2020-09-08

 حول تدهور أوضاع الأسرى في سجون الاحتلال..

 رام الله: القوى والفعاليات الوطنية تسلم مذكرة لبعثة الصليب الأحمر الدولي

ننشر فيما يلي نص المذكرة التي جرى تسليمها قبل ظهر، اليوم الثلاثاء، لممثل الصليب الاحمر الدولي في مدينة البيرة، وقام بتلاوتها عصام بكر منسق القوى الوطنية والاسلامية في محافظة رام الله والبيرة، فيما سلمتها لمندوب الصليب الاحمر والدة أحد الأسرى الذي يقضي حكما عاليا في سجون الاحتلال بحضور ممثلين عن القوى والمؤسسات الحقوقية وأهالي الاسرى. 

السيدات والسادة بعثة الصليب الاحمر الدولي،،،

منذ العام 1967 سقط 225 اسيرا شهداء في ظروف وملابسات مختلفة ما بين اطلاق النار المباشر او الاهمال الطبي او التعذيب وسوء المعاملة التي تنتهجها دولة الاحتلال بكل اذرعها، ودوائر القرار فيها ضمن انتهاكاتها المتواصلة والمتصاعدة بحق الاسيرات والاسرى في السجون حيث لم تجد الارادة الدولية طريقها حتى الان لمحاسبة دولة الاحتلال على جرائمها التي تواصلها في اطار حربها المفتوحة على الشعب الفلسطيني  ضمن محاولات تصفية حقوقه الوطنية .

اننا في القوى الوطنية والاسلامية، والفعاليات الشعبية في رام الله والبيرة ونحن نتوجه بهذه المذكرة لبعثة الصليب الاحمر الدولي في فلسطين نود التذكير بان زهاء 700 اسير مريض يعانون سياسة الاهمال الطبي المتعمد بحقهم في امعان رسمي من دولة الاحتلال بعد استخفافها بكل المواثيق والاعراف الدولية، وافلاتها دوما من العقاب من بينهم 300 اسير يعانون امراضا مزمنة وستة اسرى مصابون بالسرطان، واكثر من مائة اسير يعانون امراض مختلفة اضافة 71 اسيرا  جرحى برصاص الاحتلال فيما يتهدد خطر الموت اكثر من 50 اسيرا هذه عينة سريعة بالأرقام لمحاولة رسم صورة لما يجري في السجون على مرأى ومسمع العالم وكل واحدة منها قصة صمود وبطولة، ومعاناة يومية ايضا وقد استشهد منذ مطلع العام 2018 ،13 اسيرا من بينهم 3 منذ مطلع العام الجاري 2020 وهم الشهداء نور البرغوثي، وسعدي الغرابلي، واخرهم يوم الاربعاء الماضي الشهيد داود الخطيب وهو ما يدق ناقوس الخطر الحقيقي  وسط صمت العالم .

ان عمليات القمع الوحشي التي رافقت اقتحام اقسام، وغرف الاسرى في معتقل عوفر الاحتلالي تؤكد اصرار الاحتلال على مواصلة جرائمه بحق الاسيرات والاسرى فيما تتوالي الاخبار والتقارير عن ازدياد اعداد المصابين بفيروس كوفيد 19 كورونا بين الاسرى، وهو ينذر بوقوع كارثة محققة على ارضية استمرار التلكؤ والمماطلة في تقديم العلاج  الطبي  اللازم .

اننا في القوى والفعاليات الوطنية والشعبية نطالب الصليب الاحمر، والمؤسسات الحقوقية والانسانية

- ايفاد لجان طبية متخصصة للسجون للوقوف على حقيقة ما يجري فيها من انتهاكات لاسيما في عدم التزام دولة الاحتلال بالمواثيق الدولية،  واهمية الضغط عليها لتقديم الفحص الطبي والعلاج للأسرى، واتخاذ الاجراءات اللازمة لمنع الاحتكاك مع السجانين، والمباعدة بينهم حتى يتم اطلاق سراحهم لا سيما المرضى والنساء، والاطفال، وكبار السن كما تكفل ذلك المعاهدات الدولية وقت الكوارث  .

- اصدار تقرير رسمي يوضح ملابسات استشهاد الاسرى،  وارتفاع نسبة الشهداء خلال السنوات الماضية وفضح جرائم الاحتلال بحقهم في ظل استمرار سياسة الاهمال الطبي المتعمد، وعدم تقديم العلاج الطبي لهم  ضمن سياسة الموت البطيء .

- نناشد المؤسسات الدولية للعمل على اطلاق نداء دولي لتوفير الحماية الدولية للأسيرات والاسرى على ضوء ما يجري من علميات قمع وحشي، وتعذيب، وممارسات حاطة بالكرامة الانسانية، وتحمل الامم المتحدة لمسؤوليتها في انقاذ حياة الاسرى  قبل فوات الاوان  .

- نطالب بتشكيل لجان تحقيق دولية مختصة للعمل على تامين محاسبة مجرمي الحرب في اسرائيل على جرائمهم بحق الاسيرات والاسرى لا سيما فتح تحقيق جدي من المحكمة الجنائية الدولية في ظروف استشهاد 225 اسيرا في السجون او ارتباطا بظروف اعتقالهم او لأسباب مختلفة اخرى، كما ندعو لرفع الغطاء القانوني عن دولة الاحتلال، واتخاذ الخطوات للازمة الجدية لضمان عدم افلات المجرمين من العقاب.

الحرية للأسرى.. الخزي للقتلة المحتلين

القوى الوطنية والاسلامية

محافظة رام الله والبيرة

8/9/2020