2020-05-23

ننشر ابتداء من اليوم، الحلقة الأولى من سلسلة مقالات هامة للباحث والكاتب سعيد مضية، بعنوان (معالم تخلف المجتمع العربي وعوامله) والتي يتناول فيها جائحة "كورونا" وعلاقتها بالأنظمة الرأسمالية وسياساتها القائمة على الاستئثار بالثروة والاستغلال والاستبداد، ومعالم التخلف الاجتماعي، وسبل مواجهة هذا الواقع.

  معالم تخلف المجتمع العربي وعوامله

(الحلقة الأولى)

كورونا ذكر بقيمة العلم

سعيد مضية

تتوارد التحليلات والتنبؤات، في خضم أزمة الوباء، بصدد ما بعد كوارث الموت الجماعي، خاصة والبشرية تنتظر جهود العلماء في رد غائلة الوباء الفتاك. عرّت محنة الوباء سياسات الخصخصة التي أعفت الحكومات من واجباتها في توفير خدمات التعليم والصحة والرعاية الاجتماعية حقا أوّليّا للجماهير لتباع الخدمة الصحية والتعليم في السوق، سلعا تجلب الأرباح الاحتكارية. كشف وباء كوفيد 19 للعالم كله الطبيعة الطبقية لديمقراطية البرجوازية تركز اهتمامها بمصالح احتكاراتها، وتدوس على مصالح الجماهير الشعبية داخل بلدانها وعلى الصعيد الدولي. فشلت في التصدي للوباء وتجلى عجزها مقرونا بنجاح الصين في احتواء صدمة الوباء. قبل زمن كوفيد 19 كان التأمل في الأحداث منوطا بالخبراء؛ وحيال جائحة الوباء أخذت الجماهير الشعبية تحدق النظر، وتعمل البصر والبصيرة وتستخلص العبر بنفسها.

في العام 2016 أجرت مديرية صحة لندن تجربة التصدي لوباء واسع النطاق، أطلق عليها الاسم "سيغنوس". تخيلت التجربة أزمة كالتي تواجهها بريطانيا الآن؛ بينت التجربة افتقار بريطانيا الى أجهزة تنفس وأسرة مرضى وأسرة العناية المكثفة والأقنعة الواقية والكثير من الأجهزة والمعدات؛ على الأثر، ناشد كبير أطباء الصحة آنذاك حكومة المحافظين الاهتمام بالتحذير وشرع في إعادة خدمات الصحة العامة. تم تجاهُل المناشدة والتحذير وأخفيت الوثائق المتضمنة نتائج التجربة.

يتساءل جون بيلغر، الصحفي والمخرج السينمائي التقدمي المشهور، لماذا التجاهل؟ ويجيب: "تمت تصفية أول جهاز خدمات صحية في العالم، وضعته حكومة حزب العمال عام 1948، وفّر 'الحرية من الخوف’ للجميع  بغض النظر عن الدخل والطبقة. بالتأكيد كانت التصفية جريمة في بلد يعتبر حاليا بحق بلد الرعب. تدنت أهمية مديرية الصحة الى باب دوار للإيديولوجيا التاتشرية (الليبرالية الجديدة): منفذو الخصخصة، مستشارون إداريون، مصفو معدات، كلهم مفتونون ب 'النموذج الأميركي؛ خدم المدير الحالي للصحة البريطانية عشر سنوات كبير المدراء التنفيذيين لشركة يونايتد هيلث الأميركية، التي تعتبر النموذج لنظام يحرم 87 مليون أميركي من الرعاية الصحية". عشر سنوات يروج للقطاع الخاص في الطبابة.

في بريطانيا جرى بتسارع عبر السنوات الماضية اتّباع النموذج الأميركي للرعاية الصحية وفي العام 2019، يقول بيلغر، "تمت أعلى نسب مبيعات لأعتدة مديرية الصحة البريطانية الى شركات خاصة. وفي شهر نوفمبر / تشرين ثاني الماضي خفضت أسرة المستشفيات الحكومية الى 127 ألف سرير، أقل مما كان عليه الأمر حين تأسست هيئة الصحة عام 1948، واقل من أي بلد أوروبي آخر". كل ذلك يتستر عليه المسئولون البريطانيون وإعلامهم وكذلك حلفاؤهم على جانبي الأطلسي. بأسف مصطنع وببراءة الحمل الوديع هيأ بوريس جونسون، رئيس الوزراء، شعب بريطانيا لفقدان الأحبة بالجملة. وهو بإحساسه البليد يجاري الرئيس الأميركي ترمب؛ حيال موت الآلاف يوميا في ظروف انعدام الرعاية الحكومية وفقدان أجهزة

الوقاية لعمال الرعاية الطبية، يحاول تجيير فشل إدارته على الآخرين فيجمد دفع المستحقات المالية لمنظمة الصحة العالمية بحجة سخيفة او حمقاء، حسب توصيف رئيسة مجلس النواب الأميركي. بالفعل وضع الأحمق نفسه موضع تنديد عالمي!! دأبه مع المنظمات والاتفاقات الدولية – اليونيسكو ومجلس حقوق الإنسان والمحكمة الجنائية واتفاقية المناخ والاتفاقية النووية مع إيران. مثل ثور هائج داخل مخزن به اوعية فخارية واخرى فولاذية مع معدات جارحة؛ يدأب على استفزاز الصين ونشر الكراهية العرقية ضدها تمهيدا للعدوان العسكري عليها، او على الأقل يخفض من قوتها الناعمة. يفرض الحصار على دول إيران وفنزويلا وسوريا ونيكاراغوا، يجمد أموالها في البنوك ويحظر على أي شركة، تحت طائلة العقاب الاقتصادي، بيع أي منها أجهزة او ادوية طبية. يتجاهل الدعوات من جهات عدة لرفع الحصار عن دول تكابد شعوبها ويلات الوباء! بموجب القانون الدولي يعتبر تصرفه جريمة بحق الإنسانية. لا يرتدع ترمب عن جريمة، ولا يتوقف عند خط انتهاك القانون الدولي. وما من قوة تخاطبه بحزم تلزمه التوقف عند الخطوط الحمر! الرئيس الأميركي ديكتاتور بموجب القانون إن أراد ولا أحد يردعه. وها هو يهدد بتعطيل مجلسي الكونغرس عن العمل.

بالمقابل ورد في تقرير عن جهود الصين لاحتواء المرض من نقطة الجهل التام بطبيعته وغياب الأجهزة والمعدات والأدوية لمقاومته: دراسة أجراها علماء من عدة جامعات دولية خلصت الى ان إجراءات العزل لو لم تطبق في الصين لأصابت العدوى 744 ألف حالة أخرى. وفي تقرير منظمة الصحة العالمية إثر زيارة وفدها، جرت الاستعدادات ضد فيروس مجهول بذلت الصين أعظم مجهود منسق عرفه التاريخ لاحتواء أشد الأمراض فتكا. تركز الجهد حول أربعة أهداف وضعتها الحكومة الصينية: منع انتشار الفيروس من خلال الحجر الكامل داخل المقاطعة وحولها، منع الناس من المشاركة في احتفالات العام الجديد؛ تزويد المنطقة بالمستشفى المجهز وبعمال الرعاية الصحية وبالمعدات وبالأدوية لمعالجة المرضى؛ ضمان تزويد المقاطعة بالأغذية والمحروقات أثناء الحجر، تشكلت فرق لتقديم الأغذية خاصة للمسنين؛ ضمان نشر معلومات موثقة علميا عن المرض للجمهور، تشكلت فرق من العلماء لجمع المعلومات عن الفيروس في غياب الدواء والمصل. أرسلت الى ووهان فرق طبية من جميع مقاطعات الصين، وفي 7 يناير أمكن عزل أول فيروس واستطاعت اكاديمية العلوم تطوير جهاز اختبار الإصابة بالفيروس. تشكلت 1800 فرقة للطواف على البيوت وإجراء الفحوصات. وفي 28 يناير صنعت الصين قرابة 10 آلاف جهاز وقاية للأفراد؛ وفي 24 شباط فاقت طاقة أجهزة الفحص 200 ألف حالة يوميا، وأعلن الفحص مجانيا. خلال شهرين أمكن السيطرة على الفيروس. جرى تنشيط إنتاج المواد الغذائية الأساس وتوصيلها الى التعاونيات التجارية .. وحتى 9 آذار توفي 53 شخصا من فرق الإغاثة، من بينهم 49 أعضاء في الحزب الشيوعي. عضوية الحزب ليست لاقتناص المنافع، بل لاقتحام المخاطر.

قدمت الصين ذات التوجه الاشتراكي تجربة ناجحة من تكتيل الجهود العلمية والإدارية والتعبوية بقيادة الحزب الشيوعي، مثلما أنجزت بقيادته أيضا بنجاح تجربة تحديث الصين عبر التنمية الاجتماعية مستلهما منهجية الماركسية. امكن للصين الشعبية ان تزيد رصيدها من القوة الناعمة. اتضح للعالم أجمع اعتمادها الواسع على العلم أكدته التجربة العملية. فقد حدثت مجتمعها على قاعدة العلم وأدخلت العلم في الإنتاج وفي جميع جوانب الحياة الاجتماعية، وبفضل العلم أنجزت مهمتها بشرف. وهذا ما تدأب الدعابة الأميركية المضادة على طمسه بأكاذيب ملفقة.

في الحادي عشر من آذار الماضي أعلنت منظمة الصحة العالمية في بيان لها ان كوفيد 19 وباء جائحة يعم العالم. صدرت إنذارات سابقة من الصين ومن المنظمة تحث على الاستعداد تجاهلتها كل من الإدارة الأميركية والحكومة البريطانية. وفي العشرين من آذار وجه مجلس الأمن القومي في الولايات المتحدة برقية الى وزارة خارجية الولايات المتحدة تضمنت إرشادات للمسئولين كيف يشيعون الدعاية عن الصين وفير وس كورونا. كما أوردت صحيفة ديلي بيست التي حصلت على البرقية ونشرت مضمونها تحت عنوان "خطوط عريضة لمجلس الأمن القومي حول جمهورية الصين الشعبية الدعاية وتزوير الوقائع"،تكشف عن خبرة عريقة في تزييف الوقائع. تقول البرقية: "يتحمل مسئولو الحزب الشيوعي الصيني في مدينة ووهان وبيكين مسئولية خاصة في إبلاغ الشعب الصيني والعالم بالخطر المهدد، نظرا لأنهم أول من عرف عنه" [والحقيقة ان بيانا صدر في الثلاثين من ديسمبر 2019 حول ظاهرة مرض مجهول، وبعد عشرين يوما فقط تم الإعلان عن الفيروس وسلسلة جيناته، وعممت منظمة الصحة العالمية النبأ حال الإعلان عنه في الصين]؛ بدلا من ذلك صدرت التعليمات في البرقية الى المسئولين الأميركيين ليشيعوا أن حكومة الصين"أخفت المعلومات عن الفيروس عن شعبها لعدة أسابيع، بينما راحت تحجب المعلومات  وتعاقب الأطباء والصحفيين الذين انذروا من الوباء. فالحزب اهتم بسمعته أكثر مما اهتم بصحة شعبه ومعاناته". طالبت البرقية نشر هذه الدعاية على نطاق واسع وترفقها بأن الولايات المتحدة يجب أن تشكر على 'إنسانيتها فوق العادة’، الولايات المتحدة والشعب الأميركي يظهرون من جديد أنهم أعظم الإنسانيين ممن عرفهم العالم".

اما المجتمعات العربية التي توحدت من حيث الجهل والقصور، فبعد أن تكيفت مع اقتصادات الليبرالية الجدية وثشربت مُرّ ثقافتها، بقي نصيبها هامشيا من المعرفة العلمية، ونظمها الأبوية تفضل فيروس كوبيد 19 على فيروس التحديث. خضعت طوال قرون لأنظمة قهرية أبوية وتديّن صوفي جبري أشاع الاستكانة لقهر الحكام، يؤجل الحكم عليهم ليوم الحساب. أورثت النظم التسلطية المتعاقبة عقدا نفسية وقيما اجتماعية ومعايير سلوكية استحالت مع الزمن أسلوب حياة الى أن أفرزتها العلوم الإنسانية في العقدين الأخيرين من القرن الماضي مظاهر تخلف. العلوم الإنسانية التي أبدعها مفكرون عرب ألقت الأضواء على الجوانب النفسية والاجتماعية والتربوية والاقتصادية والدينية من الحياة الاجتماعية العربية، أجمعت على وجوب التخلص من النظم القهرية الأبوية اولا، تصفية مخلفاتها الموهنة للعزائم الكفاحية. معطيات العلوم الإنسانية  لا ترشد الأنشطة السياسية والفكرية  لقوى التغيير الاجتماعي في الأقطار العربية؛ حيث بزغت العلوم وتراكمت في حقبة خمدت خلالها فعالية قوى التغيير الاجتماعي؛ وأخلت الميدان لثقافة السلفية والليبرالية الجديدة، التي أعملت آليات التخريب الاقتصادي والثقافي.

هكذا، فعندما تفجرت انتفاضات الجماهير العربية أطلقت نداءاتها للتنديد بالليبرالية الجديدة "حرية  وكرامة وعدالة اجتماعية". لم يكن اليسار العربي مهيأً لقيادة الانتفاضات الجماهيرية، فانقضّت عليها في الحال الدولة العميقة المكونة من ركائز الليبرالية الجديدة وعملاء الاستخبارات الأجنبية. اختلطت الانتفاضات بالثورات المضادة وأشكل الأمر على الجماهير المذهولة بتبخر حلمها في التحرر، فلم تستبن إيقاع الجماهير المتوثبة من صخب الثورة المضادة؛ وظن البعض انه الربيع العربي مبللا ببقايا مطر الشتاء، وعمم بعض آخر المحنة السورية على الحالة العربية العامة وشكك بأنها موجة تآمر امبريالي.  خبرة المنطقة أن الامبريالية تجد فيها خاصرة رخوة أمام ضرباتها، تنقضّ عليها لتعويض ما يلحقها من هزائم، او لتجربة توجهات جديدة تخدع بها الشعوب. وفي منطقة الشرق الأوسط  يتفاعل الاستبداد الأبوي واستئثاره بالمال العام بعقيدة الأصولية، لتبقى المنطقة مشحونة بالتوترات والفتن.  

الاحتمال واقعي تدعمه تجارب الماضي أن توجه الامبريالية ضربة في المنطقة تشغل الشعوب العربية عن استيعاب الوعي العلمي لمحنة الوباء، أو تقمع النهوض المترتب. سبق وان مر بتجارب لم يستوعب عبرها جراء الانشغال بتضميد جراحات التطاول الامبريالي – الإسرائيلي. أما قوى التغييرالماركسية العربية، وبعد الغياب المديد عن الميادين، فيؤمل ان تقوم بمراجعة نقدية لتجارب فشلها وتقهقرها، وتلتفت الى ما فاتها من منجزات الفكر والعلوم الإنسانية. الماركسية نظرية علمية تغتني بمنجزات العلوم الطبيعية والإنسانية، خاصة وهي تنجز ما يضيف الى كنز المادية التاريخية والديالكتيك المادي بخصوصية المنطقة العربية، والذي قصر دونه الكسل الذهني لقوى التغيير طوال قرن من الزمن.

كان لينين قد نصح شيوعيي بلدان الشرق أن عليهم أولا تفكيك تركة التخلف لوضع شعوبهم على سكة الحضارة، يحدثون مجتمعاتهم بالانسجام مع الاشتراكية الظافرة، ومن ثم يطبقون تكتيك الماركسية. قال إن الأدوات الفكرية للتحرر من العصور القديمة غير موجودة في كتب الشيوعية، وعلى الماركسيين إعمال الفكر المادي الجدلي لاستنباط أساليب استئصال التخلف المتحالف مع الهيمنة الامبريالية. لكن الأممية الثالثة والستالينية جمدتا الماركسية وديالكتيكها المادي في قوالب باتت عبئا على النضال التحرري؛ إذ غربتها عن الحياة المتطورة باضطراد، وغربت الماركسيين العرب عن مجتمعاتهم. فمثلا نادوا بالاشتراكية تؤمم الملكية العامة، والوعي الاجتماعي المتخلف يحط بمكانة المرأة ملكية خالصة للرجل، ومن ثم فتشريكها إباحية بهيمية مستنكرة! تفجر المبدأ لغما في الوجوه؛ كان الأولى نشر ثقافة تحرير المرأة ليتحرر الرجل وتشيع القيم الإنسانية داخل الأسرة والكيان الاجتماع، وليغدو الشعار الشيوعي سهلا على إفهام العامة. ومثال آخر طالب الماركسيون بالديمقراطية تبيح المعارضة والرأي المقابل. وفي المعتقد الديني المتجذر في فقه التسلط من يحكم يطاع ويومض الضوء الحمر بأيدي الجماهير المتأذية من الاستبداد تلوح برفض الديمقراطية. قيم العصر الوسيط المتجذرة بالوعي الاجتماعي ترى في المعارضة زنادقة وخارجون على الإجماع. خسر الشيوعيون امام أنصار الحكم الفردي المطلق. الكسل الفكري قلص عطاء الماركسيين وأبقاهم على هامش حركة التحرر الوطني لبلدانهم. تقدم بحاثة عرب للنهوض بالمهة؛ ألقوا الأضواء على عقد التخلف في شتى جوانب الحياة الاجتماعية، وشخصوا الداء نصف الشفاء. من أين نبدأ ؟

الواقع الاجتماعي العربي، كما بينت البحوث العلمية، ينطوي على عقد تشده الى الماضي، وهي أشبه بقنابل تمسك بها الهيمنة الامبريالة، تفجرها في دروب الحراك الشعبي، يتوجب على قوى التحرر الوطني تفكيكها وسحب صواعقها. في هذا المناخ الثقافي المضغوط يتوجب أولا فتح الأبواب والشابيك لإدخال الهواء النقي:

- تحديث الخطاب الديني بوعي علمي. وهذا لن يتم إلا بتحديث مجمل جوانب الحياة الاجتماعية المادية والروحية. التحديث ضرورة ملحة لا تقبل التأجيل، وعلى إنجازها يتوقف نجاح عملية التحرر والديمقراطية والتنمية. المجتمعات العربية لم تزل تدور في متاهة تخلف العصور وتعذر على الشيوعيين مد جذورهم في مجتمعاتهم، رغم وقوفهم في الصفوف الأمامية ضد طغيان الأنظمة وفي مقاومة المشاريع الامبريالية. كانت لهم وقفات عز عكست تمسكهم بمصالح شعوبهم وإيمانهم العميق بقضية التحرر الاجتماعي واستعدادهم لتقديم أغلى التضحيات لتأكيد ثقتهم بمبادئهم.

أمسك علم النفس الاجتماعي في الإنسان المقهور بنية نفسية "تقاوم التغيير تنبع من تضافر نظرة رضوخية الى العالم الطبيعي مع بنى اجتماعية ذات نمط تسلطي تنشئ شخصية ذات بنية تسلطية، مما يخلق ويعمم نظاما من العلاقات يتصف بالسيطرة – الرضوخ"[1/27] (الرقم الثاني صفحة الكتاب). بات الإذعان للواقع المتخلف حفظا للرأس خصلة حميدة او مقبولة على أقل تقدير. ضمن هذه العلاقة الشاذة "تتضخم ذات المتسلط، تفقد ذات المسود أهميتها واعتبارها، حتى لكان إنسانيتها تتلاشى كليا. والواقع أن السيد لا ينظر الى الآخر المقهور كإنسان فعلي، إنه يفقد التعاطف معه والإحساس بمعاناته وآلامه ومخاوفه وحاجاته. من هنا تنبع تلك القسوة البادية، في تصرفاته تجاه من يخضعون له، تلك اللامبالاة تجاه معاناتهم" [1/37]. في زمن لاحق  في كنف الليبرالية الجدة تطور القهر الى هدر اجتماعي يعطل في الإنسان إنسانيته، إذ يهدر فيه العقل والإرادة، ويجمد العواطف الإنسانية من تعاطف وتضامن واهتمام بقضايا المجتمع وبالإنسانية.

في العام 1973 وضع الدكتور هشام شرابي مؤلفه صغير الحجم عظيم القيمة الفكرية، "مقدمات لدراسة المجتمع العربي"، رصد فيه مختلف عوامل التخلف الموروثة التي كانت سبب هزيمة حزيران. في مقدمة الطبعة الرابعة للكتاب عام 1994 سجل الباحث كيف انتقل في "صيف حزيران الحزين، من رؤية ليبرالية للماركسية، فكرا أوروبيا' آخر، شعرت كأنني اقرأه (ماركس) للمرة الأولى. أعرف تجربة هزتني بهذا الشكل منذ القراءة الأولى - وأنا في السابعة عشرة- لنيتشه. لكن وقْع نيتشه في تلك السن كان عاطفيا أكثر منه فكريا؛ بينما نفذ ماركس إلى أسس تفكيري". نشر مؤلفه "البنية الأبوية إشكالية التخلف في المجتمع العربي" باللغة الإنجليزية عام 1988؛ وبطلب من المؤلف ترجمه الى العربية الدكتور محمود شريح، وصدر بالعربية عام 1991. نقل عن ماركس قوله أن "النظام الأبوي مرحلة تطور سبقت التطور الكامل لأسس المجتمع الصناعي"، ويقصد بذلك الإقطاعية الأوروبية. ويقول المترجم في تصدير الكتاب ان مصطلح الدكتور شرابي جديد وجريء، يستعين بمقولات هيغل وماركس وفرويد وفوكو وداريدا وغيرهم،  ليقدم عرضا وافيا لمشاكل  المجتمع العربي، ثم يلحقه بتصور حل ممكن يتجنب الانغماس في أزمات مقبلة. وعلى هدي المنهجية العلمية للماركسية ضمن نظراته في كتابه الجديد". وللأسف ترك الكتاب للنسيان بمؤامرة صمت.

يتكئ الباحث كثيرا على منجزات علم النفس وعلم النفس الاجتماعي لرصد تلك الظواهر اللا شعورية التي تحكم تصرفات الأفراد والجماعات. دارت أبحاثه حول محور الرأسمالية التابعة التي انطلق منها، والتي لم يتنبأ ماركس بتشكلها. من منظور معاصر اعتبر التشكيلة الاجتماعية – الاقتصادية (أبوية مستحدثة او محدثة) هي الشكل الوحيد للرأسمالية الممكن نشوؤها تاريخيا في بلد متخلف تابع. أدى تغلغل الرأسمالية في الاقتصاد العربي الى نشوء رأسمالية تبعية ومزيفة. لم تظهر طبقة برجوازية ناضجة، ولا طبقة عاملة أصيلة. ولم تبق على تراكيب كانت متماسكة وتحافظ علي انسجام الحياة؛ غدت المجتمعات العربية هجينة تخلت عن التقليدي وقعدت عن إيجاد البدائل. البنية الأبوية تفضل الولاء على الأداء، تقرب المتملقين المتسلقين؛ وهؤلاء ينفرون من العلماء وأصحاب الخبرة، يكيدون لهم ويضطروهم للهجرة. المنطقة العربية طاردة للكفاءات.

تفردت الأبوية العربية عن المجتمعات الأبوية في العالم بظهورها على تخوم صحارى مترامية حيث التنافس للاستحواذ على الماء والكلأ صراع وجودي تضطر كل قبيلة حياله الخضوع لإمرة زعيم مطلق الصلاحيات. المجتمع العربي ليس سوى "افراز مجتمع بطريركي يقوم على علاقات القوة" [2/23]، اورد شرابي؛ وفي حضن التسلط الأبوي تناسلت الأحاديث المدسوسة على الرسول بكل حمولاتها الداعمة للجور والطغيان والاستئثار بالمال العام. فقه العصر الوسيط أسقط حد السرقة عن الحاكم والحاشية. تناول شرابي الأبوية العربية انطلاقاً من تصور محدد لبنية سيكولوجية –اجتماعية من الوعي المنطوي على سلم قيم وممارسات اجتماعية تنتمي إلى اقتصاد وثقافة واضحة المعالم، شكلت القاسم المشترك لجميع المجتمعات العربية رغم اختلافها من حيث المظهر. "الحداثة البطريركية وعي منمط، يعتمد على مثقفين يحافظون على قيم النظام منعكس عن الخارج، تعوزه الاستقلالية والإبداع والنقد. والذي جعل من قيام الدولة امرأ طبيعيا بالنسبة الى المجتمع الأبوي المستحدث هو أن تلك الدولة لم تكن غير السلطنة القديمة في ثوب حديث. فالخاصية المميزة للدولة، مثل الاستثمار الشخصي (شرعا وجورا) بالسلطة الذي يتمثل في أداة الدولة القمعية القسرية، والذي يستمد شرعيته ليس من مصدر قانوني (دستوري أو حتى تقليدي) ولكن من موقع القوة والتفرد بها. في هذا الواقع يصبح الفرد العادي فاقدا لفعاليته ـ يتحول الى ذات بلا مواطنة، ويتجرد حتى من حقوقه الإنسانية والمدنية. ويفقد القدرة على  التأثير في القرارات ذات العلاقة بمجتمعه الأوسع". [2/ 37]

وبرز نصر حامد ابو زيد باحثا في التراث الإسلامي وسط حقول ألغام  التكفير. رصد الحاكمية " حيلة إيديولوجية استطاعت ان تخترق باسم النص صفوف قوات الخصم وان توقع بينهم خلافا انهي الصراع لصالح الأمويين ... الحاكمية في حيلة التحكيم نقلت الصراع من مجاله الخاص الاجتماعي – السياسي الى مجال آخر هو مجال الدين والنصوص" [ 3/ 39]. ومع الزمن طغى مبدأ الحاكمية  ومد أذرعه الأخطبوطية في بنية الوعي الاجتماعي على جميع المستويات الاجتماعية والسياسية  والفكرية على حد سواء. إنه "باختصار يساهم - إلى جانب أجهزة القمع والشرطة والجيش والتعليم والإعلام - في ترسيخ بنية وعي المواطن المذعن الخاضع المطيع، ويساهم من ثم في تثبيت الواقع المحقق لمصالح طبقية حادة"[3/86]. في ظروف التبعية غدت الحاكمية استبدادا مطلقا لقوى الامبريالية. أجمعت البحوث العلمية في الواقع العربي أن نظم الأبوية مصدر الأعطاب وعامل إجهاض النهوض العربي وربط المجتمعات العربية بعلاقة تبعية مع الامبريالية. وما يزال الكثير من عقد التخلف المكتشفة من قبل البحوث العلمية.   

1- مصطفى حجازي: التخلف الاجتماعي سيكولوجية الإنسان المقهور، ط5، معهد الإنماء الاجتماعي، بيروت1989 .

2- هشام شرابي: البنية الأبوية  إشكالية التخلف في المجتمع العربي - دار الطليعة للطباعة والنشر،  بيروت ط4، 1994

3- نصر حامد أبو زيد: النص السلطة الحقيقة الفكر الديني بين إرادة المعرفة وإرادة الهيمنة - المركز الثقافي العربي، ط2،  1997

(يتبع.. الحلقة الثانية)