2020-01-21

    البطالة سترتفع خلال 2020     

منظمة العمل الدولية: نصف مليار شخص يعانون من الأجور غير الكافية

قالت منظمة العمل الدولية إن ما يقرب من نصف مليار شخص يعملون في ساعات عمل مدفوعة الأجر أقل مما يرغبون، أو لا يحصلون على فرص عمل كافية، مشيرة إلى أنه من المتوقع أن تزيد البطالة بنحو 2.5 مليون في عام 2020.

وأكدت المنظمة في تقرير لها، أنه "بالنسبة لملايين الأشخاص العاديين، من الصعب بشكل متزايد بناء حياة أفضل من خلال العمل، موضحة أن "عدم المساواة والاستثناءات الكبيرة المرتبطة بالعمل تمنعهم من العثور على عمل لائق ومستقبل أفضل. هذا اكتشاف خطير للغاية وله آثار عميقة ومقلقة على التماسك الاجتماعي".

وذكر التقرير أن البطالة العالمية ظلت مستقرة تقريبًا على مدى السنوات التسع الماضية، ولكن تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي يعني أنه مع زيادة القوى العاملة العالمية، لا يتم توفير وظائف جديدة كافية لاستيعاب الداخلين الجدد إلى سوق العمل.

ويظهر التقرير أن عدم التوافق بين العرض والطلب في العمل "يمتد إلى ما هو أبعد من البطالة إلى نقص العمالة بشكل عام"، بالإضافة إلى العدد العالمي للعاطلين عن العمل، 188 مليون شخص، فإن 165 مليون شخص لا يكسبون أجورا كافية، و120 مليون شخص إما يتخلون عن البحث بنشاط عن عمل أو يفتقرون إلى الوصول إلى سوق العمل.

وتطرق التقرير أيضا إلى عدم المساواة في سوق العمل، إذ أظهرت بيانات وتقديرات جديدة أن عدم المساواة في الدخل على المستوى العالمي أعلى مما كان يعتقد سابقا، خاصة في البلدان النامية.

وأوضح التقرير أنه من المتوقع أن يزداد الفقر المعتدل أو الشديد في العمل في الفترة ما بين 2020 و2121 في البلدان النامية، مما يزيد من العقبات التي تحول دون تحقيق الهدف 1 من التنمية المستدامة والمتمثل في القضاء على الفقر في كل مكان بحلول عام 2030.

ويؤثر الفقر في العمل (المعرّف بكسب أقل من 3.20 $ في اليوم) حاليا على أكثر من 630 مليون عامل، أي واحد من كل خمسة من العاملين في العالم.

وكالات