2020-11-02

            في الذكرى 103 لوعد بلفور المشؤوم..

حزب الشعب: صمود شعبنا على أرضه سيسقط كافة المؤامرات

قال حزب الشعب الفلسطيني انه بالرغم من مرور 103 عاماَ على وعد بلفور المشؤوم تستمر فصول المؤامرة ضد شعبنا حيث تتجلى بأبشع صورها بصفقة القرن التي تمثل محاولة بائسة لإعادة انتاج الوعد المشؤوم عبر قيام من لا يملك بمنح من لا يستحق، بإصدار العديد من  القرارات التي تمس الحقوق الثابتة لشعبنا الفلسطيني معتمدة على منطق شريعة الغاب وضاربة بعرض الحائط قرارات الشرعية الدولية  ومتنافية مع كل الأسس القانونية والاخلاقية.

واضاف الحزب في بيان صحفي، اليوم الاثنين، في ذكرى وعد بلفور المشؤوم انه رغم مرور ما يزيد عن قرن من الزمن ما زالت محاولات الاعداء لتطبيقه كاملا لم تنجح في تصفية قضية شعبنا الفلسطيني، فما زال شعبنا متمسكا بأرضه يخوض كل أشكال الكفاح الممكنة في مواجهة كل المؤامرات ومحاولات التصفية التي لم تتوقف، فكما أسس وعد بلفور المشؤوم لإقامة دولة الاحتلال العنصرية على أنقاض الشعب الفلسطيني فإن صفقة نتنياهو ترامب تمضي على ذات الطريق في إمعان دولة الاحتلال بسياستها العنصرية إقامة نظام ابارتهيد يهدف لاقتلاع شعبنا من ارضه عبر أبشع انواع التصفية والتطهير العرقي، مستخدمة الترويج لهذا الاحتلال البغيض  وتكريسه عبر مسار التطبيع  المذل مع بعض الدول العربية.

ان حزب الشعب الفلسطيني وهو يحمل الحكومة البريطانية المسؤولية عّن كل الاثار السلبية التي لحقت بشعبنا فانه يطالبها بتصحيح آثار تلك الجريمة والاعتراف الفوري بالدولة الفلسطينية بعاصمتها القدس وحقوق شعبنا الفلسطيني وعلى راسها حق تقرير المصير الذي سلبه وعدها المشؤوم.

وأكد الحزب في بيانه ان التصدي لكل هذه المؤامرات والمخاطر يتطلب العمل الجاد والمسؤول من أجل تعزيز هوية ووحدة شعبنا الوطنية بكل مكوناته، وتدعيم صموده على ارضه،  واعتماد سياسات تقوم على وقف الاستغلال الفاحش الذي تمارسه شركات احتكار الخدمات وبقيام الحكومة بتحسين خدمات التعليم والصحة والرعاية الاجتماعية وقطاع الزراعة، ووضع استراتيجية صمود وطني شاملة على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي.

وفي ختام بيانه شدد الحزب على ضرورة انهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية، مؤكدا بان الوحدة الوطنية هي الضمانة الأكيدة لتجسيد طاقات شعبنا ومخزونه الكفاحي الذي يجسده في كافة ميادين النضال، وفي المقدمة منها المقاومة الشعبية.

حزب الشعب الفلسطيني

2/11/2020