2020-07-04

استهتار الولايات المتحدة وحلفائها بالقانون الدولي

كتب/ طلال الربيعي

نشرت الصحيفة الصينية South China Morning Star بتاريخ 30 June 2020 مقالا بعنوان:

How the US, under Trump, has led the charge to weaken international rule of law "كيف تتحمل الولايات المتحدة، في عهد ترامب، المسؤولية الرئيسية لتقويض حكم القانون الدولي".

https://www.scmp.com/comment/opinion/article/3090963/how-us-under-trump-has-led-charge-weaken-international-rule-law?fbclid=IwAR2zRfb3QBqSv-PMNlsmbiSKIc1wPe41ipcOlDbJUVnhe02t0mXNhszdYP0

اقوم يترجمته أدناه لعلاقته الهامة بالغزو اللاشرعي للعراق وعربدة الإمبريالية (او دولها الليبرالية!) واستهتارها بالقانون الدَّوْليّ.

والمقال بقلم الدكتور Xu Xiaobing وهو أستاذ مشارك في القانون في كلية الحقوق بجامعة شنغهاي Jiao Tong University KoGuan Law School.

ومع ان الكاتب لربما يناقض نفسه بعض الشئ حين يصف, بحق, غزو الولايات المتحدة للعراق بكونه انتهاك للقانون الدولي, من جهة, ومدحه لسياساتها بعد الحرب العالمية الثانية في الحفاظ على النظام الدَّوْليّ, من جهة اخرى: ترامب فاقم من إضعاف الولايات المتحدة في الالتزام بحكم القانون الدُّوَليّ, ولم يكن هو مسببه, لكونه امر متجذر في طبيعة النظام نفسه, إلا إن هذا لا يقلل من اهمية المقالة بطبيعة الحال.

لطالما كانت السياسة الدولية عاملاً مهيمناً في تحديد اعتماد القانون الدولي أو تطبيقه أو تفسيره أو تعديله أو انتهاكه. بالنسبة للواقعيين القانونيين، يُنظر إلى القانون على أنه ثانوي بالنسبة للسياسة التي تأتي في المقام الاول.

وما يثير استياء المثاليين الذين يقدرون دور القانون والمؤسسات الدولية، أن هذا التقييم قد لا يفقد صلاحيته أبدًا. واجه التاريخ مرارًا ساعات مظلمة عندما ادت السياسة - الاستخدام غير القانوني للقوة، وإساءة استخدام السلطة، والتدخل غير المبرر، وما إلى ذلك - إلى إضعاف دور القانون. في أسوأ السيناريوهات مثل الحربين العالميتين، انهار النظام الدولي.

نحن لا نعيش في عالم ينعدم فيه القانون اليوم، ولكن هناك أدلة متزايدة على أننا نشهد مرة أخرى حِقْبَة تتميز بتضاؤل متزايد لدور القانون الدُّوَليّ. نحن نشهد هجومًا متهورًا ضد القانون والنظام الدوليين، أطلقته الولايات المتحدة، القوة العظمى المتبقية في العالم، على نطاق تاريخي.

ابدأ بغزو العراق عام 2003، وهو الأمر الذي ذكرّنا به الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤخرًا. لقد كان العالم كله يعرف منذ زمن بعيد أن الولايات المتحدة ملفقة أكاذيب بأن العراق يمتلك أسلحة دمار شامل في انتهاك لقرارات الأمم المتحدة.

ولكن بعد 17 عامًا من قيام الدول "الليبرالية" بقيادة الولايات المتحدة، بما في ذلك بريطانيا وأستراليا وبولندا والدنمارك بغزو العراق دون إذن من مجلس الأمن، لم يعتذر أحد عن حرب غير شرعية ضد دولة ذات سيادة قتلت آلاف المدنيين وأنتجت ملايين اللاجئين, وتسببت في حالة سيئة لعقود.

حتى ترامب اعترف بذلك أخيرًا باتهامه وزير الخارجية السابق كولين باول بارتكابه خطأً تامًا في موضوعة "أسلحة الدمار الشامل".

Colin Powell, secretary of state under George W. Bush, endorses Joe Biden over Donald Trump

https://www.scmp.com/news/world/united-states-canada/article/3087942/colin-powell-secretary-state-under-george-w-bush

فتحت حرب العراق غير الشرعية فقط صندوق باندورا (صندوق باندورا في الميثولوجيا الإغريقية هو صندوق حُمل بواسطة أول امرأة يونانية وجدت على الأرض, باندورا, يتضمن كل شرور البشرية من جشع، وغرور، وافتراء، وكذب وحسد، ووهن، ووقاحة. ط.ا). منذ ذلك الحين، قادت الولايات المتحدة حلفائها في التدخل في الشؤون الداخلية للعديد من الدول ذات السيادة في جميع أنحاء العالم باسم تعزيز حقوق الإنسان والديمقراطية.

ليبيا وسوريا هما من أسوأ الحالات، وقد وقعتا في حالة من الفوضى العميقة نتيجة لذلك. أصيب الملايين أو ماتوا أو فروا، مما أدى بدوره إلى أزمة لا سابق لها للاجئين في أوروبا.

Turkey threatens Europe with refugees after 33 troops killed, stoking serious tensions with Russia

https://www.scmp.com/news/world/middle-east/article/3052857/us-wants-end-despicable-syria-offensive-after-33-turkish

تساءل بقية العالم منذ فترة طويلة: أليست مبادئ السيادة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأعضاء مدرجة في ميثاق الأمم المتحدة؟ ولكن بالنسبة للولايات المتحدة والمتدخلين الليبراليين لها، فإن سياسات حقوق الإنسان والديمقراطية تسود المبادئ الأساسية للقانون الدَّوْليّ، خاصة عندما تخدم هذه السياسات جدول أعمالهم.

وبالتالي، في حين يتم تصوير نجاح الصين في هزيمة الإرهاب والمتطرفين في شينجيانغ على أنه انتهاك لحقوق الإنسان الويغور ، فإن اغتيال الولايات المتحدة للواء الإيراني قاسم سليماني هو جزء من حربها ضد الإرهاب.

Qassem Soleimani was Iran’s 'living martyr’ who saw long war against US and Israel as 'lost paradise

https://www.scmp.com/news/world/middle-east/article/3044459/qassem-soleimani-was-irans-living-martyr-who-saw-long-war

وقد أشادت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي بأعمال الشغب في هونغ كونغ، التي تشبه مشاهد من ثورة ملونة نموذجية، على أنها "مشهد جميل للنظر" (الثورة الملونة هي إشارة إلى وصف وسائل الإعلام العالمية لمختلف الحركات ذات الصلة التي تطورت في العديد من دول الاتحاد السوفيتي السابق وجمهورية الصين الشعبية والبلقان خلال أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. ط.ا).

Chinese state media says US demonstrations are 'beautiful’ as it hits back at American support for Hong Kong protests

https://www.scmp.com/news/china/diplomacy/article/3086835/chinese-state-media-says-us-demonstrations-are-beautiful-it

للتغلب على ألازمة الأمنية والحفاظ على الوحدة الوطنية، دافعت الصين عن نفسها بإعلان قانون جديد للأمن القومي لهونج كونج، فاتهمت الولايات المتحدة وحلفاؤها بكين على الفور بتقويض مبدأ "دولة واحدة ونظامان".

National security law will uphold 'one country, two systems’ in Hong Kong, top Beijing official says

https://www.scmp.com/news/hong-kong/politics/article/3091307/national-security-law-will-plug-hong-kong-loopholes

على المستوى المتعدد الأطراف، شلت الولايات المتحدة الأداء الطبيعي لمنظمة التجارة العالمية من خلال شل هيئة الاستئناف فيها.

WTO: China blames US as appeal court comes to a halt, sparking new fears for global trading system

https://www.scmp.com/economy/china-economy/article/3041490/china-blames-us-wtos-appeal-court-comes-halt-sparking-new

في تعاملاتها مع منظمات الأمم المتحدة، فإن الولايات المتحدة متأخرة مدّة طويلة في دفع رسوم عضويتها. لقد منعت أعضاء آخرين - روسيا وإيران على وجه الخصوص - من المشاركة في مؤتمرات الأمم المتحدة وفعالياتها في نيويورك وهددت بالانسحاب من الاتحاد البريدي العالمي.

US exit from global post --union-- could signal the end of cheap Chinese goods for American online shoppers

https://www.scmp.com/economy/global-economy/article/3030237/us-exit-global-post---union---could-signal-end-cheap-chinese

وحتى أنها أعلنت عقوبات على المحكمة الجنائية الدولية لنيتها التحقيق في الانتهاك المزعوم للقانون الإنساني الدولي من قبل القوات الأمريكية في أفغانستان.

Donald Trump authorises sanctions against International Criminal Court

https://www.scmp.com/news/world/united-states-canada/article/3088708/donald-trump-authorises-sanctions-against

علاوة على ذلك، رفضت الولايات المتحدة الانضمام إلى العديد من المعاهدات المهمة، مثل اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، وانسحبت من جانب واحد من المعاهدات والمنظمات الدولية الأخرى في السنوات الأخيرة.

'Nothing more than a piece of paper’: former Chinese envoy dismisses upcoming ruling on South China Sea claims

https://www.scmp.com/news/china/diplomacy-defence/article/1986029/nothing-more-piece-paper-former-chinese-envoy-dismisses

وتشمل هذه المعاهدات اتفاق الشراكة عبر المحيط الهادئ، واتفاقية باريس للمناخ، وخطة العمل الشاملة المشتركة مع إيران، ومعاهدة القُوَى النووية المتوسطة المدى، ومعاهدة الأجواء المفتوحة، والاتفاق العالمي للأمم المتحدة للهجرة، ومجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، ومنظمة اليونيسكو.

US pulling out of Open Skies treaty, as Donald Trump blames Russia

https://www.scmp.com/news/world/united-states-canada/article/3085535/us-pulling-out-open-skies-treaty-donald-trumps

والأمر الشائن للغاية، بعد فشلها في السيطرة على Covid-19 في داخل الولايات المتحدة، هاجمت الولايات المتحدة تعامل منظمة الصحة العالمية مع الوباء، وعلقت تمويلها، وأنهت العلاقات في نهاية المطاف.

Donald Trump says the US is 'terminating’ its relationship with the World Health Organisation

https://www.scmp.com/news/hong-kong/politics/article/3091307/national-security-law-will-plug-hong-kong-loopholes

بعد أن تبنى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قرارًا يدين استمرار الممارسات العنصرية والتمييزية العنيفة من قبل وكالات تنفيذ القانون ضد السود، رد وزير الخارجية مايك بومبيو بوصف المجلس بأنه "منافق".

US accuses UN of 'hypocrisy’ after it condemns police brutality and urges report on 'systemic racism

https://www.scmp.com/news/world/united-states-canada/article/3089892/un-condemns-systemic-racism-without-naming-us

إن الولايات المتحدة تتغير وتفقد ملامحها الآن. في الماضي، قدمت مساهمات كبيرة للعالم في تصميم وبناء نظام دُوَليّ جديد للخروج من أنقاض الحرب العالمية الثانية.

اليوم، تسعى عقيدة ترامب "أمريكا أولاً" إلى جعل بلاده عظيمة مرة أخرى من خلال تدمير هذا النظام على حساب المجتمع الدُّوَليّ. للأسف، من المرجح أن تستمر المصالح الأمريكية في ترجيح كفة الميزان وإضعاف القانون والنظام الدولي، دون أن تلوح نهاية في الأفق.

يجب أن يكون المجتمع القانوني الدُّوَليّ في حالة تأهب. فقط من خلال الدفاع القوي عن القانون الدُّوَليّ والممارسة المبدئية يمكننا أن نأمل في عكس هذا الاتجاه المدمر.