2021-04-30

في الأول من أيار عيد العمال العالمي

حزب الشعب: تعزيز صمود المواطنين على أرضهم هو خط الدفاع الأول في مواجهة الاحتلال

أصدر حزب الشعب الفلسطيني وكتلته العمالية التقدمية، لمناسبة الأول من أيار/ مايو عيد العمال العالمي، بياناَ جماهيرياَ، حيا فيه الطبقة العاملة وعموم الكادحين الفلسطينيين، وأكد على مواصل النضال لمواجهة التحديات الوطنية الماثلة أمام شعبنا، ومن أجل تحقيق المطالب الاجتماعية والديمقراطية العادلة لجماهير العمال والعاملات.

وننشر فيما يلي نص البيان:

في الأول من أيار تحيي الطبقة العاملة وعموم الكادحين في العالم، يوم العمال العالمي، وبهذه المناسبة يتوجه حزب الشعب الفلسطيني وكتلته العمالية التقدمية  لجماهير العمال والعاملات من شعبنا، بالتهنئة الحارة في يومهم الاممي، معبرين عن اعتزازنا بعطائهم في مسيرة النضال الوطني والاجتماعي وبصمودهم ودورهم في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي وممارساته الإجرامية اليومية، وتقدمهم الصفوف في ميادين الدفاع عن الوطن والقضية برغم فقرِهم وعوزهم.

وبالإضافة لدورهم الطليعي في النضال الوطني، يواجه عمال وشغيلة شعبنا بصبر وثبات المشكلات والأزمات الاقتصادية والاجتماعية الخانقة والتي تفاقمت في ظل جائحة وباء كوفيد-19، مما زاد من تردي أحوالهم جراء استمرار وتصاعد استغلالهم من أصحاب العمل وتآكل الأجور وارتفاع معدلات الفقر والبطالة.

كما تحل ذكرى يوم العمال العالمي في ظل ازدياد المخاطر السياسية الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية، واستمرار مساعي الاحتلال لتكريس سياساته وفقا لـ"صفقة ترامب - نتنياهو"، في ظل استمرار تهافت دول التطبيع العربي باتجاه التعاون مع  سلطات الاحتلال وعقد صفقات اقتصادية تعزز مشاريع الاحتلال الهادفة لتهويد الأرض الفلسطينية.

إن حزب الشعب يرى ان مجابهة مخططات الاحتلال وتعزيز النضال الوطني من أجل تحقيق الحقوق العادلة للشعب الفلسطيني، يتمثل في هذه المرحلة من خلال:

- تصعيد المقاومة الشعبية في وجه الاحتلال وتشكيل قيادة موحدة للمقاومة الشعبية

- وقف العمل بكل الاتفاقات السابقة مع الاحتلال وفقاً لقرارات المجلس الوطني والمركزي وقرارات 19 أيار ومخرجات لقاء الأمناء العامين في 3 أيلول من العام الماضي 2020.

- تشكيل حكومة وحدة وطنية تنهي تداعيات الانقسام وتعزز صمود المواطنين في مواجهة الاحتلال وتصون حقوقهم الاجتماعية والديمقراطية وكرامتهم الانسانية.

- تشكيل مجلس تأسيسي لدولة فلسطين تحت الاحتلال كبرلمان مؤقت يقوم بدور الرقابة على اي حكومة قادمة.

- تفعيل وتطوير وترسيخ دور منظمة التحرير الفلسطينية كونها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني وتعزيز الشراكة الكاملة في مؤسساتها.

وفي الوقت الذي نؤكد فيه على أهمية تعزيز كل الجهود الوطنية في مواجهة المخاطر السياسية التي تتعرض لها قضيتنا الوطنية، نجدد الدعوة للعمل الجاد نحو تعزيز صمود المواطنين على ارضهم باعتبار ذلك خط الدفاع الأول في مواجهة الاستيطان والعربدة الصهيونية.

إن حزب الشعب وفي الوقت الذي يؤكد مجدداَ على أن ضمان الحقوق الاجتماعية والديموقراطية هو ضمان للحقوق الوطنية، فإنه سيواصل النضال من أجل تحقيق المطالب العاجلة التالية:

1- اقرار قانون الحماية والضمان الاجتماعي، ليصار إلى العمل به على قاعدة الاستقلالية الكاملة لمؤسسة الضمان وعلى أساس عدم الاجحاف بحقوق العاملين في نسبة المساهمات، وكذلك العمل في أولويات الحماية الاجتماعية.

2- رفع قيمة الحد الأدنى للأجور وربطه بغلاء المعيشة، والعمل على تنفيذه، وتعزيز الرقابة على تطبيق والالتزام به من أصحاب العمل في محافظات الوطن كافة.

3- تعزيز المساواة بين العاملين والعاملات في قطاعات العمل كافة، من حيث ضمان الأجر المتساوي للعمل ذاته، وتأمين الحماية الاجتماعية والسلامة المهنية وحسن المعاملة لكلا الجنسين من العاملين.

4- حماية الحريات الديمقراطية والنقابية ورفض احتوائها أو فرض الوصاية عليها، بما في ذلك حماية التعددية والحق في التنظيم والعمل النقابي والحق في الإضراب عن العمل والتظاهر والاحتجاج السلمي.

5- وقف الاجحاف والتمييز بحق شعبنا في قطاع غزة ومعالجة كافة الملفات العالقة، ورفع مستوى الاهتمام بقضايا اللاجئين في الشتات ومعالجة كافة قضاياهم مع الدول المضيفة ووكالة الغوث. 

إن حزب الشعب وكتلته العمالية التقدمية وهما يتوجهان بالتحية الحارة لعمال وكادحي الشعب الفلسطيني في جميع أماكن تواجده، يؤكدان على أهمية تعزيز وحدة كل الجهود الوطنية وترابط نضال شعبنا من أجل انجاز أهدافه المشروعة بالتحرر والاستقلال وعودة اللاجئين الى ديارهم، ويؤكدان على الانحياز الكاملة للطبقة العاملة ولكل الفئات الشعبية الكادحة والمهمشة.

عاشت وحدة الطبقة العاملة الفلسطينية والمجد والخلود لشهدائها وضحاياها

عاش الأول من أيار يوما عالميا للكفاح ضد الاضطهاد والاستغلال

حزب الشعب الفلسطيني

1/5/2021