2020-07-05

حزب الشعب الفلسطيني يدعو الى الاستجابة العاجلة لاحتياجات محافظة الخليل ومواجهة مخاطر تفشي وباء كورونا فيها ويؤكد تضامنه معها

أصدر المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني، أمس السبت، بياناَ طالب فيه الحكومة الفلسطينية بضرورة الاستجابة العاجلة لاحتياجات محافظة الخليل، ومواجهة مخاطر تفشي وباء كورونا، مطالبا بإعلان المحافظة منطقة منكوبة، وبسرعة التدخل بكل الثقل المطلوب لإنقاذ نظام الحماية الصحية فيها. كما أعلن الحزب تضامنه الكامل مع أهالي محافظة الخليل ووجه ايضاَ التحية لكل شعبنا في محافظات الوطن.

وفيما يلي نص البيان:

على ضوء التطورات المؤسفة المتعلقة بفيروس"كورونا" في فلسطين، وعودة تفشي هذا الوباء بصورة خطيرة وما يرافق ذلك من زيادة في اعداد المصابين وبشكل خاص في محافظة الخليل، فان المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني الذي ينظر بقلق بالغ الى تطورات الوضع الوبائي وزيادة أعداد المصابين في محافظة الخليل وتزايد نداءات الاغاثة الواردة منها، يدعو إلى العمل فوراَ على ما يلي:

1. يطالب القيادة والحكومة الفلسطينية بإعلان محافظة الخليل منطقة منكوبة، وسرعة التدخل بكل الثقل المطلوب لإنقاذ نظام الحماية الصحية في محافظة الخليل. وذلك قبل أن يزداد الوضع تدهوراَ أكثر وخروجه عن السيطرة من جميع النواحي، وخاصة مع زيادة أعداد المصابين وحالات الوفاة في المحافظة، وتدني مستوى المتابعة والخدمات الطبية اللازمة نتيجة للإمكانيات المتوفرة، وقلة التجهيزات الضرورية والكافية كماَ ونوعاَ، حتى لو تطلب الأمر تدخل وإشراف وزاري مباشر من أعلى مستوى بالسلطة الوطنية، من أجل معالجة هذا التدهور في تفشي الوباء وتأمين الرعاية للمصابين، إلى جانب تشديد الاجراءات الاحترازية والوقائية على نطاق واسع.

2. توفير الحماية الاجتماعية لأبناء شعبنا في ظل هذه الظروف القاسية التي يمر بها، ومعالجة الاحتياجات المعيشية لمئات آلاف الأسرة الفقيرة والمقطوعة أو المتوقفة رواتبهم والمتعطلين عن العمل في ظل الاغلاقات وحظر التنقل المتوقع تمديده في محافظة الخليل.

3. العمل تخصيص الموازنات الكافية لتطوير القطاع الصحي الحكومي، وسرعة رفده بالكوادر المهنية المتخصصة حتى لو تطلب الأمر - الاستعانة بأطباء من خارج القطاع الحكومي- وكذلك بالأجهزة الطبية والفنية وأماكن العناية الصحية الضرورية.

4. تشكيل هيئة طوارئ عليا من الكفاءات المهنية من كل قطاعات الصحة الحكومية والخاصة والأهلية بإشراف الحكومة ووزارة الصحة التابعة لها، وذلك لمتابعة الوضع الوبائي والصحي في المحافظة والاجراءات الاحترازية والوقائية المطلوبة، بما يتناسب وكثافة سكانها وحجم احتياجاتهم الصحية، وبما يتناسب وتوسع الحالة الوبائية فيها.

5- توفير الأدوية اللازمة لمرضى كوڤيد- 19 بالكميات المناسبة، والأدوات الوقائية  للمواطنين بأسعار زهيدة (الكمامات وقفازات الأيدي والمطهرات الاعتيادية) وكذلك ضمان وفرة أدوية الأمراض المزمنة في عيادات وزارة الصحة والخدمات الطبية العسكرية.

إن حزب الشعب الفلسطيني وفي الوقت الذي يوجه فيه تحياته لشعبنا الباسل في جميع محافظات الوطن، يؤكد على تضامنه الكامل مع أهلنا الصامدين بشكل خاص في محافظة الخليل، في ضوء المعاناة التي يعانون منها من وباء الاحتلال وجرائمه ووباء تفشي فيروس "كورونا".

المكتب السياسي - حزب الشعب الفلسطيني

4/7/2020