2021-01-05

الصحفيون بين براثن الاحتلال 

أكثر من مائتي انتهاك خلال العام 2020!

رصدت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية "وفا" بتقرير أشرف عليه طارق الأسطل، 213 انتهاكا من قبل قوات الاحتلال بحق الصحفيين الفلسطينيين خلال العام 2020.

وأشار التقرير السنوي الـ11 للوكالة عن الانتهاكات الإسرائيلية للصحفيين، والذي ننشر جزءًا منه، إلى أن جيش الاحتلال يواصل ملاحقته واستهدافه للصحفيين عبر إطلاق الرصاص الحي والمعدني وإطلاق القنابل المسيلة للدموع والاعتداء عليهم بالضرب والاعتقال المباشر أو بتقديمهم للمحاكمات ضمن سياستها الممنهجة والمخططة والهادفة لمصادرة الحقيقة وتكميم الأفواه، للتغطية على جرائمها اليومية بحق المواطنين الفلسطينيين العزل ومنع إيصالها إلى الرأي العام العالمي.

 وسجلت هذه الانتهاكات في الفترة ما بين 1/1/2020 وحتى 31/12/2020، حيث بلغ عدد المصابين من الصحفيين جراء إطلاق الأعيرة المطاطية وقنابل الغاز المسيلة للدموع والاعتداء بالضرب المبرح، إضافة إلى اعتداءات أخرى 83 مصابا، فيما بلغ عدد حالات الاعتقال والاحتجاز وسحب البطاقات وإطلاق النار التي لم ينتج عنها إصابات 119 حالة. اما عدد حالات الاعتداء على المعدات والمؤسسات الصحفية فبلغت 11 حالة.

وسجل شهر كانون الثاني 27 انتهاكاً فيما سجل شهر شباط 26 انتهاكا، أما شهر آذار فقد سجل 9 انتهاكات، في حين سجل شهر نيسان 4 انتهاكات، وسجل شهر أيار 27 انتهاكاً. كما سجل شهر حزيران 21 انتهاكا في حين سجل شهر تموز 7 انتهاكات، أما شهر آب فسجل  6 انتهاكات، فيما سجل شهر أيلول 21 انتهاكاً، كما سجل شهر تشرين الأول 17 انتهاكاً وشهر تشرين الثاني 23 انتهاكا. فيما سجل شهر كانون الأول المنصرم 25 انتهاكاً ضد الصحفيين

وعلى صعيد الاصابات، أصيب بتاريخ 29-12-2020 خمسة صحفيين خلال تغطيتهم مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال، شرق بلدة يطا جنوب الخليل. وهم: ساري جردات حيث أصيب بالرصاص المعدني في الكتف، وإيهاب علامي، وعبد المحسن شلالدة، ورائد الشريف، وجميل سلهب أصيبوا بالاختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.