2019-12-28

    تصريح صحفي رسمي:

حزب الشعب يرفض حملات التحريض والإرهاب الفكري على خلفية الموقف من حقوق المرأة ويدعو الى إدارة الجدل من خلال الاحترام المتبادل لآليات الحوار

فلسطين: تابع حزب الشعب الفلسطيني الجدل الدائر حول اتفاقية "سيداو" التي قام الرئيس محمود عباس (ابو مازن) بالتوقيع عليها باسم دولة فلسطين عام ٢٠١٤. وإذ يؤكد حزب الشعب موقفه الداعم لمبادئ هذه الاتفاقية الخاصة بمناهضة كل أشكال التمييز ضد المرأة والتأكيد على مساواتها مع الرجل، فإنه يستهجن حملات التحريض الموجهة والمستمرة ضد هذه الاتفاقية وضد مؤيديها.

إن حزب الشعب الفلسطيني وهو يؤكد رفضه لحملة التحريض المنظمة والتي طالت أيضًا حزبنا وعدد من قياداته وكوادره ومن ضمنهم الرفيقة عفاف غطاشة عضو المكتب السياسي، فانه يدعو جميع الأطراف الى إدارة الجدل حول هذه القضية بمسؤولية ومن منطلق موضوعي، وكذلك من خلال الاحترام المتبادل لآليات الحوار من كل الأطراف، بما في ذلك عدم التشويه او التشهير او الشخصنة، مؤكداَ مجدداَ على رفضه الشديد لكل محاولات الترهيب الفكري او فرض المواقف على المجتمع ومكوناته خارج إطار احترام القانون وسيادته والقيم الوطنية والانسانية الأصيلة لشعبنا المناضل أو مبادىء وثيقة الاستقلال والقانون الأساسي.

المكتب السياسي

حزب الشعب الفلسطيني

28/12/2019