2021-02-15

أسرى"عوفر" يقررون الاستمرار في خطواتهم الاحتجاجية ردًا على تصعيد الاحتلال

أعلن نادي الأسير الفلسطيني، أنّ المعتقلين والأسرى في سجن "عوفر" ومن كافة الفصائل قرّروا الاستمرار في خطواتهم الاحتجاجية التي شرعوا بها اليوم، بعد فشل جلسة الحوار مع إدارة السجن، وتتمثل خطواتهم بشكلٍ أساس بإرجاع وجبات الطعام.

وأوضح النادي في بيانٍ له، عصر اليوم الاثنين، أنّ "إدارة السجن وفي خطوة تصعيدية، وبدلًا من الاستجابة لمطالب الأسرى، وعلى رأسها وقف الاقتحامات والتفتيشات المتكررة، أقدمت على إغلاق الكانتينا".

يُذكر أنّ أسرى سجن "عوفر" أعلنوا يوم أمس الشروع في خطوات احتجاجية، رفضًا للسياسات التنكيلية التي تُنفذها إدارة السجن بحقّهم، وعلى رأسها عمليات الاقتحام والتفتيش المتكررة، والتي تصاعدت بشكلٍ ملحوظ مؤخرًا، وكذلك للمطالبة بتحسين أوضاعهم الاعتقالية، وتوفير بعض الاحتياجات، منها الملابس والاحتياجات الأساسية للمعتقلين حديثًا، خاصّة مع تصاعد عمليات الاعتقال مؤخرًا.

ويُشار إلى أنّه ومنذ مطلع العام الجاري، تعرّض الأسرى في سجن "عوفر" لعمليات اقتحام وتفتيشات واسعة ومتكررة، أعنفها جرت في السادس من كانون الثاني/ يناير الماضي، وصعّدت إدارة سجون الاحتلال من عمليات القمع والتفتيش المتكررة والممنهجة للتنكيل بالأسرى، وفرض مزيد من السيطرة والرقابة عليهم، وضرب أي حالة "استقرار" داخل الأقسام، فمنذ بداية عام 2019، ومقارنة مع السنوات التي سبقتها، نفذت قوات القمع اقتحامات كانت الأعنف منذ ما يزيد عن عشر سنوات، وكان من بين السجون التي تعرض فيها الأسرى لأعنف عمليات القمع سجن "عوفر"، خلالها أُصيب العشرات من الأسرى بإصابات مختلفة.