2020-10-14

الاحتلال يعتقل 341 فلسطينياَ بينهم 32 طفلاَ في شهر أيلول المنصرم

قالت مؤسسات الأسرى وحقوق الإنسان، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي، اعتقلت 341 فلسطينياَ خلال شهر أيلول 2020، بينهم (32) طفلاَ، وثلاث نساء. وأوضحت مؤسسات الأسرى وحقوق الإنسان في ورقة حقائق، أصدرتها اليوم الأربعاء، تناقلتها وكالات فلسطينية، أن سلطات الاحتلال اعتقلت (117) فلسطينيًا من القدس، و(25) فلسطينيًا من رام الله والبيرة، و(80) فلسطينيًا من الخليل، و(28) فلسطينيًا من جنين، ومن بيت لحم (30) فلسطينيًا، و(9) من نابلس، و(13) من طولكرم، و(10) من قلقيلية، و(6) من أريحا، و(4) من طوباس، و(4) من سلفيت، إضافة إلى (15) فلسطينيًا من غزة.

وبينت أن عدد الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال بلغ حتى شهر أيلول 2020، (4400) أسير، منهم (39) أسيرة، فيما بلغ عدد المعتقلين الأطفال (155) طفلاً، والمعتقلين الإداريين (350)، وبلغ عدد أوامر الاعتقال الإداري الصادرة (98) أمر اعتقال إداري، من بينها (41) أمراً جديداً، و(57) تمديدا.

وتفيد تقارير المتابعة والتوثيق، أن (13) أسيرًا من المرضى في سجن "عيادة الرملة" يعانون أوضاعًا صحية خطيرة وصعبة يواجهون المرض وسياسات السجان القمعية العنيفة معاً، بينهم أسرى مصابون بالسرطان كحالة الأسير كمال أبو وعر المصاب بسرطان في حنجرته، ومجموعة أخرى هم من ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث يعانون من شلل نصفي ويتنقلون بواسطة كراسٍ متحركة كحالة الأسير منصور موقدة، والأسير ناهض الأقرع، ومجموعة أخرى هم جرحى مصابون جرّاء تعرضهم لإطلاق النار خلال عمليات اعتقالهم، منهم الأسرى هيثم بلال وجهاد بعيرات ومحمود مبارك.

وتؤكد تقارير المحامين الذين يزورون المرضى في سجن "عيادة الرملة"، أن الأسرى لا يُعطَون أي علاج حقيقي، وينتهج السجانون الذين يطلقون على أنفسهم مصطلح أطباء إعطاء تلك الحالات المرضية الخطيرة والمعقدة صحيا، أقراص المسكنات والمنومات فقط، حتى أن بعضهم يتناول يومياً كمية كبيرة من الأدوية خلال الــ 24 ساعة، كحالة الأسير معتصم رداد.

الاعتقال في القدس يتم بشكل ممنهج:

وتواصل سلطات الاحتلال تنفيذ الاعتقالات من بلدات وأحياء مدينة القدس، تركزت في بلدة العيسوية، تليها البلدة القديمة والأقصى، ورصد مركز معلومات وادي حلوة (117) حالة اعتقال من المدينة، بينها (19) فتى وثلاث سيدات. وخلال شهر أيلول 2020 أصدرت سلطات الاحتلال جملة من القرارات منها ثلاثة قرارات عسكرية ضد محافظ القدس عدنان غيث.