2021-01-10

توقع صدور المراسيم بموعد أقصاه 20 يناير الجاري

عقب لقاء الرئيس محمود عباس.. لجنة الانتخابات تعقد اجتماع لمناقشة استعداداتها للانتخابات العامة

عقدت لجنة الانتخابات المركزية برئاسة الدكتور حنا ناصر، اليوم الأحد، اجتماعاً في مقرها العام بالبيرة، وعبر تقنية الربط التلفزيوني "فيديو كونفرنس" مع أعضائها في مدينة غزة، لبحث آخر المستجدات المتعلقة بالانتخابات العامة التشريعية والرئاسية المزمعة، وذلك عقب لقاء رئيس اللجنة مع الرئيس محمود عباس مساء أمس السبت.

وأطلع الدكتور ناصر خلال الاجتماع أعضاء اللجنة على نتائج لقاءه بالرئيس محمود عباس مساء يوم أمس السبت، والذي جرى خلاله التباحث في مواعيد الانتخابات، حيث قدمت اللجنة خلال الاجتماع مقترحات لتواريخ محددة، مبيناً بأنها تحتاج الى 120 يوم من تاريخ صدور المرسوم، لإجرائها وفقاً للمدد القانونية التي نص عليها قانون الانتخابات العامة، واعتبارات السلامة العامة ضمن جائحة كورونا.

وأعلنت لجنة الانتخابات المركزية جاهزيتها التامة وجاهزية طواقمها في الضفة الغربية وقطاع غزة لإجراء الانتخابات العامة، فور صدور المرسوم الرئاسي الذي يحدد موعدها.

تفاصيل وآلية تحديد المواعيد لإجراء الانتخابات الفلسطينية

وأكد هشام كحيل المدير التنفيذي للجنة الانتخابات المركزية، صباح يوم الأحد، أن الرئيس محمود عباس بحث مع اللجنة إجراء العملية الانتخابية والإقتراحات للمواعيد التي تصلح للانتخابات، مضيفاً بأنه سيكون هناك إجتماع آخر الاسبوع القادم تمهيداً لإصدار المراسيم رزمةً واحدة.

وأضاف كحيل في حديث له مع الإذاعة الرسمية، أن الرئيس عباس أوضح أنه يريد البناء على التقدم الإيجابي فيما يتعلق بملف المصالحة وإجراء الانتخابات والرسائل المتبادلة بينه وبين رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية.

وأشار إلى أن الرئيس سيقوم بإصدار التعديلات القانونية التي تم الاتفاق عليها سابقاً وبعدها سيتم تناول التواريخ المحددة لإصدار المرسوم الذي سيحدد يوم الاقتراع لكافة انواع الانتخابات.

ولفت كحيل إلى أنه بعد ذلك سيقوم الرئيس بدعوة الأمناء العاميين للفصائل لبحث تحصين العملية الانتخابية من كل الجوانب واجراءها بشكل يليق بفلسطين وايضاً كيفية اجراء انتخابات في القدس، حتى يتم تجاوز العقبات التي من الممكن ان يضعها الاحتلال الإسرائيلي.

وأوضح أنه قبل طرح مواعيد الانتخابات سيتم مراعاة أيام العطل وشهر رمضان والأعياد والثانوية العامة، وهناك القانون الذي سيحدد المدد القانونية لكل مرحلة من مراحل العملية الانتخابية، وسيتم بعد ذلك إقتراح تلك المواعيد على الرئيس عباس لتضمينها بالمرسوم الصادر عنه.

وقال كحيل"الفصائل ستبحث هذا الموضوع وسنقدم للفصائل سيناريوهات فنية لإجراء الانتخابات".

وحول الرقابة الداخلية على الانتخابات أكد كحيل أنه بالتأكيد سيتم التواصل مع عدة أطراف ولكن فور صدور المراسيم سيتم التحرك على الارض وفي الميدان وسيتم الاجتماع بالفصائل ومؤسسات المجتمع المدني ووسائل الإعلام وهيئات الرقابة المحلية، ولكن لن نقوم بذلك قبل أن يتم إصدار المرسوم.

لقاء الرئيس مع حنا ناصر

وكان الرئيس محمود عباس، استقبل مساء أمس السبت، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، رئيس لجنة الانتخابات المركزية حنا ناصر، حيث تم التباحث في مواعيد الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني وفق القانون، وذلك تأكيدا لما تم الاتفاق عليه مع الكل الوطني.

وقدم ناصر مقترحا لتواريخ محددة، وسيعقد خلال أسبوع من الآن، اجتماعا آخر مع لجنة الانتخابات المركزية، وذلك ليقوم الرئيس بإصدار المراسيم في موعد أقصاه 20 كانون الثاني/يناير الجاري، يتبعها حوار بين الفصائل حول العملية الانتخابية.

وأبدت لجنة الانتخابات المركزية استعدادها للقيام بهذه المهمة الوطنية على أكمل وجه.

وبهذه المناسبة، جدد الرئيس التأكيد على مواقفه بتعزيز الوحدة الوطنية من خلال عملية انتخابات حرة ونزيهة.