2021-02-19

نقابة الأطباء توقف العمل بدوائر الرعاية رفضاَ لمماطلة الحكومة بتطبيق اتفاق مارس

قرّرت نقابة الأطباء الفلسطينيين، وقف العمل في جميع دوائر الرعاية الصحية الأولية والمستشفيات ومباني وزارة الصحة في نابلس ورام الله باستثناء المناوبين في المستشفيات ومراكز علاج "كورونا"، وذلك رفضًا لمماطلة الحكومة الفلسطينيّة بتطبيق اتفاق مارس 2020 الموقّع مع النقابة.

وقالت النقابة في بيانٍ لها اليوم الجمعة، إنّ "الاتفاقية التي وقعت عليها نقابة الأطباء قبل عام وعلى مضض وقدّمت تنازلات كبيرة آخذه بعين الاعتبار مصلحة وصحة المواطن كأولوية لها والتي هي من الأساس مسؤولية الحكومة المباشرة، وعليه فإننا في نقابة الأطباء لا يمكن أن ننتظر إلى ما لا نهاية ولا يمكن قبول مماطلة الحكومة دون أي مبررات واقعية".

وشدّدت على أنّ "توقيع الاتفاقية ما هو إلا التزام أخلاقي وقانوني من جهة مسؤولة أولاً عن تطبيق القانون، وبالرغم من ذلك لا تزال الحكومة تتنصّل وتماطل في تنفيذ الاتفاقية الموقعة معها منذ عام تقريبًا، حيث تعهدت بالتوقيع بكفالة الرئيس وبشهادة الوسطاء على تنفيذ الاتفاقية كاملة وعلى رأسها طبيعة العمل للطب العام خلال فترة قصيرة، حيث كان هناك جدولاً زمنيًا للتنفيذ أقصاه شهر أبريل 2020 وقد أبدت النقابة مرونة في التنفيذ بسبب جائحة كورونا وتأخّر أموال المقاصة، إلّا أنّ الحكومة استغلّت حرص الأطباء ونقابتهم على أبناء شعبنا وسلامتهم ولم تلتزم بما تعهدت به بالاتفاقية المذكورة".

وتابعت النقابة في بيانها: "بعد خمس (5) أشهر من تحصيل المقاصة قامت النقابة بالآونة الأخيرة بمراسلة الجهات المسؤولة وذات الصلة وعلى رأسهم رئاسة الوزراء لتنفيذ الاتفاقية ولكن لم تتلقى النقابة أي ردود واضحة بل مزيدًا من المماطلة والمراوغة على الرغم من قيام الحكومة بمكافأة بعض موظفي الوزارات الأخرى باستثناء موظفي وزارة الصحة".

وأعلنت النقابة في بيانها أنّ مجلس النقابة المنعقد في مدينة رام الله اليوم الجمعة قرّر "وقف العمل يوم الاثنين 22.02.2021 في جميع دوائر الرعاية الصحية الأولية والمستشفيات ومباني وزارة الصحة في نابلس ورام الله باستثناء المناوبين في المستشفيات ومراكز علاج كورونا على أن يكون هناك اعتصام مركزي إلزامي لجميع الأطباء الغير مناوبين أمام مقر مجلس الوزراء الساعة العاشرة صباحًا يتبعه مؤتمر صحفي لنقيب الأطباء عند الساعة الثانية بعد الظهيرة في مقر النقابة".

ونوّهت إلى أنّه "وبعد المؤتمر الصحفي سيجتمع مجلس النقابة لتحديد الإجراءات القادمة والتي ستكون تصعيدية (غير مسبوقة) ابتداءً من يوم الثلاثاء 23.02.2021".

ويوم الخامس من مارس 2020، أعلنت نقابة الأطباء في رام الله إيقاف كافة الفعاليات الاحتجاجية، بعد التوصل إلى اتفاق مع الحكومة تكلل بتحقيق مطالب الأطباء.

وقال نقيب الأطباء شوقي صبحة خلال تصريحاتٍ له، إنّ "النقابة اجتمعت مع وزيرة الصحة مي كيلة، وتم في النهاية إلى التوصل إلى اتفاق مبدئي بوقف الإضراب والفعاليات الاجتجاجية ابتداء من اللحظة".