2021-01-09

القضاء الأمريكي يمنع إدارته من تعديل نظام اللجوء

ترامب يواجه العزل مجددًا.. والتهمة التحريض على تمرد

يسعى ثلاثة نواب ديمقراطيين في الكونغرس الأميركي، لتقديم مواد عزل الرئيس دونالد ترامب إلى مجلس النواب يوم الاثنين المقبل، وفق ما أفادت وسائل إعلام أميركية. يأتي ذلك في وقت منع فيه القضاء الأمريكي إدارته من تعديل نظام اللجوء إلى أمريكا.

وذكرت شبكة “إن بي سي” أن النواب الديمقراطيين، تيد ليو من كاليفورنيا، وجيمي راسكين من ميريلاند، وديفيد سيسليني من رود آيلاند، بدأوا بإعداد مسودة العزل في مكتب سيسيليني، أثناء أعمال الشغب في الكونغرس الأميركي، يوم الأربعاء.

ونشر سيسيليني، الخميس، في تغريدة على تويتر مسودة مواد العزل، التي أشارت إلى أن “الرئيس أدلى عن عمد بتصريحات شجعت على عمل مخالف للقانون في مبنى الكونغرس”، وأنه “سيظل تهديدا إذا سُمح له بالبقاء في المنصب”.

وتدعو كذلك إلى “مساءلة ترامب بناء على بند واحد، هو التحريض على تمرد”، وأن ترامب عرَّض الأمن الأميركي ومؤسسات الحكومة إلى “خطر كبير”.

وأضافت أن ترامب “هدد سلامة النظام الديمقراطي وتدخل في انتقال سلمي للسلطة وعرض قطاعا من الحكومة للخطر وخان الأمانة بصفته رئيسا”.

وفي أول رد فعل على تحرك الديمقراطيين، قال المتحدث باسم البيت الأبيض، جود دير، مساء الجمعة، أن الإجراءات التي تأتي بدافع سياسي، لمحاولة عزل الرئيس خلال الأيام الاثني عشر المتبقية له، لن تؤدي إلا إلى مزيد من التقسيم”.

وكان مشرعون ديمقراطيون بارزون، قالوا الجمعة، إن مجلس النواب الأميركي قد يبدأ إجراءات عزل ترامب في أقرب وقت الأسبوع المقبل، إذا لم يتحرك نائب الرئيس، مايك بنس، وأعضاء الإدارة لإقالته.

وقالت مساعدة رئيسة مجلس النواب كاثرين كلارك، “يجب أن نعزل ترامب من منصبه، وسنواصل العمل بكل أداة لدينا للتأكد من حدوث ذلك لحماية ديمقراطيتنا”، وأضافت أنه إذا لم يستخدم بنس التعديل الخامس والعشرين للدستور الأميركي لتنحية ترامب، “فسنمضي قدما في إجراءات العزل”، خلال الأسبوع المقبل.

وقال النائب الديمقراطي البارز، جيمس كليبيرن، إنه يستطيع تأكيد “أننا أجرينا مناقشات حول هذا الموضوع”. معربا عن أمله في أن تمضي رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، قدما في إجراءات العزل “إذا رفض نائب الرئيس القيام بما هو مطلوب منه بموجب الدستور. يعلم الجميع أن هذا الرئيس مشوش “.

وقد دعت رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، الخميس، لتفعيل “التعديل 25” من الدستور وعزل الرئيس الأميركي دونالد ترامب. وقالت: “إن لم يعمل مايك بنس (نائب الرئيس الأميركي) على تفعيل التعديل الـ25 من الدستور.. فسيسعى الكونغرس لعزل ترامب”.

ويسمح التعديل الخامس والعشرون لنائب الرئيس وأغلبية أعضاء الحكومة، بإعلان عدم صلاحية الرئيس لتولي المنصب. لكن هذا التعديل لم يتم استخدامه مطلقا عبر التاريخ الأميركي.

القضاء الأمريكي يمنع إدارته من تعديل نظام اللجوء إلى أمريكا

على صعيد آخر، منع القضاء القاء الأمريكي، الليلة الماضية، إدارة دونالد ترامب، من تنفيذ قرار جديد، كان من شأنه وضع قيود على الأحقية في اللجوء إلى الولايات المتحدة.

وأقر جيمس دوناتو، قاضي المنطقة الشمالية في كاليفورنيا، أمرًا قضائيا سعت وراءه جماعتان للدفاع عن حقوق المهاجرين، يهدف إلى منع تنفيذ القرار الذي أصدرته إدارة ترامب في 11 كانون الأوّل الماضي، الذي كان من المقرر أن يدخل حيز التنفيذ يوم الاثنين المقبل، ويقضي بتغيير شكل نظام اللجوء الأمريكي، ويضع قيودا على الأحقية في اللجوء بالنسبة للمهاجرين الباحثين عن ملاذ في الولايات المتحدة.

وهدفت الجماعتان إلى إيقاف القرار، ومنع تنفيذه، على أساس أنه صادر عن القائم بأعمال وزير الأمن الداخلي، تشاد وولف، الذي لم يعد تعيينه في المنصب قانونيًا، وذلك بعد أن سحب ترامب ترشيح وولف للمنصب، يوم الخميس الماضي، بعد أن دان الأخير "أعمال الشغب" التي جرت في مبنى الكابيتول، وبعد أن أعلن أنه "يدعم" انتقالا منظما للسلطة إلى المرشح الديمقراطي المنتخب، جو بايدن.

وقالت وكالة "رويترز" إنّ الأمر القضائي يعتبر "تقويضا لمساع تبذلها إدارة ترامب في أيامها الأخيرة لترسيخ سياساتها المتشددة إزاء الهجرة إلى الولايات المتحدة، وذلك قبل تولي الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن منصبه"، حيث أن القرار الأخير كان سيقضي بـ "قطع طريق اللجوء على المهاجرين الذين يصلون إلى الحدود المكسيكية -الأمريكية، من خلال سلسلة من التغييرات في معايير الأحقية في اللجوء"، حسبما قال خبراء وجماعات حقوقية.