2021-01-22

يصادف غدًا الذكرى السابعة والثلاثون لرحيل المناضل الوطني الكبير والأديب الفلسطيني التقدمي البارز، طيب الذكر معين بسيسو. وفي هذه الذكرى ننشر مقال الكاتب والناقد الأدبي أ. د. عادل الأسطة عن كتاب "دفاتر فلسطينية"

دفاتر معين الفلسطينية

عادل الأسطة

تصادف، هذه الايام، الذكرى الثالثة والعشرون، لوفاة الشاعر الفلسطيني معين بسيسو الذي مات في لندن، وأرق موتُه بعض اصحابه وترك أثراً عليهم، لأنهم أخذوا يخافون من ان يموتوا غرباء، او في غرفة في فندق، دون ان يلتفت احد الى موتهم، إلا في فترة لاحقة. وكان هؤلاء، وهم في م. ت. ف، قبل ان يجد بعض افرادها مأوى لهم في جزء من بلادهم فلسطين، ارقوا ايضاً لموت الشاعر، اذ احتاروا اين يدفنونه، هو ابن غزة التي كانت في العام 1984 محتلة.

وإذا كان ابو عمار دفن في رام الله وأتاحت له اتفاقات (اوسلو)، ان يوارى جثمانه في بقعة من ارضه، فإن هذا لم يتحقق لمعين. وأرِقوا ايضاً يومها، لأنهم خافوا، إن ماتوا في المنافي، ان يشكل موتهم مشكلة تتمثل في حفرة القبر: أين سيدفنون؟ وكل من يتابع كتابات محمود درويش التي انجزها بعد وفاة معين، سيقرأ في بعضها شيئاً من هذا الذي ذهبت اليه، وكان آخرها كتابه الجديد "في حضرة الغياب".

وقد تذكرت (معين) في هذه الايام غير مرة؛ تذكرته وأنا أتابع محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين وما آلت إليه، إذ عدت الى مسرحية معين "محاكمة كتاب كليلة ودمنة" وقرأتها، لأرى في محاكمة صدام شبيهاً بالمحاكمة التي كتب عنها معين، مع الفارق بين ابن المقفع وصدام، وتذكرته - أي معين- وأنا أتابع ما يجري في غزة التي ولد فيها، وأحبها ودافع عن فقرائها، وأبرز لها في نصوصه، الشعرية والنثرية، صورة مختلفة عما تبدو عليه الآن، وقد ذكرت هذا في دفتر الاحد الماضي. ولعل صورة غزة في اعمال معين كاملة تحتاج الى ابراز ودراسة، ولعل باحثاً غزياً ينجز ذلك في قادم الايام.

وكما عدت الى "محاكمة كتاب كليلة ودمنة" لأقرأها، فقد وجدتني اقرأ صفحات في "دفاتر فلسطينية"، وهو كتاب يمكن ان يدرج تحت جنس السيرة الذاتية للشاعر، فعلى الرغم من ان أكثر صفحاته تأتي على تجربة معين في السجون، إلا أنه أيضاً يكتب عن حياته طالباً في مصر، ومعلماً في قطاع غزة وفي العراق، كما يكتب عن طفولته وأمه وأبيه وأهله ورفاقه في الحزب الشيوعي.

كان الكتاب صدر في العام 1978، وأعادت نشره دار صلاح الدين في القدس، ثم اعادت منشورات شمس في المثلث طباعته، وقد ترجم الى لغات عديدة، منها الروسية، كما يذكر معين، والالمانية، فقد احتفل به الالمان الشرقيون يوم كانت المانية شرقية وغربية.

والغريب ان دارسة المانية انجزت دراسة موسعة، حصلت بناء عليها على درجة الاستاذية، لم تدرس الكتاب جيداً. تلك هي الباحثة (سوزان اندرفتز) المدرسة، الآن في جامعة (هايدلبرغ) وربما لم يحتفل الدارسون والكتاب هنا بكتاب "دفاتر فلسطينية"، احتفاء دور النشر به، تماماً كما لم يحتفل الدارسون هنا، إلا ما ندر، بأشعار الشاعر ومسرحياته، علماً بأن منشورات الاسوار في عكا اعادت تصويرها. وأرى ان "دفاتر فلسطينية" كتاب مهم، لا لأنه يكتب عن تجربة شيوعي فلسطيني وحسب، وإنما لأسلوبه أيضاً، ففيه تنوع في الاسلوب، ربما لم يتحقق كثيراً في نصوصنا النثرية.

يسرد معين تارة بضمير الأنا، وطوراً بضمير النحن، وثالثة بالضمير:الانا/ انت، والنحن/ الانتم، ويجرد من نفسه شخصاً يخاطبه. وينوع في صيغ الافعال. وهو - أي الكتاب - مهم، لأنه كتاب نثري انجزه شاعر، وربما احتاجت كتب النثر التي يكتبها شعراء الى دراسة، ذلك لأنها نثر لا يخلو من الشعر، وربما تذكر المرء هنا مقولة التوحيدي التي صدر بها درويش ديوانه "كزهر اللوز.. أو أبعد" (2005): "أحسن الكلام ما قامت صورته بين نظم كأنه نثر، ونثر كأنه نظم" وفوق هذا فإن خيال الشاعر يبرز بروزاً واضحاً، ويأسر قارئه.

سأقرأ الكتاب في العام الذي اصدرته فيه دار نشر صلاح الدين، وسأعير النسخة الى أحد معارفي ولا يعيدها، وسأضطر لاقتناء نسخة منشورات شمس التي هي دون تاريخ، ولا ادري لماذا لم اكتب عنه مراجعة في المرتين اللتين قرأته فيهما، علماً بأنني سأذكره مراراً، وأنا آتي على أدب السجون. سأذكره وأنا أقرأ رواية عبد الرحمن منيف "شرق المتوسط"، الى جانب كتب اخرى هي "البدايات" ليعقوب زيادين، و"الاقدام العارية" لطاهر عبد الحكيم، و"مجنون الامل" لعبد اللطيف اللعبي.

هذه الايام، وأنا اقرأ ما يشبه المدخل للكتاب والدفتر الاول، التفت الى اشياء ربما لم التفت اليها من قبل. ألم يقل اصحاب نظرية التلقي الألمان إن قراءة قارئ لنص واحد في زمنين مختلفين تؤدي الى قراءتين مختلفتين؟

سيكتب معين عن إحراقه لأشعار الشاعر العراقي محمد مهدي الجواهري، لأن الجواهري الشاعر الشيوعي كتب قصيدة مديح لولي العهد في العراق في حينه "وكانت صدمة كبيرة لنا نحن الذين قرأنا الجواهري، فقررنا في خلية الشامية وبالإجماع: حرق محمد مهدي الجواهري، كومنا دواوينه وأشعلنا فهيا النار.." (ص 35). (كدت افعل الشيء نفسه بأشعار شاعر فلسطيني مشهور ومعروف، لأنه لم يختلف عن الجواهري، ولكن اكتفيت بكتابة مقالة).

وسيكتب معين عن سجانين كانوا يطلبون من الشعراء ان يكتبوا لهم قصائد حتى يغنيها السجانون. وفي هذا الشهر اضفت الى الكاتب المصري شريف حتاته، في برنامج زيارة خاصة، يتحدث عن تعليمه سجانين ترقوا في وظائفهم بسبب هذا. ولعل أطرف ما في الدفتر الاول ما كتبه معين عما فعله عبد الرحمن الخميسي ذات نهار. مدح معين الف ليلة وليلة وفضلها على كتابات الخميسي، وبدلاً من ان ينشر الاخير لمعين قصيدة ظهر محلها اعلان عن احذية باتا.