2020-09-02

حزب الشعب ينعى الأطفال شهداء حريق النصيرات ويؤكد انهم ضحية الانقسام الجاثم على صدر شعبنا

فلسطين: نعى حزب الشعب الفلسطيني بمزيد من الحزن والأسى، الاطفال الثلاثة يوسف ومحمد ومحمود الحزين، الذين قضوا شهداء مساء أمس الثلاثاء بفعل الحريق الذي تسببت به شمعة كانوا يحاولون ان ينيروا بها عتمة الليل جراء الانقطاع المتواصل للكهرباء.

وقال الحزب في بيان صدر عنه؛ اليوم الاربعاء؛ ان الأطفال الثلاثة هم ضحية الانقسام الجاثم على صدر شعبنا منذ 14 عاما، هذا الانقسام الذي يستفيد منه الاحتلال ويكتنز منه المستفيدون بينما تغرق الغالبية العظمى من أبناء شعبنا في فقر مدقع.

وأضاف الحزب يقول: ان مثل هذه الحوادث المأساوية ستستمر بكل أسف طالما بقي الحصار واستمر الانقسام في ظل عجز قدرة من يديرون قطاع غزة عن توفير احتياجات المواطنين الاساسية التي تزداد في ظل ارتفاع نسبة البطالة الى مستويات فلكية وزيادة حدة الفقر والعوز لساكنيه كافة.

كما حمل الحزب المسؤولية ايضا لشركة توزيع الكهرباء والقائمين عليها؛ مطالباً بتوفير الكهرباء للمواطنين دون التذرع بأية حجج خاصة مسألة نفاذ الوقود. بينما يراه المواطنون متوفراً للمولدات الخاصة التي تبيع الكهرباء بسعر يساوي 8 أضعاف سعرها الطبيعي مما يجعلها حكراً على المقتدرين مالياً.

وختم حزب الشعب بيانه بتقديم التعازي لذوي الاطفال وعموم أهالي النصيرات وشعبنا في هذا المصاب الأليم؛ مؤكداً ان الخلاص من الوضع الكارثي الذي يعيشه قطاع غزة لن يتم إلا بإنهاء الانقسام وتولي الحكومة الفلسطينية لمسؤولياتها والتزاماتها كافة تجاه شعبنا في قطاع غزة، بعيداً عن كل اشكال الوعود والمماطلة التي تعترض اتمام المصالحة وانهاء الانقسام؛ فعلى الجميع تغليب مصلحة الوطن والشعب، لان الشعب يمهل ولا يهمل.