2020-05-30

حـزب الشـعـب الفلسطيني:

تصعيد الاحتلال لجرائمه يتطلب رداَ وطنياَ جماعياَ وتوفير الحماية الدولية لشعبنا

أعلن حزب الشعب الفلسطيني إدانته الشديدة لجرائم الاحتلال الصهيوني المتصاعدة بحق أبناء شعبنا، وآخرها جريمتي إعدام الشابين اياد الحلاق - من ذوي الاحتياجات الخاصة - واستشهد صباح اليوم في مدينة القدس المحتلة، وفادي عدنان سماره قعد من بلدة أبو قش في محافظة رام الله، والذي استشهد ظهر أمس الجمعة، وذلك عقب إطلاق جنود الاحتلال النار عليهما بدمَ بارد بهدف القتل.

وقال الحزب في بيان صحفي، اليوم السبت، ان جريمتي اعدام الشابين الحلاق وقعد، وما سبقها من آلاف الجرائم، تندرج كلها في إطار جرائم الحرب وإرهاب الدولة المنظم بحق المواطنين  الفلسطينيين العزل والتي دأبت دول الاحتلال على ممارستها في ظل استمرار الصمت الدولي الذي شكل عامل تشجيع لجرائمها وسياساتها العدوانية .

وأضاف الحزب في بيانه، يقول: إن هذه الجرائم اليومية للاحتلال وتصعيد ممارساته العدوانية، تتطلب رداَ وطنياَ جماعياَ وعلى كل المستويات، ودعم وتكثيف مقاومته في كل المجالات والميادين، كما بات من الملح تعزيز وحدة وصمود شعبنا، وعلى القيادة الفلسطينية تكثيف تحركها لدفع المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته إزاء هذه الجرائم وتوفير الحماية الدولية لشعبنا، وتطبيق الإجراءات الواجبة لملاحقة مجرمي الحرب الاسرائيليين ومحاكمتهم أمام الجنايات الدولية.

وختم الحزب بيانه بتقديم العزاء الحار لعائلتي الشهيدين، مؤكدا على الوفاء لتضحيات وأهداف شعبنا.

30/5/2020