2021-02-10

لبنان: منظمة حزب الشعب الفلسطيني تنظم عدة فعاليات رمزية بمناسبة الذكرى الـ39 لإعادة تأسيسه

حرصا منها على السلامة الصحية لأبناء شعبنا الفلسطيني في لبنان في ظل جائحة "كورونا" والتزاماً بالإجراءات الوقائية، اقتصرت قيادة حزب الشعب الفلسطيني في اقليم لبنان، فعاليات احياء الذكرى الـ39 لإعادة تأسيسه، على وقفات وزيارات رمزية لأضرحة شهداء الثورة الفلسطينية في عدد من المناطق والمخيمات في لبنان، ووضع اكاليل من الزهور عليها تعبيرا عن الوفاء لتضحياتهم التي قدموها في مسيرة النضال والكفاح الوطني الفلسطيني، ومن أجل التحرر والاستقلال والعودة.

وفيما يلي أبرز تلك الفعاليات التي نظمتها منظمات الحزب في اقليم لبنان.

صور: ففي منطقة  صور جنوب لبنان، نظم الحزب زيارة وفد من قيادات وكوادره الحزب وفي مقدمتهم عضو اللجنة المركزية وسكرتير اقليم لبنان ابو فراس ايوب الغراب، إلى جانب ممثلي القوى والفعاليات الوطنية واللجان الشعبية والأتحادات النقابية الفلسطينية واللبنانية، لأضرحة الشهداء في مقبرة مخيم الرشيدية، حيث جرى بوضع اكليل من الزهور على الأضرحة.

وبالمناسبة القى كلمة حزب الشعب الفلسطيني عضو قيادة منطقة صور الرفيق محمد ذيب، حيث استعرض تاريخ حزب الشعب ودوره على كافة الصعد والميادين في مجرى النضال والكفاح الفلسطيني، وحيا شهداء حزب الشعب وشهداء الثورة الفلسطينية وفي مقدمتهم الرئيس الراحل ابو عمار وكافة شهداء احرار العالم. كما حيا ذيب كفاح وصمود الشعب الفلسطيني داخل الوطن المحتل وفي الشتات الفلسطيني في مواجهة واسقاط كافة المشاريع التصفوية الصهيوامريكية التي تستهدف القضية الوطنية الفلسطينية.

وأكد ذيب على اهمية المخرجات والنتائج التي تمخضت عنها والتوافق الوطني على ضرورة انهاء الإنقسام واستعادة اللحمة ووحدة الصف الفلسطيني، والحاجة لتصليب الموقف الفلسطيني في مواجهة المحتلين الصهاينة وسياسات العدو المستمرة على اراضي دولة فلسطين.

وختاما وجه ذيب التحية للأسرى والأسيرات والمعتقلين داخل سجون الإحتلال الصهيوني.

صيدا: وفي منطقة صيدا جنوب لبنان، نظم حزب الشعب الفلسطيني وقفة وفاء رمزية على ضريح شهداء الثورة الفلسطينية في جبانة الش- هداء - درب السيم، حيث جرى وضع اكليل الزهور على الضريح، وذلك بحضور قيادة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وقائد القوة المشتركة وممثلي وممثلين عن اللجان الشعبية والاحياء.

والقى الرفيق أحمد ايوب عضو لجنة الاقليم ومسؤول شبيبة حزب الشعب وكشافته في لبنان، كلمة الحزب من وحي المناسبة المجيدة قال فيها:

اعتدنا في كل عام أن نبدأ فعاليات احياء  ذكرى إعادة تأسيس حزبنا ،حزب الشعب الفلسطيني بتكريم الشهداء الابرار، من خلال وضع أكاليل من الزهور على أضرحتهم، تمجيداً وتخليداً لذكراهم العطرة، أولئك الأبطال الذين رسموا ورصعوا بدمائهم الزكية خارطة فلسطين، وعبدو لنا طريق العودة والحرية والإستقلال الوطني.

اليوم نغتنم هذه المناسبة المجيدة، الذكرى الـ 39 لإعادة تأسيس حزب الشعب الفلسطيني، لنوجه لشهداء حزبنا وكل شهداء الثورة الفلسطينية وفي مقدمتهم رمز النضال الوطني الفلسطيني الشهيد القائد الرئيس ياسر عرفات ابو عمار ولكل الذين سقطوا على أرض ودرب فلسطين  وكافة احرار العالم الذين ناضلوا واستشهدوا من اجل عدالة قضيتنا الفلسطينية الف تحية إجلال وإكبار، مجددين لهم الوعد والعهد، بأننا ماضون في حزب الشعب الفلسطيني، إلى جانب كافة القوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية، على ذات الطريق النضالية والكفاحية التي ساروا عليها واستشهدوا، حتى تحقيق الاهداف والثوابت الوطنية الفلسطينية المشروعة، المتمثلة بالعودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.

إننا نؤكد بأن التحيات لا تكتمل بدون التحية الكبيرة التي اوجهها بإسم رفاقي في منظمة حزب الشعب الفلسطيني في صيدا، وبإسمكم أيضاً، إلى أسرانا البواسل، شموع الحرية وشعلة المسيرة الكفاحية، الذين يصنعون أبهى الصور الكفاحية، في معركة الكرامة والعزة والتصدي لكل صنوف الإذلال والتعذيب والإنتهاكات التي تمارسها بحقهم إدارة سجون ومعتقلات العدو الصهيوني.

إننا وبهذه المناسبة أيضاً وفي حضرة الشهداء نجدد ونشدد على دعوتنا إلى ضرورة احترام تضحيات الشهداء وذكراهم، عبر التسريع في إنجاز المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية من أجل تنفيذ ما تم التوافق عليه في الامس في جلسات الحوار الوطني الفلسطيني التي عقدت في القاهرة وما تمخض عنها من توافق وطني شامل على إنهاء الانقسام وإستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية وإعادة توحيد جناحي الوطن، وترجمة المرسوم الذي أصدره السيد الرئيس محمود عباس والمتعلق بالإنتخابات الفلسطينية التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني، وفق الرزنامة الزمنية التي تضمنها نص المرسوم الرئاسي، وفي هذا السياق فإننا في حزب الشعب الفلسطيني نوجه التحية والاحترام والتقدير للوفود الفلسطينية التي شاركت في الحوار الفلسطيني على تحليهم بالمسؤولية الوطنية العليا والتي اسهمت في تذليل كافة العقبات.

جئنا هنا لنقول لمن ارتقوا إلى العلياء شهداء بأننا ومعنا جميع الفصائل والقوى الوطنية والاسلامية وعموم أبناء شعبنا في الوطن وخارجه في كل اماكن الشتات بأننا سنستمر بتمسكنا بكامل الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وإننا وكما اسقطتم المؤامرات والمشاريع التي احيكت ضد شعبنا وسنحرر ارضنا المقدسة ونحقق عودتنا ونقيم دولتنا المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.

واختم بالتحية إلى اهلنا الصامدين في الوطن المحتل وخاصة في القدس الذين يتقدمون الصفوف في المواجهة والتصدي للعدو الصهيوني وإجراءاته العدوانية التهويدية، واحيي اهلنا في كل أماكن في لبنان في سوريا وفي كل بلدان الاغتراب واللجوء، كما احيى كل الذين يؤيدون ويساندون ويناصرون شعبنا ويدعمون نضاله ضد الاحتلال الصهيوني من اجل تحقيق اهدافه في العودة والحرية والاستقلال والدولة. المجد للشهداء والنصر لشعبنا.

شمال لبنان: وفي منطقة الشمال، نظم الحزب فعالية إحياء الذكرى الت 39 لإعادة تأسيسه، بزيارة اضرحة الشهداء بمشاركة فصائل العمل الوطني الفلسطيني واللجان الشعبية وبمشاركة كشافة حزب الشعب الفلسطيني، حيث وضعت قيادة الفصائل  اكليل الغار.

وفي كلمة له باسم حزب الشعب الفلسطيني، قال الرفيق أحمد سالم عضو منطقة الشمال: نلتقي واياكم اليوم في العاشر من شباط،الذكرى التاسعة والثلاثين لإعادة تأسيس حزب الشعب الفلسطيني، لنجدد  العهد والوعد والوفاء لشهداء الاحياء.

شهداء حزبنا ولشهداء ثورتنا ولشهداء أمتنا وفي القلب منهم الشهيد الخالد ياسر عرفات والشهيد القائد بشير البرغوثي والشهيد القائد سليمان النجاب، والشهداء الأمناء العامون ولشهداء الحرية والتقدم في العالم. نعاهدهم بأننا على دربهم سائرون حتى تحرير أرضنا ودحر الاحتلال الصهيوني والاستيطان السلطاني وهدم الجدار وفك الحصار وقيام الدولة الوطنية الفلسطينية كاملة السيادة وعاصمتها القدس و تحقيق العودة وفقا للقرار ١٩٤.

إننا نحيي هذه الذكرى بالتزامن مع الحوار الوطني في القاهرة. ونسجل ارتياحنا إلى اتفاق القاهرة الذي جرى يوم أمس بين الفصائل يعتبر خطوة مهمة في مسار إنهاء الانقسام ونؤكد على ضرورة تذليل كل العقبات التي يمكن أن تعترض العملية الانتخابية الفلسطينية على كل الأراضي الفلسطينية بما فيها القدس. باعتبارها معركة سياسية وطنية مع الاحتلال إلى جانب حماية مضمونها وطابعها الديمقراطي.

تأتي ذكرى اعادة التأسيس في ظل المرحلة الصعبة التي تعيشها البشرية جمعاء  جراء تفشي وباء كورونا و الذي اثر بشكل أو بأخر على كافة مناحي الحياة من جهة وازدياد الوضع المعيشي لجماهيرية شعبنا في المخيمات وبهذه المناسبة نطالب للقيادة السياسية الفلسطينية بتقديم المساعدات المادية والاغاثية العاجلة والضغط على الأونروا لمعالجة الأمراض المزمنة والكورونا وتقديم المساعدات المادية والاغاثية والطبية لتعزيز صمود شعبنا في المخيمات.

وهذا وقد استضافت اللجنة الشعبية الحضور فقدم الاخ الأستاذ أحمد شعبان كلمة رحب بالحضور وهنئ الحزب بذكرى تأسيسه لان حزب الشعب يحمل أفكار ثورية وأخلاق عالية جدا مرحبا بحوار القاهرة مع أهمية اشراك اللاجئين الفلسطينيين في انتخابات المجلس الوطني.

في الختام شكر الرفيق أبو وسيم الأخوة والرفاق في اللجنة الشعبية وأمين سرها على الكلمة المعبرة وإننا في حزب الشعب رغم الظروف الصعبة إلا إننا قررنا زيارة الشهداء لنجدد العهد والوعد والوفاء  بأننا مستمرين بالنضال حتى دحر الاحتلال الصهيوني وإقامة الدولة الفلسطينية كاملة السيادة وعاصمتها القدس وتحقيق العودة وفقا للقرار ١٩٤ وإننا نرحب بنتائج القاهرة.