2020-11-17

تعقيباَ على الإعلان عن عودة العلاقات مع دولة الاحتلال  

حزب الشعب الفلسطيني ما جرى سقطة سياسية يجب التراجع عنها

 عبر حزب الشعب الفلسطيني عن استغرابه الشديد للإعلان عبر وسائل الاعلام عن إعادة مسار العلاقة مع اسرائيل كما كان عليه الحال قبل 19/5/2020.

وقال الحزب في تصريح صحفي الليلة تعقيباَ على ذلك، ان هذا الإعلان يأتي في ظل استمرار ممارسات اسرائيل العدوانية وتوسعها الاستيطاني، ومن ضمن ذلك إقامة آلاف الوحدات الاستيطانية الجديدة ومواصلة سياسة تهويد وضم مدينة القدس، وفي ظل تحضيراتها المتواصلة لاستقبال وزير الخارجية الامريكية "مايك بومبيو" لمستوطنة "بسيغوت" الاستعمارية المقامة على أراضي مدينة البيرة.

وأضاف الحزب ان هذا التطور لن يؤدي سوى للمزيد من تمادي الاحتلال الصهيوني في ممارساته العدوانية وإلى اضعاف مصداقية السلطة الوطنية ومنظمة  التحرير الفلسطينية ومكانة مؤسساتها وهيئاتها.

وأكد حزب الشعب الفلسطيني، إن تجربة الاعوام الطويلة الماضية أثبتت ان الاتفاقات الموقعة مع دولة الاحتلال لم تؤدي ولن تودي الى الاستقلال الوطني خاصة وان الانتهاكات الاسرائيلية لهذه الاتفاقات متواصلة، مما يؤكد صحة وضرورة مواصلة المسار الذي رسمته قرارات المجلسين الوطني والمركزي في تأكيدهما على اعتبار الاتفاقات مع الاحتلال منتهية وعلى ضرورة تعزيز المقاومة الشعبية والمساندة الدولية لإنهاء الاحتلال.

وختم الحزب تصريحه، بإعتبار مع أعلن عنه اليوم عن إعادة مسار العلاقة مع اسرائيل، سقطة سياسية يجب التراجع عنها.

حزب الشعب الفلسطيني

17/11/2020