2021-11-02

                                                في الذكرى الـ١٠٤ لوعد بلفور المشئوم

حزب الشعب يؤكد ان شعبنا لن يتنازل أو يساوم حول كامل حقوقه الوطنية

أصدر حزب الشعب الفلسطيني، اليوم الثلاثاء، بياناَ في الذكرى الـ١٠٤ لوعد بلفور المشئوم، جاء فيه: 

في الثاني من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، تمر علينا الذكرى الرابعة بعد المئة لوعد بلفور المشئوم، حيث اصدر وزير خارجية بريطانيا آنذاك "أرثر بلفور" وعده بإعطاء فلسطين وطناً قوميا لليهود.

في هذه المناسبة فإن حزب الشعب الفلسطيني وكل الشعب الفلسطيني بكل مكوناته يؤكد مجدداَ لن يتنازل عن اي حق من حقوقه الوطنية وثوابته غير القابلة للتصرف، وفي مقدمتها حقه في تقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وحق اللاجئين الفلسطينيين في العودة الى ديارهم التي شردوا منها قصرا.

واعتبر الحزب في بيان أصدره اليوم في هذه المناسبة، ان هذا الوعد المشئوم أعطى من لا يملك لمن لا يستحق، حيث قدم وعدا بإنتزاع أرض الشعب الفلسطيني واجياله المتعاقبة ووهبها للحركة الصهيونية، الأمر الذي أدى لارتكاب جريمة النكبة الكبرى بحق شعبنا، وفتحت بابا للصراع يزداد اشتعالاً يوما بعد الآخر، وقد تحول الى قنبلة قابله للانفجار في وجه الجميع ان لم تتحقق العدالة للشعب الفلسطيني وتعود الأرض لأصحابها الحقيقيين.

وشدد الحزب على ان من أطلق الوعد المشؤم وعمل على تحقيقه من دول الشر والرأسمالية الامبريالية العالمية يتحمل المسئولية التاريخية عن هذه الجريمة، وعلى بريطانيا التي اطلق وزير خارجيتها هذا الوعد ان تعتذر عن هذا الوعد المشئوم وتتحمل تبعاته، وتسارع بالاعتراف بحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة والعودة إلى أراضيه التي شرد منها.

وفي ختام بيانه، أكد الحزب ان الشعب الفلسطيني أنه عازم على مواصلة كفاحه الوطني حتى اقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين وملاحقة كل من تسبب بهذه الجريمة النكراء وفي مقدمتهم اصحاب وعد بلفور.

حزب الشعب الفلسطيني

 ٢ تشرين الثاني/ نوفمبر ٢٠٢١