2020-03-14

                   في يوم الثقافة الوطنية الفلسطينية..

كيف تصوّر رواد الثقافة الفلسطينية دورهم المجتمعي؟

د. ماهر الشريف

انطلق المثقف الفلسطيني الحديث لدى قيامه بتصوّر دوره في المجتمع من التمييز بين "المثقف" و"المتعلم" وبين "المثقف الملتزم" و"حامل الشهادة الجامعية". فقد رجع عبد الله البندك، منشئ مجلة "الغد" في مدينة بيت لحم سنة 1938، إلى طه حسين، ليؤكد أن المثقف هو غير المتعلم، وكتب: "ليس من المهم للمثقف أن يكون قد أتمّ مراحل التعليم أو أن يبرع في فنه، وإنما الرجل المثقف الذي يستحق هذا الوصف هو الذي يستطيع أن يفهم ما يعرض له ولمواطنيه من مشكلات، وأن يتحدث عنها حديث الفاهم المقدّر لخطورتها، وأن يعرف ظروفها ووسائل علاجها" ("رسالة الشهر"، الغد، بيت لحم، 1 نيسان 1940، ص 13).

أما قدري حافظ طوقان، عالم الرياضيات، فقد أشار إلى خطأ أولئك الذين يعتقدون أن المثقف هو من يحمل شهادة من إحدى الجامعات، أو من قطع شوطاً في ميادين العلم والفن، أو من حاز على لقب علمي من إحدى الهيئات أو الجمعيات العلمية، مؤكداً أنه "ليس ضرورياً أن يكون المثقف من هؤلاء، ولكنه قد يكون منهم، كما أنه قد يكون من غيرهم الذين لا يتمتعون برتب الجامعات ولا برفيع الدرجات". ولدى تعريفه معنى التثقيف، ومعنى المثقف، ذكر أن معاجم اللغة تساوي في المعنى بين كلمة "التثقيف" وكلمة "التهذيب"، بحيث يُفهم منها أن فلاناً تثقّف أي "تهذّب"، وأن مثقفاً تعني "مهذِّباً". ثم عدّد سمات المثقف، كما هو يرتأيها، فقدّر أن المثقف هو من يحاول "إدراك الأشياء التي تحيط به والوقوف على ما يجري حوله"، وذلك من خلال السعي "لزيادة المعلومات وتوسيع أفق التفكير"، وهو الذي يتمسك بروح العلم الصحيح "من تواضع إلى نكران للذات، إلى إخلاص للحقيقة، إلى تفانٍ في الحق وتمجيد له"، والذي يتوجب عليه "أن لا يبخل بتعليم ما يحسن، وأن لا يمتنع من إفادة ما يعلم"، وهو "صاحب الضمير اليقظ، الذي لا يرضى بهوان يُراد به، ولا بظلم ينصّب على بلاده"، والذي يدرك "أن كرامته من كرامة وطنه، ومجده في خدمة أمته، وعزه في النهوض بها في معارج القوة والعظمة" (بين العلم والأدب، القدس، مكتبة فلسطين العلمية، 1946، ص 99-101، و ص 138-141، و ص 205-209).

أما بخصوص واقع الثقافة الفلسطينية في ظل أوضاع تتحكم بها سلطات الانتداب البريطاني، فقد أشار قدري حافظ طوقان إلى أن هذه الأوضاع تؤثر على المثقفين والأدباء تأثيراً كبيراً، "فتأخذ قسطاً كبيراً من أوقاتهم ومجهوداتهم وتفكيرهم، يصرفونها في ميادين السياسة لدرء الأخطار المحدقة ولتخفيف المصائب المنصبّة علينا انصباباً من كل جانب"، متسائلاً: "وكيف يمكن لثقافة أن تنمو، ولقريحة أن تنتج وتبدع، إذا لم تكن تلك القريحة في جو من الحرية وفي محيط خالياً من القيود والأغلال؟"، ومؤكداً أن كل هذه الأوضاع لا يجب أن تحول دون اضطلاع المثقف الفلسطيني بدوره في المجتمع، من خلال "توجيه التعليم والثقافة توجيهاً يخلق في النشء روح الاعتزاز بالقومية"، وبث "روح النضال وروح الكرامة الشخصية والقومية" بين صفوف الناشئة، وتعريفها بالتاريخ القومي والتراث العربي "لا للمباهاة والفخر، بل لكي نستلهم من ذلك العزيمة التي تساعد على الاستمرار، والقوة التي تزيد في سرعة الاندفاع"، ولكي ننشئ "شباباً مؤمنين عاملين على رفع مستوى البلاد، مثقفين تثقيفاً قومياً وطنياً، يعرفون كيف يخدمون الوطن" ("الثقافة والإنتاج العلمي في فلسطين"، الدفاع، يافا، العدد 492، 27 تشرين الثاني 1935، ص 3؛ "أهدافنا"؛ في: بين العلم والأدب، القدس، مكتبة فلسطين العلمية، 1946، ص 275-279).
بينما أكد اسحق موسى الحسيني أن الأديب الحقيقي، ومن دون أن يهمل "الرسالة الفنية" للأدب، لا يمكنه إغفال "حالة الأمة التي يعيش فيها ومن أجلها"، لأنه يعلم أن صوته "لا يصل إلى أعماق النفوس إلا إذا كان معبّراً عما في هذه النفوس من آمال وآلام، أفراح وأتراح"، معتبراً أن رسالة الأديب في ظروف فلسطين الحاضرة هي "رسالة كفاح من أجل الحياة، تنحو نحو تحبيب الناس بالأرض التي يعيشون عليها، ونحو تحسس الجمال البارز في بحارها وغدرانها وجبالها وسهولها، وصيفها وشتائها؛ نحو العمل للتنعم بخيراتها المكنوزة في مائها وتربتها، نحو الانسجام في هذه القافلة التي تسير معتمدة على ربها وقوتها وحبها للحياة" ("بين الأدب والحياة"، القافلة، 4 تموز 1947، ص 1).