2020-03-07

نداء لـ حزب الشعب الفلسطيني:

مزيداَ من الاصطفاف والتلاحم لحماية صحة شعبنا وتعزيز التكافل الوطني

يا جماهير شعبنا الصامد والباسل

تواجه فلسطين مثل عديد الدول والمناطق حول العالم، أزمة عامة تتمثل في ضرورة مواجهة خطر انتشار الفيروس المعروف باسم "كورونا"، الأمر الذي يفرض على شعبنا وقيادته كما في الدول الأخرى، أولوية طبيعية في إعطاء اهتمام خاص وعالي المستوى من أجل معالجة هذا الأمر، بما في ذلك اتخاذ كل الاجراءات الاستثنائية لمواجهة هذه الحالة، دون تهويل أو سوء تقدير في حجم الحالة بشكل عام، أو قصور في سبل حماية كل فرد من شعبنا.

إن حزب الشعب الفلسطيني وهو يشدد على ضرورة احترام الاجراءات الرسمية التي اتخذتها السلطة الوطنية الفلسطينية لمواجهة هذا الفيروس والحيلولة دون انتشاره في فلسطين، فانه يؤكد على ما يلي:

1. ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية التي اتخذتها السلطة الوطنية وجهات الاختصاص المسؤولية فيها، واحترام كل متطلبات ذلك على الأرض، وإتباع كل اجراءات الوقاية العامة والخاصة بكل مواطن.

2. إن فلسطين وحدة واحدة في السراء والضراء، والواجب يتطلب كامل الاصطفاف والتلاحم لحماية شعبنا وتعزيز كل سبل التعاضد والتكاتف لمجابهة أية أخطار كانت كبرت أم صغرت، ولذا نؤكد على ضرورة وأهمية تركيز الجهد الوطني الرسمي والأهلي والشعبي من أجل تسخير كل الامكانيات المتوفرة فوراَ لمجابهة أخطار انتشار هذا الفيروس في بلدنا، وتعزيز كل أشكال التكاتف الوطني الاجتماعي بين صفوف شعبنا، وخاصة مع المناطق التي اكتشفت بها حالات اصابة أو المحتمل تعرضها لإصابات في هذا الفيروس، أو تلك المناطق التي تطلبت اجراءات استثنائية ضمن خطط الطوارئ المذكورة.

3. ضرورة تعاطي كل أفراد شعبنا وقواه وفعالياته وأطيافة كافة، بمسؤولية عالية لمواجهة هذا الوضع، والتجاوب مع كل اجراء من شأنه أن يحمي صحة وأمن شعبنا، بعيداَ عن أية اعتبارات سياسية واجتهادات فردية، ودون أية هواجس أو تهويل وتضخيم للحالة أو ذعر وانجرار وراء الشائعات السلبية، وعدم السماح بأي فوضى في مجتمعنا، وتعزيز تكامل الجهد الشعبي والأهلي مع الدور والجهد الرسمي. 

4. ضرورة قيام جهات الاختصاص بتحمل مسؤولياتها في الزام جميع القطاعات الخاصة التجارية والصحية وغيرها، بعدم رفع أسعار أية منتجات كانت، وخاصة المواد الغذائية والأدوات الصحية العلاجية والوقائية، وبذل أقصى الجهود لتوفيرها لكل المواطنين، والتصدي لكل من يخل في ذلك.

5. مطالبة جميع رفاق ورفيقات الحزب بتسخير كل قدراتهم المهنية والتطوعية والانخراط الفوري بكل الجهود على المستوى الوطني والمحلي، لتوعية أفراد المجتمع وتعزيز ثقتهم بوحدة وقدرات شعبنا وتكامله، وضرورة الالتزام بإجراءات خطط الطوارئ والتعليمات الاحترازية والوقائية وجميع معايير السلامة العامة والخاصة الصادرة من جهات الاختصاص، والمشاركة الفاعلة بالمبادرات الهادفة إلى تكامل الجهد للتعامل مع هذا الوضع وحماية شعبنا.

في الختام يتمنى حزبنا ان ينتهي هذا الوضع بأقل الخسائر، وان نستفيد من تجارب الدول التي واجهت هذا الوضع بما يحقق السلامة  والأمان لكل شعبنا الفلسطيني.

حزب الشعب الفلسطيني

7/3/2020