2019-12-01

جريمة حرب مستمرة: الاحتلال قتل 47 طفلًا منذ بدء مسيرات العودة

غزة: قال مركز الميزان لحقوق الإنسان في بيان صحفي إن قوات الاحتلال الإسرائيلي قتلت منذ انطلاق مسيرات العودة الكبرى في قطاع غزة بتاريخ 30 آذار عام 2018، 47 طفلًا، وأصابت 4901آخرين. وأشار المركز إلى أن من بين المصابين 2095طفلًا أصيبوا بالرصاص الحي.

وذكر البيان أن قوات الاحتلال قتلت مساء الجمعة الطفل فهد محمد وليد الأسطل (16 عامًا)، وأصابت سبعة آخرين بجراح مختلفة شرق محافظة خان يونس، وصفت المصادر الطبية في وزارة الصحة جراح أحدهم بالخطيرة.

وأشار إلى أن تلك القوات تواصل استهداف المشاركين في المسيرات السلمية على امتداد السياج الفاصل شرقي قطاع غزة، وتستخدم القوة المفرطة والمميتة في معرض تعاملها مع الأطفال والنساء والشبان المشاركين في تلك المسيرات.

 وعبر المركز عن استنكاره الشديد لسلوك قوات الاحتلال المستمر في استخدام القوة المفرطة ما تسبب في قتل الطفل الأسطل.

وأكد أن سلوك قوات الاحتلال ينطوي على انتهاكات جسيمة ومنظمة لقواعد القانون الدولي قد ترقى لمستوى جرائم الحرب، ولاسيما في تعمد قتل وإصابة مدنيين يمارسون حقهم الطبيعي في التجمع السلمي وفي التعبير عن آرائهم، دون أن يشكلوا أي خطر على حياة أفراد تلك القوات.

وجدد مطالبته المتكررة بضرورة تحرك المجتمع الدولي العاجل والفاعل لوقف انتهاكات قوات الاحتلال، والعمل على تطبيق العدالة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتوفير الحماية الدولية للسكان المدنيين.

ودعا المركز إلى اتخاذ الخطوات الكفيلة بضمان احترام "دولة الاحتلال" لالتزاماتها القانونية بموجب القانون الدولي، والعمل على ضمان مسائلة ومحاسبة كل من يشتبه في تورطهم بانتهاك قواعد القانون الدولي.