2020-02-11

الالاف يشاركون في مهرجانين مركزيين في رام الله وغزة رفضاً لـ"صفقة القرن"

العوض: كل خلافاتنا من وراء ظهورنا ونؤكد على وحدة الموقف الفلسطيني الرافض لهذه الصفقة وباننا شعب موحد له تمثيل واحد

فلسطين: شارك عشرات الآلاف من أبناء شعبنا من مختلف محافظات الضفة الغربية بما فيها مدينة القدس المحتلة، وكذلك من مختلف محافظات قطاع غزة، ظهر اليوم الثلاثاء، في مهرجانين مركزيين وسط مدينتي رام الله وغزة، رفضا لـ"صفقة القرن"، وتأكيداَ على تمسك شعبنا بكامل حقوقه الوطنية الثابتة.

وقال وليد العوض عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني خلال المهرجان المركزي الحاشد الذي اقيم وسط مدينة غزة رفضا لما يسمى بـ"صفقة القرن"، إن هذا اليوم هو يوم من أيام الشعب الفلسطيني، يوم نضع فيه الخلافات جانبا ونتوحد من اجل اسقاط صفقة العار.

وأكد في كلمة له باسم القوى الوطنية و"الاسلامية" في قطاع غزة، إن اليوم الشعب الفلسطيني يعرف طريقه للميادين ليؤكد ان صفقة العار مآلها مزابل التاريخ،
هذه الصفقة البائسة التي أعلن عنها ترامب بتواطؤ مع نتنياهو وتقوم على عدة محاور. المحور الأول اعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال. المحور الثاني تصفية قضية اللاجئين. المحور الثالث ضم الغور للمستوطنات. المحور الرابع اعتبار قطاع غزة محورا لحل القضية الفلسطينية. المحور الخامس هو تبديد التمثيل السياسي الفلسطيني الموحد.

نحن عرفنا هذه الصفقة منذ ان بدأت ملامحها في السادس من ديسمبر عام 2017 ومنذ ذلك الحين اعلن الشعب الفلسطيني والقيادة الفلسطينية وكل الفصائل دون استثناء عن رفضهم هذه الصفقة المشؤومة. اليوم وبعد ان عرفنا هذه الصفقة ما العمل وما ذا ممكن ان نقول
الشعب الفلسطيني يقول اليوم.

القدس هي عاصمة دولة فلسطين المستقلة وهذه الكلمات يكتبها شباب القدس وهم يستلون سكاكينهم في صدور الجنود والمستوطنين.

نقول ان الاغوار جزء من أراضي الدولة الفلسطينية.

وحقوق اللاجئين يكتبها اللاجئون الفلسطينيون في صبرا وشاتيلا في اليرموك و عين الحلوة

في البقعة والوحدات بأننا الى فلسطين عائدون ولن نسقط حق العودة.

يكتبها الفلسطينيون كما قال معين بسيسو عام 1955 لا توطين ولا إسكان يا عملاء الامريكان
يريدون ان يعتبروا غزة مركز الدولة الفلسطينية المستقلة وغزة قالت كلمتها بانها جزء من الدولة الفلسطينية المستقلة ونقول كما قال الاخ احمد عبد الهادي ممثل حركة حماس في بيروت، وكذلك الاخ خليل الحية، اننا مع الرئيس أبو مازن في رفض صفقة القرن
يريدون ان يبددوا التمثيل الفلسطيني الموحد ونقول ان منظمة التحرير الفلسطينية بكل قواها وفصائلها قدمت بلا حساب لتكون هي الممثل الشرعي والوحيد نعم وعلينا جميعا ان نتكاثف لتعزيز دورها واصلاحها وضم الجميع اليها فللشعب الفلسطيني ممثلا واحدا فقط هو منظمة التحرير الفلسطينية.

اليوم يتكلم الرئيس أبو مازن باسم الشعب الفلسطيني في مجلس الامن يريد ان يخاطب العالم رافضا للصفقة وانا أقول للسيد الرئيس باسم هذه الجموع استحضر معك روح الشهيد أبو عمار واحمد ياسين وأبو علي مصطفى وجورج حبش وطلعت يعقوب وبشير البرغوثي وعبد الرحيم احمد وسمير غوشة وممدوح نوفل وجهاد جبريل وزهير محسن وحيدر عبد الشافي وفتحي الشقاقي استحضر معك انات الاسرى في السجون استحضر معك واكتب ان هذا الشعب لن يركع ولن يستكين استحضر معك هذه اللوحة الوطنية الشاملة التي تقف اليوم ضد صفقة القرن ولتؤكد على وحدة شعبنا الفلسطيني استذكر معك بطولات مخيمات لبنان علي أبو طوق وعزمي الصغير استذكر معك كل الفدائيين الذين عبروا من محطة الى محطة استذكر دلال المغربي استذكر جمال أبو سمهدانه وكل الشهداء الذين سقطوا وهم يهتفون بالروح بالدم نفديك يا فلسطين.

استذكر كلمات معين بسيسو وهو يقول نعم لن نموت ولكننا سنقتلع الموت من ارضنا
استذكر رفيقنا ورفيقك توفيق زياد حين قال كاننا عشرون مستحيل في اللد والرملة والجليل في غزة والقدس والخليل هنا باقون على صدوركم كالجدار وفي حلوقكم كقطعة صبار وفي عيونكم زوبعة من نار هنا على صدوركم باقون كالجدار.

اخي الرئيس أبو مازن وانت تواجه العالم اجمع اليوم تذكر ان خلفك شعب لا يقبل الهوان ولا الخنوع ولا يقبل الركوع صفقتهم كمئات الصفقات والمشاريع التي طرحوها لتصفية قضيتنا لكن كل هذه الصفقات كان مصيرها الفشل ومآلها مزابل التاريخ وتمكنا من اسقاطها بوحدة الموقف وبوضوح الموقف وبجرأة الموقف.

علينا جميعا ان ن1هب لترتيب بيتنا الفلسطيني وان نعمل على تعزيز صمود المواطنين وعالجة كل ملفاتهم العالقة بهذه الروح وبهذه الصراحة وبهذا الوضوح يمكن  ان نسقط الصفقة
بهذا الوضوح وهذه الشجاعة بتطبيق قرارات المجلس الوطني والمركزي بوقف العمل بالاتفاقات مع العدو بكل الاتفاقيات والالتزامات والتنسيق الأمني بكل اشكاله ونعمل على ترتيب بيتنا الفلسطيني ونواجه العالم اجمع.

وللعرب اشقاءنا الذين يدعوننا لقراءة هذه الصفقة نقول قرأنا هذه الصفقة من سطورها الأولى ونقول لهم ان قراءتنا رددنا عليها منذ اليوم الأول حين اعلن الرئيس أبو مازن وكل القوى رفضها
فاما ان تكونوا معنا في مواجهة هذه الصفقة او جنبونا سهام غدركم وضغوطكم الشعب الفلسطيني لن يركع ووحدتنا الوطنية سنحافظ عليها وسنصونها وكل خلافاتنا من وراء ظهورنا ونؤكد على وحدة الموقف الفلسطيني الموحد الرافض لهذه الصفقة وباننا شعب موحد له تمثيل واحد وسننتصر حتما سننتصر تحت راية فلسطين.