2020-08-24

حزب الشعب الفلسطيني

ينعي الرفيق المناضل الوطني التقدمي 

الصحفي/ مصطفى البربار ( ابو محمود)

نعى حزب الشعب الفلسطيني إلى جماهير شعبنا وقواه الوطنية والتقدمية والديمقراطية والأسرة الصحفية الفلسطينية، وفاة المناضل الوطني والتقدمي الصحفي الرفيق / مصطفى محمود البربار، أحد كوادر الحزب وعميد الصحفيين الفلسطينيين في قطاع غزة خلال ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي.

جاء ذلك في بيان نعي صدر عن الحزب، فيما يلي نصه:

ينعى حزب الشعب الفلسطيني الى جماهير شعبنا وقواه الوطنية والتقدمية والديمقراطية والأسرة الصحفية الفلسطينية، رحيل المناضل الوطني والتقدمي الصحفي الرفيق / مصطفى محمود البربار "ابو محمود" عن عمر يناهز الـ74 عاماَ، أمضاها مناضلا منذ نعومة أظفاره وهو طالب في المدرسة الثانوية في الدفاع عن الهوية الوطنية والقضية الفلسطينية، وعن منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا. وعن حرية الرأي والاعلام حتى أصبح عميدا للصحفيين الفلسطينيين في قطاع غزة.

لقد أمضى الراحل البربار في سجون الاحتلال الاسرائيلي أثنا عشر عاماَ متنقلا من سجن الى سجن وتعرض خلالها للتحقيق والتعذيب في زنازين وأقبية الاحتلال. فبعد فترة قصيرة من احتلال قطاع غزة عام 1967 شكل وترأس اتحاد لجان الطلبة التابع للجبهة الوطنية المتحدة الجناح العسكري للحزب الشيوعي الفلسطيني، حيث ساهم بشكل كبير في قيادة المظاهرات والمسيرات الشعبية لمواجهة الاحتلال ورفض محاولات تهويد المناهج الفلسطينية. وقد اعتقلته قوات الاحتلال عام 1969 وافرج عنه بعد عام، إلا أنه واصل كفاحه الوطني مع رفاقه والقوى الوطنية .

وعلى أثر تصاعد النضال الجماهيري والعسكري للجبهة الوطنية المتحدة، أصدرت قيادة المخابرات الصهيونية أمرا بملاحقة قيادات الجبهة، وكان الرفيق مصطفى البربار أحدهم حيث اعتقل مع مجموعة من الرفاق وأصدرت المحاكم العسكرية حكمها على الرفيق مصطفى خمسة عشر عاماَ، أمضى منها أثنا عشر عاماَ في سجون الاحتلال.

وفي الانتفاضة الكبرى عام 1987 كان الرفيق  مصطفى البربار دينامو الاعلام الفلسطيني في قطاع غزة حيث كان يغطي نضالات شعبنا في كل محافظات غزة متنقلا بسيارته من مكان الى آخر، وكان مراسلا لكل الصحف الفلسطينية وفي مقدمتها صحيفة الاتحاد الحيفاوية وصحيفة الطليعة المقدسية والصحف المحلية كصحيفة القدس.

لقد استمر في نضاله حتى أقعده المرض وتوفي اليوم الأثنين الموافق 24/8/2020 عن عمر يناهز أربع وسبعين عاماَ.

هذا وسيشع جثمانه الطاهر الى مثواه الأخير غدا الثلاثاء من امام منزله في برج الصحفيين بحي تل الهوى في مدينة غزة .

الى المجد والخلود يا رفيقنا ابو محمود

حزب الشعب الفلسطيني

24/8/2020