2020-09-12

   كلّ مُطبّعٍ واهمٌ خاسر ..

رفض شعبي بحريني واسع للتطبيع.. "بحرينيون ضد التطبيع" يتصدر تويتر

* كتاب بحرينيون: يسقط التطبيع.. فالشعوب هي قوة التغيير * المنبر التقدمي: نرفض التطبيع والانصياع للموقف الأمريكي

* الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع: سيظل شعبنا داعمًا لفلسطين حتى تحريرها * جمعية الشباب الديمقراطي البحريني: التطبيع لا يمثل شعب البحرين

لاقى اتفاق التطبيع البحريني مع دولة الاحتلال الصهيوني رفض شعبي واسع من عدة قوى سياسية معارضة ومؤسسات ونشطاء مجتمع مدني في البحرين.

كتاب بحرينيون ينددون باتفاق التطبيع

فقد ندّد كتاب بحرينيون باتفاق التطبيع الذي أعلنته حكومة البحرين مع كيان العدو الصهيوني، مساء الجمعة 11 سبتمبر، مؤكدين رفضهم القاطع لأي علاقة في الكيان الاحتلالي المجرم، وكذلك الهرولة من النظم العربية للتطبيع معه، رغم كل ما أثبتته التجارب التاريخية من فشل هذا المسار وجلبه الويلات للشعوب العربية ومقدّراتها.

ونشرت الكاتبة أنيسة فخرو، سفيرة المنظمة الأوروبية للتنمية والسلام، تقول "أكتب في اللحظة الأليمة التي يعلن فيها ترامب تطبيع النظام البحريني مع الكيان الصهيوني متسائلة: ألم تتعلم الأنظمة العربية من الدروس؟ لماذا لا نتعلم نحن العرب من الدروس السابقة؟ ولماذا يستفيد الصهاينة من أخطائهم ونحن لا نستفيد ولا نتعلم؟ حكاما وشعوبا".

وتابعت متسائلة "لماذا هذا اللهث المتتابع والهرولة العبثية للتطبيع مع الصهاينة؟ ماذا جنت مصر بعد اتفاقية التطبيع؟ جنت المزيد من الفقر والثورات. ماذا حصد الأردن من التطبيع؟ المزيد من المعاناة الاقتصادية، ومطالبة الصهاينة بقضم القدس والضفة الغربية، وهي الأراضي التابعة للأردن رسميا في الاتفاقيات الدولية. ماذا حصد الرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات؟ سوى الحصار والعذاب والموت بعد التوقيع على اتفاقية أوسلو، وماذا حصد الشعب الفلسطيني؟ سوى المزيد من نهب الأراضي وهدم البيوت والقتل والتشريد."

وقالت "جميع الرؤساء المطبعين تم اغتيالهم بعد أن انتهى دورهم...،  وأية دولة تتوقع أنها يمكن أن تستفيد من التطبيع فهي واهمة، لأنها حتما ستخسر أكثر مما تربح... وكل الاتفاقيات التطبيعية السابقة والقادمة، سيكنسها الشعب الفلسطيني بصموده وتضحياته العظيمة."

أمّا الكاتب رضي الموسوي فنشر عبر تويتر "أنا المواطن البحريني رضي الموسوي أعلن تبرّئي من اتفاق التطبيع مع الكيان الصهيوني واعتبره طعنة في خاصرة الشعب البحريني وفي ظهر شعب فلسطين الذي يواجه العدو ويقاومه نيابة عن أمته العربية".

ونشرت عبر ذات المنصة، الكاتب نوال عبد الله تقول " أبصم.. أنا البحرينية الخليجية العربية على مقاطعتي للتطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب.. وأتبرأ من كل أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني .. فلسطين قضيتي".

وبدورها قالت الكاتبة جمانة مرحي "يسقط التطبيع"، ونشرت عبر صفحتها في فيسبوك "الشعب يقاطع التطبيع.. عاشت الشعوب هي القوة التي ستُغيّر مهام اشتدّ سواد أيامنا".

وأعادت مرحي نشر قصة المناضل البحريني مزاحم عبد الحميد الشتر، الذي استشهد في حزيران 1982، في النبطيّة، ممتشقًا (الآر بي جي)، مقاتلًا مع المقاومة الفلسطينية خلال اجتياح لبنان، وكان شارك بمواجهة الاحتلال عام 1978.

ويذكر المنشور أنّ الشهيد مزاحم، دُفن عند بوابة الجبهة التي صمد فيها، في النبطية، حيث استُشهد، بعد أن رفضت مشيخة البحرين استلام جثمانه. ويزيد المنشور "هذا الموقف الذي كُتب بالدم في شوارعنا وحقولنا، سيبقى أصدق إنباءً من الموقف الذي سيُكتَب في صحيفة الدولة.. في مثل هذا اليوم المشين، وردةٌ لذكرى شهيد المقاومة الفلسطينية واللبنانية، البحريني مزاحم الشتر".

المنبر التقدمي البحريني

بدوره اعتبر المنبر التقدمي البحريني أن أي خطوة باتجاه التطبيع، ستشكل دافعا لزيادة العداء والبطش الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني ولن تخدم القضية الفلسطينية بالمطلق، معبراَ عن رفضه التطبيع مع دولة الاحتلال الصهيوني، مؤكداَ ايضاَ على ضرورة رفض الإنصياع للموقف الأمريكي غير المنصف وغير العادل، والمنحاز تماما للمصالح الإسرائيلية على حساب حقوق الشعب الفلسطيني، من خلال ما عرف ب”صفقة القرن” المشبوهة.

وعبر المنبر عن دعمه والشعب البحريني للقضية الفلسطينية والتزامه بعدم التفريط بحقوق الشعب الفلسطيني، وخاصة حقه في إقامة دولته الوطنية المستقلة وعاصمتها القدس.

الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع: سيظل شعبنا داعمًا لفلسطين حتى تحريرها

ونددت الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني، في بيان لها مساء اليوم، بالإعلان عن اتفاق بين حكومة البحرين والعدو الصهيوني.

وَعلقت الجمعية في تصريح صحفي، على هذا الاتفاق، بأنه "لا يشكل انعكاساََ للموقف الشعبي الداعم لشعبنا الفلسطيني البطل، بل والشريك معه في نضاله من أجل تحرير فلسطين كل فلسطين من دنس الصهاينة".

واعتبرت الجمعية "هذا الاتفاق خطوة في اتجاه السباق المحموم الذي تشهده المنطقة العربية في طريق اتخاذ خطوات تطبيع واسعة مع الكيان الغاصب  تفرط بالثوابت الرئيسية للامة والموقف المبدئي من القضية المركزية والتي كررت الحكومة البحرينية سابقاََ تمسكها به إلا أنها اليوم تخالف و تنقض كل ما تعهدت به"، مُؤكدةً أنّ "هذا الموقف تتحمّل مسؤوليته الحكومة دون الشعب البحريني".

كما أضافت إنّه "لا يمكن لأي موقف لا يشكل انعكاساََ لمبادئ شعبنا، وسيظل شعبنا البحريني كما هو شعب مصر والأردن وباقي شعبنا العربي من الماء إلى الماء رافضاََ ومقاوماََ وداعماََ لنضال شعبنا الفلسطيني البطل حتى تحرير فلسطين كل فلسطين".

جمعية الشباب الديمقراطي البحريني تندد بالتطبيع  

واستنكرت جمعية الشباب الديمقراطي البحريني، الجمعة، في بيان لها، إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب موافقة حكومة البحرين لعقد اتفاق "سلام" مع العدو الصهيوني.

وأكدت جمعية الشباب الديمقراطي البحريني انها تدين بأشد كلمات الإدانة والتنديد هذا الاعلان وما تبعه من بيان ثلاثي - بحريني أمريكي صهيوني-  بإقامة اتفاق سلام و علاقات سلام مع الكيان الصهيوني.

 وشددت الجمعية على أن هذا الموقف لا يمثل شعب البحرين و أعادت التذكير بموقف شعب البحرين الوفي للشعب الفلسطيني. وأضافت "إن شعب البحرين طوال العقود الماضية مستمر بدعم القضية الفلسطينية  لتحرير أرضها من الكيان الصهيوني المحتل، الذي يرتكب أبشع الجرائم ضد الشعب الفلسطيني البطل".

وسم "بحرينيون ضد التطبيع" يتصدر تويتر

وأطلق نشطاء في البحرين حملة واسعة عبر مواقع التواصل للتعبير عن رفضهم دخول مملكة البحرين مسار التطبيع مع إسرائيل متهمين النظام بخيانة القضية الفلسطينية. وذلك بعد ساعات على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن التوصل الى اتفاقية تطبيع رسمي وإسرائيل. وقاموا باطلاق وسم "بحرينيون ضد التطبيع"، والذي تصدر قائمة الموضوعات الأكثر تداولا على موقع "تويتر" في البحرين حيث يتداوله عشرات اللآلاف من المغردين.

وحمل الهاشتاغ المتداول أشكالا مختلفة تعبر عن رفض مواطنين بحرينيين لتطبيع بلادهم مع إسرائيل، ما بين صور تحمل عنوان "التطبيع لا يمثل شعب البحرين"، و"أنا بحريني أرفض التطبيع مع الصهاينة".

كما انتشر  من خلال هاشتاغ "بحرينيون ضد التطبيع" عدة صور للطفل الفلسطيني الشهيد، محمد الدرة، الذي أعدن بنيران جيش الاحتلال، أواخر أيلول 2000، أثناء الانتفاضة الفلسطينية الثانية .

وكتب الناشط والشاعر البحريني علوي الغريفي على صفحته في تويتر :" أنا مواطن بحريني .. ولا يمثلني أي تطبيع رسمي مع الكيان الصهيوني الغاصب، فلسطين قضيتي، كانت وستبقى."

وكتب الباحث حسين الأكرف "أنا بحريني إذن أنا ضد التطبيع. تلك هي أصالتنا وثقافتنا وإيماننا ومعتقدنا كشعب، ووحده المسخ من يرحب بالمحتل، ومن لا موقف له منه لا دين له ولا شرف وهو خارج عن ربقة الإنسانية”.

وعلق الناشط البحريني علي يوسف سيف، على تدوينة ترامب، بصورة قديمة اخذت قبل عقود يظهر فيها رجال بحرينيون يحملون لافتة كُتب عليها “نحن البحرينيين نفدي فلسطين والعرب، بل وكل المسلمين”. وعلق على الصورة، مخاطبا ترامب “ثمة فرق كبير بين الشعب البحريني والحكومة. هذا هو جدنا. اطلب من موظفيك ترجمة ما في الصورة”.

وكتبت الناشطة المعارضة والحقوقية البحرينية، مريم الخواجة،  على صفحتها في توتير"هذه الصفقة هي فقط للإعلان عما كان مخفياً، وليس شيئاً جديداً جداً. لكن غالبية شعب البحرين وقفوا دائما ضد القهر والاحتلال والفصل العنصري ضد شعب فلسطين".

وأضافت "أتذكر دائما الاحتجاجات الأولى في البحرين عام 2002 أمام سفارة الولايات المتحدة تضامناً مع فلسطين، حيث قتلت شرطة مكافحة الشغب حينها شخصا برصاصة مطاطية في الرأس".

وتابعت بقولها "أرى الكثير من المغردين في البحرين يكتبون أنهم يخجلون من كونهم بحرينيين اليوم. لن أخجل أبداً من أن أكون بحرينية، فأنا فخورة بالأشخاص الذين يقاومون الظلم محلياً ووقفوا دائماً بعدالة مع فلسطين. البحرين هي الشعب، والأنظمة تمثل نفسها فقط".