2019-10-13

آلاف المتظاهرين ينددون بالعدوان التركي على سوريا

تركيا تواصل عدوانها على الأراضي السورية وتحتل عددًا من القرى والبلدات

دمشق – وكالات: واصلت قوات النظام التركي عدوانها على الأراضي السورية لليوم الخامس على التوالي واحتلت عددًا من البلدات والقرى بريفي الحسكة والرقة.

وأفاد مراسل وكالة "سانا" للأنباء، أن قوات العدوان التركي احتلت بلدة سلوك بريف الرقة الشمالي الشرقي وقرى الدويرة وحروبي ورجعان ومحطة مبروكة للكهرباء بريف رأس العين شمال الحسكة بينما تسللت مجموعات من قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها إلى الطريق الدولي تل تمر-عين عيسى.

وقال المراسل إن ميليشيا قسد أخلت مخيم عين عيسى بريف الرقة الشمالي الذي يضم 10000 مهجر بعد استهداف طيران النظام التركي محيط المخيم.

وأشار المراسل إلى أن قسد أطلقت سراح النسوة من تنظيم “داعش” التكفيري القاطنات في المخيم.

ولفت المراسل إلى وجود معلومات عن انشقاق 280 عنصرا من ميليشيا قسد مما يسمى (فوج تل براك) بريف الحسكة الشمالي.

إلى ذلك اعترضت ميليشيا قسد طريق الأهالي المتظاهرين ضد العدوان التركي في شارع الوحدة بالقامشلي.

من جهة أخرى نقلت قوات الاحتلال الأمريكي عددًا من الضباط والآليات على متن طائرة شحن من مطار رحيبة (روباريا) غير الشرعي بريف المالكية إلى العراق وبتغطية من الطيران الحربي للتحالف اللاشرعي.

وتشن قوات النظام التركي عدوانًا على الأراضي السورية بريفي الحسكة والرقة بقصف جوى ومدفعي استهدف العديد من القرى والبلدات فيهما، مركزًا على البنى التحتية والمرافق الحيوية كمحطات المياه والكهرباء والسدود والمنشآت النفطية والأحياء السكنية ما تسبب باستشهاد عدد من المدنيين ووقوع أضرار ودمار كبير في البنى التحتية.

أنقرة تعلن تصفية 480 مقاتلا كرديا منذ بدء العدوان

 

أعلنت وزارة الحربية التركية، اليوم الأحد، أن حصيلة قتلى عناصر "حزب العمال الكردستاني" و"وحدات حماية الشعب" الكردية منذ بدء العدوان على الأراضي السورية بلغت 480 مسلحا.

وأكدت الوزارة في بيان نشرته على حسابها في "تويتر"، أن "العملية المستمرة في منطقة شرق الفرات بنجاح، أسفرت حتى الآن عن تحييد 480 إرهابيا".

والأربعاء، أطلق الجيش التركي عملية ما أطلق عليه أسم "نبع السلام" شرق نهر الفرات شمالي سوريا، حيث مدعيًا أن الهدف منها تطهير المنطقة من "إرهابيي حزب العمال الكردستاني وعناصر تنظيم "داعش"، وإعلان منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إليها.

آلاف المتظاهرين ينددون بالعدوان التركي على سوريا

باريس - تظاهر الآلاف في عدة مدن من العالم على غرار واشنطن وباريس والعديد من المدن الأوروبية تنديدا بالعدوان التركي على سوريا، مرددين هتافات تصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالإرهابي.

ففي فرنسا وبدعوة من المجلس الديمقراطي الكردي تظاهر الآلاف السبت في باريس وعدة مدن أخرى بمشاركة شخصيات سياسية من اليسار. إذ تجمع آلاف الأشخاص بعد الظهر بدعوة من المجلس الديمقراطي الكردي في فرنسا في ساحة الجمهورية ثم توجهوا نحو ساحة شاتليه في قلب باريس.

وقدر المنظمون عدد المتظاهرين "بأكثر من 20 ألف شخص". ونظمت مظاهرات أيضا في عدة مدن فرنسية بعد ظهر السبت.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "ترامب سفاح"، و"خلف واجهة البغدادي، أردوغان القائد الفعلي لـ"داعش". وقدرت الشرطة في العاصمة الفرنسية عدد المتظاهرين المشاركين بأربعة آلاف شخص. وردد المتظاهرون هتافات "أردوغان، إرهابي".

وفي مرسيليا بجنوب شرق فرنسا تظاهر آلاف الأكراد (6 آلاف بحسب المتظاهرين و1500 بحسب الشرطة). وقال دنيز (38 عاما) المتحدر من تركيا "يجب أن تنطق أوروبا بصوت واحد، يجب أن تدافع فرنسا عن الأكراد".

وفي ستراسبورغ (شمال شرق) تظاهر ما بين 800 وألف شخص أيضا في وسط المدينة بهدوء. وقالت طالبة "نحن فرنسيات لكننا كرديات أيضا وندعم شعبنا".

ونظمت تجمعات مماثلة في ليون (وسط-شرق) وبوردو (جنوب غرب) حيث ندد مئات الأشخاص بما وصفوه "العدوان العسكري التركي" وبـ"مخططات التطهير الإثني" لدى أنقرة ضد الأكراد السوريين. وردد متظاهرون بينهم الكثير من النساء هتافات "أردوغان قاتل".

في ليل بشمال فرنسا نزل حوالي 150 شخصا الى الشارع بينهم ستيفان (57 عاما) الذي ولد في تركيا وهو من أصل كردي وقال لوكالة الأنباء الفرنسية إنه "يعيش كابوسا" منذ بدء الهجوم. وأضاف "نشعر بأننا متروكون بالكامل، نرغب في أن يتوقف هذا الأمر في أسرع وقت مع ضغط على الدول الغربية".

من جهته قال غوندوز (37 عاما) وهو أيضا من أصل كردي ويقيم في فرنسا منذ 2012 "إنه عار على كل الدول، كان يجب أن توقف أوروبا تركيا وأن تكف عن إرسال أسلحة".

ونظمت مظاهرات مماثلة في عدة دول أوروبية أخرى السبت.

ففي ألمانيا، شارك "آلاف الأشخاص" بالمظاهرات في مختلف المدن بحسب وكالة الأنباء الألمانية "دي بي أيه" مشيرة إلى أكثر من عشرة آلاف متظاهر في كولونيا وحوالي أربعة آلاف في فرانكفورت. وجرت مظاهرات داعمة للأكراد أيضا السبت في قبرص وأثينا ووارسو وبروكسل.

في لاهاي، تجمع مئات الأكراد الهولنديين في وسط المدينة ونظموا مسيرة. واضطرت الشرطة للتدخل لفترة وجيزة للفصل بين هولنديين من أصل تركي ومتظاهرين أكراد كما أفادت محطة التلفزيون الهولندية العامة "إن أو إس". وتظاهر المئات كذلك في بودابست وآلالاف في فيينا.

وقفتان احتجاجيتان لأهالي الحسكة والقامشلي رفضا للعدوان التركي

نفذ أهالي مدينتي الحسكة والقامشلي اليوم الأحد وقفتين احتجاجيتين رفضا للعدوان التركي.

وذكر مراسل سانا أن أهالي مدينتي الحسكة والقامشلي نفذوا وقفتين احتجاجيتين رفضًا للعدوان التركي و التواجد الأمريكي على الأراضي السورية.

وتشن قوات النظام التركي عدوانًا على الأراضي السورية بريفي الحسكة والرقة بقصف جوى ومدفعي استهدف العديد من القرى والبلدات فيهما مركزًا على البنى التحتية والمرافق الحيوية كمحطات المياه والكهرباء والسدود والمنشآت النفطية والأحياء السكنية ما تسبب باستشهاد عدد من المدنيين ووقوع أضرار ودمار كبير في البنى التحتية.