2020-06-30

غانتس: الأغوار يجب أن تبقى بيد "إسرائيل" ولا عودة لحدود 67 ولا لتقسيم القدس

قال وزير جيش الاحتلال الصهيوني ورئيس الحكومة البديل بيني غانتس، يوم الثلاثاء، إن الأغوار الفلسطينية يجب أن تبقى بيد "إسرائيل"، وإنه لا عودة لحدود عام 67 ولا لتقسيم القدس.

وقال غانتس خلال مقابلة مع إحدى القنوات العبرية، أن أولويته القصوى في الوقت الحالي تعتمد على تجاوز الأزمة الصحية والاقتصادية الناجمة عن وباء كورونا .

وأضاف: "خطة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لبدء ضم أراضي الضفة الغربية سيتوجب عليها أن تنتظر بعض الوقت بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد في البلاد".

وأشار غانتس، إلى مليون عاطل عن العمل في إسرائيل ليس لديهم أي اهتمام بخطة ضم الضفة وفرض السيادة.

وحول خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام "صفقة ترامب، " قال غانتس، إنها البرنامج الأمني  والسياسي الصحيح الذي يجب الترويج له في إسرائيل، ويجب جلب أكبر قدر ممكن من الداعمين الدوليين له.

يشار إلى ان تصريحات غانتس الخيرة هذه، تؤكد ما ذهبت اليه بعض الاطرف الفلسطينية التي حذرت مسبقاَ من الانجرار وراء تاكتيكات الحكومة الاسرائيلية وتضليلها حول زعم وجود خلافات بينها على تطبيق مخطط الضم، وشددت على ضرورة التمسك بالقرارات السياسية الاخيرة للقيادة الفلسطينية.