2021-02-25

الطفرة الجديدة تزيد الوضع سوءاَ في ظل غياب اللقاح بالضفة

 تسجيل 11 حالة وفاة و2100 إصابة جديدة بـ"كورونا" ونسبة الانتشار نحو 20 بالمئة

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، بعد ظهر اليوم الخميس، تسجيل 11 حالة وفاة و2100 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" خلال الـ24 ساعة الماضية.

وقالت وزيرة الصحة مي الكيلة في التقرير الوبائي حول فيروس "كورونا" في فلسطين، إن نسبة التعافي من فيروس كورونا بلغت 91.7%،  فيما بلغت نسبة الإصابات النشطة 7.2%، ونسبة الوفيات 1.1% من مجمل الإصابات.

وأضافت "تم تسجيل 8 حالات وفاة في الضفة الغربية سجلت كالتالي: بيت لحم 2، نابلس 1، الخليل 4، طولكرم 1، وحالتي وفاة في مدينة القدس ، وحالة وفاة واحدة في قطاع غزة".

وأشارت إلى أن الإصابات الجديدة سجلت على النحو التالي: قلقيلية 67، بيت لحم 173، الخليل 307، نابلس 200، سلفيت 69، رام الله والبيرة 332، أريحا والأغوار 33، طوباس 39، طولكرم 80، ضواحي القدس 71، جنين 62، مدينة القدس 575، قطاع غزة 92.

ولفتت إلى وجود 101 مريضاً في غرف العناية المكثفة، بينهم 26 مريضاً على أجهزة التنفس الاصطناعي.

بدوره قال الناطق باسم وزارة الصحة كمال الشخرة، اليوم الخميس، إننا نمر هذه الأيام في موجة جديدة وصعبة من تفشي فيروس كورونا في الضفة الغربية، لافتًا إلى أنّ نسبة انتشار الفيروس، بعد تسجيل حالات بالسلالة المتحورة، وصلت إلى 20 بالمئة على مستوى محافظات الوطن، وهذا رقم عالي جدًا.

وأضاف، في تصريحات إذاعية لـ"صوت فلسطين"، أن المشكلة هي اعتقاد المجتمع بأن الجائحة انتهت، والتصرف وفق هذا أمر خطير.

وتابع أن التحدي الجديد الذي يواجه الوزارة هو مكافحة واحتواء السلالات الجديدة المنتشرة في مدن الضفة،  لافتًا:"لم نسجل حتى اللحظة إصابات بالسلالة البرازيلية، فيما نشهد انتشارًا واسعًا في الطفرة البريطانية والجنوب أفريقية فحسب".

وفي ختام حديثه، أكد أن وزارة الصحة رفعت توصية لفرض الإغلاق الشامل لمدة أسبوعين، وجاء ذلك بعد أن بحثت الوزارة الوضع الوبائي مع جميع السؤولين في المحافظات كافة، إلا أنّ اتخاذ القرار يرجع إلى لجنة الطوارئ العليا.

وكانت المدن والبلدات الفلسطينية شهدت خلال الأيام الأخيرة ارتفاعاَ ملحوظاَ في عدد الاصابات بفيروس كورونا، وذلك بعد انخفاضها خلال الفترة الأخيرة، وحذرت وزارة الصحة من استمرار ارتفاع عدد الاصابات، وزيادة عدد المرضى في المستشفيات.

وارتفعت عدد الاصابات في منطقة بيت لحم بشكل خطير بحسب وصف وزارة الصحة الفلسطينية، حيث وصلت نسبة العينات الايجابية في بعض الفترات إلى 33% من مجمل العينات، وتتراوح حاليًا بين 24-26%، بعد ان كانت خلال الفترة الماضية بين 12-14%، وهو ارتفاع خطير.

وقال مختصون، إنّ ما تشهده المدن الفلسطينيّة خلال الفترة الأخيرة هو نتيجة انتشار الطفرة البريطانية بشكل أسرع من المتوقع، بحيث أصبح الفيروس ينتشر بين الفئات العمرية المختلفة وباتت الأعراض تظهر على الفئات الأقل عمرًا أكثر من السابق في ظل غياب اللقاحات، وتأخرها عن المواعيد المحددة سابقًا.

وتحذر وزارة الصحة من بدء موجة ثالثة من فيروس كورونا، نتيجة الطفرة البريطانية التي تقول الدراسات حولها أنها أكثر عدوى وانتشارًا في جميع الفئات العمرية، وهو ما يعني زيادة عدد الاصابات، وزيادة عدد المرضى في حالة الخطر، وزيادة عدد الوفيات.