق أمام حكومة فاشية قادمة، يهدف الى اخراجنا من دائرة حقوق المواطنة استكمالا لقانون القومية لنصبح مواطنين بلا حقوق قومية ومن دون حقوق مواطنة متساوية ومشروعة. على هذا كانت تدور الانتخابات الاخيرة وما تزال.

وإذا كانت المؤسسة الحاكمة في اسرائيل تخشى تاريخياً من المركب الفلسطيني في هويتنا، فإنها الأن تعلن على الملأ، خوفها من المركب المواطني في هويتنا كمواطنين في الدولة التي قامت في وطننا، متجاهلة أننا نحن دون غيرنا من مواطني دولة اسرائيل الذين نستمد شرعية مواطنتنا من كوننا أهل هذا الوطن الذي لا وطن لنا سواه، ولا نستمد حقنا في الوطن من مواطنتنا في اسرائيل .

من غرّر بالجبهة الشعبية ؟

إن أعظم ما جرى في هذه الانتخابات يتمثل في أن جماهيرنا الشعبية عرفت بفعل حسها الوطني السليم كيف ترد الصاع صاعين أمام التحدي الذي انتصب أمامها، وعرفت كيف تدافع بزخم عن حقها في ممارسة مواطنتها، ضاربة عرض الحائط بدعوات التقاعس والمقاطعة وأدلجة الاحباط والعجز السياسي وأدلجة الغضب على بعض التفاصيل حتى ولو كان لها ما يبررها أحيانا، وهو ما روّجت له بعض القوى وقليل من النخب على ساحتنا السياسية، التي لم تستطع أن ترى ما رأته الجماهير الشعبية الجارفة حين خرجت الى صناديق الاقتراع بكل ما تكتنزه من زخم شعبي ووعي لكرامتها الوطنية وحقها في التصدي للفاشية التي تقرع ابوابها .

قد لا نكون قد نجحنا في اسقاط نتنياهو وحكمه نهائيا، وقد لا نكون قد أنهينا دوره السياسي، لكننا نجحنا أن ندق مسمارا قد يتحول الى مسمار حاسم في نعش حكم نتنياهو ومشروعه الذي يتهدد مستقبلنا .

لقد أثبتت الجماهير الشعبية الواسعة عندما قررت أن تنفض عنها غبار خطاب الاحباط الذي روج له نتنياهو وكان فارسه الاشد بأسا، وعندما طرحت السؤال الحقيقي "ماذا فعلت وتفعل هذه الحكومة بنا، وما الذي تبيته هذه السياسة لنا "، انطلقت جماهيرنا الشعبية بكامل زخمها لتشهر صوتها في وجه سوط الفاشية الذي يلهب مستقبلها وحقوقها ووجودها في وطنها .. خرجت لتقطع الطريق على الفاشيين الذين يستهدفونها. ووصلت نسبة الاصوات التي منحت للمشتركة في العديد من مدننا وبلداتنا الكبيرة الى نسب غير مسبوقة تجاوزت في بعضها نسبة 90% – 95% من مجمل المصوتين، ليس لأن القائمة المشتركة هي الشكل النهائي والأرقى لتنظيم نضالنا السياسي الوطني والتقدمي، وإنما لأنه في انتخابات ايلول 2019 انتصب خياران لا ثالث لهما على ساحة الناخبين العرب والتقدميين اليهود :

المشتركة أو نتنياهو ومشروعه الفاشي..

كانت حكمة الجماهير ووعيها الوطني أقوى من كل الاصوات، وأقوى من صوت نشاز خرج يتيما على الساحة الفلسطينية، حيث أصدرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين نداء يدعو الى مقاطعة الانتخابات، وقد يكون هناك من غرّر بالجبهة الشعبية وجرّها لترتكب سقطة لا تليق برصيدها الوطني الذي نحترمه، ولا تليق بحركة قادها تاريخيا قادة كبار أمثال جورج حبش وأبو علي مصطفى وعبد الرحيم ملوح الذين نختلف ونلتقي معهم، لكنهم عرفوا أن يميزوا خصوصية الساحة التي نخوض نضالنا السياسي عليها في داخل اسرائيل، وعرفوا ان ينأوا بأنفسهم عن مثل هذا البحش الفج على ساحتنا الانتخابية، في مواجهة الارادة الشعبية العارمة والمد الجماهيري الزاخر في هذه المعركة، من الجليل الى المثلث الى النقب وما كنا نريد للجبهة الشعبية أن يتم الايقاع بها في هذا المطب .

ليس مأزقا انتخابيا

هو مأزق سياسي استراتيجي !

الخارطة السياسية الاسرائيلية والفكر السائد فيها ثبت ان القوى الاسرائيلية الفاعلة على هذه الساحة السياسية اليوم غير مؤهلة لإخراج اسرائيل من مأزقها. فالمأزق الحقيقي الذي تعاني منه اسرائيل ليس في واقع الامر مأزقا انتخابيا بقدر ما هو مأزق سياسي استراتيجي منهجي. وعلى الرغم من أن نتائج الانتخابات الاسرائيلية تشي بأن قطاعات واسعة داخل الجمهور اليهودي وليس العربي فقط، بدأت تتململ من نهج اليمين المستوطن واليمين المتطرف إجمالا بقيادة نتنياهو، إلا أن هذا التململ لم يتطور بعد الى قوة سياسية حقيقية جاهزة للنضال اليهودي العربي المشترك لإحداث اختراق في الوعي السياسي والفكري يمكّن من احداث تغيير جوهري يقلب النهج السياسي السائد في كل القضايا المطروحة .

إن المشكلة الحقيقية تتمثل في أن عقودا من سياسة الاحتلال والاستيطان والقمع والعدوان والتمييز العنصري في اسرائيل، قد نجحت في ترسيخ وعي زائف لدى الجمهور الاسرائيلي أن بمقدوره أن يواصل الاحتلال والقمع والاضطهاد القومي واشعال الحروب وخدمة المشروع الاستيطاني والمشاريع الامريكية في المنطقة، والتنكر لحقوق الشعب الفلسطيني وللحقوق القومية والمدنية للمواطنين العرب في اسرائيل، وأن ينعم في الوقت نفسه بحياة طبيعية رغيدة ومستقرة وآمنة. كل التناقضات التي تراكمت في الفكر السائد في اسرائيل وفي الثوابت السياسية المترسخة فيها آخذة بالانفجار في أيدي أصحابها، وهذا هو الامر الاساسي الذي علينا ان نراه.

وما لم تتبلور في اسرائيل قوى سياسية تعمل على التخلص من الفكر السياسي السائد وتطرح بدائل أكثر واقعية له من خلال التفاعل مع الجماهير العربية وقضاياها الملحة، لا تقتصر على الرغبة في استبدال الأحصنة التي تجر عربة الفكر السائد وإنما تستبدل العربة والفكر نفسه ، فإن الخروج من الازمة لن يكون في الافق .

ينشر بالتزامن في ملحق صحيفة "الاتحاد الاسبوعي" الصادرة غداَ.