2020-06-27

 لبنان: الحملة الأهلية تنظم لقاءاَ تضامناً مع سورية في وجه "قانون قيصر"

 بيروت- خاص بـ(حشف): نظمت الحملة الأهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة لقاء تضامني فلسطيني - لبناني للتعبير عن رفض ما يسمى بـ"قانون قيصر" الامريكي الهادف إلى فرض عقوبات جائرة على الجمهورية العربية السورية، حيث حضر اللقاء الذي انعقد في مقر السفارة السورية بالعاصمة بيروت، حشد واسع من أعضاء الحملة وممثلي الفصائل الفلسطينية والاحزاب اللبنانية والعديد من الأطر والاتحادات، ومن ضمنهم أحمد غنيم ممثل حزب الشعب الفلسطيني في الحملة الأهلية.

وفيما رحب سفير الجمهورية العربية السورية في لبنان علي عبدالكريم علي بالمشاركين في هذا اللقاء التضامني، قال في كلمة له: إن هذا الحضور المترافق من الأشقاء اللبنانيين والفلسطينيين المقيمين في هذا البلد العزيز، هو تعبيرٌ عن قراءة مسؤولة لهذه العقوبات التي أرادها الأميركي مضاعفةً ومبالَغاً فيها، مشيراَ ان هذه الإجراءات الأميركية القسرية ضد سورية والحصار الجائر المفروض عليها، هو سلوك غير قانوني ولا انساني  ويعبر عن إفلاس الادارة الأميركية التي راهنت على إسقاط سورية وراهنت على تيئيس المقاومة وعلى تفكيك كل هذه التحالفات التي واجهتها في سورية وفلسطين ولبنان وفي فنزويلا أيضاً.

وأضاف: "نحن على يقين وثقة بأن سورية وحلفاءها منتصرون على قانون قيصر وعلى كل مَن تراهن عليه الإدارة الأميركية في تنفيذه، مشيراً الى أن انتصارات سورية ضمانة لسلامة وحقو الشعوب، ونؤكد اننا أقوياء اليوم وغداً نحن أقوى ولا يجب أن لا يُسمح بتجويع شعوبنا لا في سورية ولا في العراق ولا في لبنان ولا في فلسطين ولا في مصر ولا في اليمن ولا في كل البلاد العربية"

بدوره أكد المنسق الإعلامي للحملة الأهلية، ديب حجازي، في كلمته يقول: كما وقفنا في الحملة الاهلية مع كل بلد عربي تعرض للحصار وساهمنا في اطلاق مبادرات عديدة للوقوف مع  شعوب امتنا المحاصرة في العراق وفلسطين واليمن وليبيا، نقف اليوم مع شعبنا العربي السوري في وجه هذا القانون الجائر الذي يستهدفنا في لبنان كما يستهدف سورية، مؤكدين ان سورية  لن تكون ابدا لوحدها فكل شرفاء واحرار الأمة العربية واحرار العالم معها.

وفي كلمة الافتتاح الي القاها منسق عام الحملة الأهلية معن بشور، قال: حين أطلقنا في الحملة الأهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمّة مبادرتنا لعقد هذه اللقاءات الحزبية والنيابية والشعبية اللبنانية والفلسطينية في سفارة الجمهورية العربية السورية، لم نفعل ذلك تضامناً مع سورية التي لم تبخل يوماً على البذل في سبيل أي قضية عربية فقط، ولم نفعل ذلك دفاعاً عن لبنان الذي يستهدفه"قانون قيصر"المشؤوم، كما يستهدف سورية وأكثر بمحاولة عزله عن عمقه الاقتصادي والاستراتيجي فحسب، بل فعلنا ذلك انسجاماً مع تراث حملة حملت قضايا الأمّة كلها من المحيط إلى الخليج، بل قضايا الإنسانية جمعاء، وكانت مبادراتها ضد أي حصار أو عدوان على أي قطر عربي أو صديق منذ انطلاقتها قبل 18 عاماً، وأطلقت مبادرات وقوافل برية وبحرية وجوية لكسر الحصار على العراق وغزّة، بالإضافة إلى رفضها الحصار على ليبيا واليمن.

وفي كلمة باسم منظمة التحرير الفلسطينية، قال علي فيصل مسؤول الجبهة الديمقراطية في لبنان: إننا ندعو باسم منظمة التحرير المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته ووقف العبث الأمريكي في المنطقة، والضغط على إدارة ترامب لوقف إجراءاتها العدوانية، تحت أي مسمى كان، ضد شعبنا الفلسطيني وسورية ولبنان وكوبا وكل شعوب العالم الرافضة للإملاءات الامريكية والإسرائيلية.

وأضاف فيصل: كما ندعو الى أوسع جبهة على الصعيد الإقليمي والدولي تضم في صفوفها جميع القوى المناوئة للمشروع الأمريكي الإسرائيلي من اجل لتصدي لهذا العدوان الذي يتخذ في كل مرحلة الصيغة التي تخدم مصالح الامبريالية الامريكية.

وفيما أدان فؤاد رمضان ممثل الحزب الشيوعي اللبناني في الحملة الاهلية الحملة العدوانية الامريكية على سوريا، قال: نحن في الحزب الشيوعي لطالما كانت تربطنا علاقات ودية مع هذا الجار وبمناسبة القرار المؤسف الصادر عن الإدارة الامريكية والمجحف بحق الدولة السورية، نؤكد ان هذا القرار الجائر يستهدف الشعب السوري أولا والشعب اللبناني والعراقي وسائر الشعوب العربية المحيطة بسورية، مشددين على تنظيم وتفعيل أكبر تحرك تضامني مع سورية بالأفعال وليس بالأقوال.

وخلال اللقاء تلقت إدارة الحملة العديد من الرسائل التضامنية العربية، كان ابرزها   رسائل من: مجدي المعصراوي أمين عام المؤتمر القومي العربي (مصر)، خالد السفياني منسق عام المؤتمر القومي الإسلامي (المغرب)، قاسم صالح الأمين العام للمؤتمر العام للأحزاب العربية (لبنان)، ومؤسسو لجنة كسر الحصار على سورية في الجزائر.