2021-11-02

في الذكرى الثامنة عشرة لاعتقال عضو لجنته المركزية باسم خندقجي

حزب الشعب يعاهد الأسرى أن يكون تحريرهم من ضمن أولوياته

بمناسبة دخوله عامه الثامن عشر في سجون الاحتلال الصهيوني، حيا حزب الشعب الفلسطيني عضو لجنته المركزية الأسير باسم الخندقجي، كما حيا عموم أسيرات وأسرى شعبنا الفلسطيني، معاهدا على ان تكون قضية تحريرهم من أولوياته الوطنية.

جاء ذلك في بيان صدر عن الحزب اليوم الثلاثاء، فيما يلي نصه:

في الثاني من نوفمبر يدخل الرفيق الأسير باسم محمد صالح خندقجي عضو اللجنة المركزية لحزب الشعب الفلسطيني عامه الثامن عشر في سجون الاحتلال حيث اعتقل بتاريخ 2/11/2004، وفي هذه الذكرى يؤكد الحزب أن من ضمن أولياته الأساسية كما كل القوى تتركز بالعمل على تحرير أسيراتنا وأسرانا البواسل في سجون الاحتلال.

وأضاف الحزب في بيانه، إن الرفيق الأسير باسم الخندقجي بدأ حياته منتميًا لعائلة كادحة مناضلة لعبت دورًا بارزًا في مقارعة الاحتلال، وحين بدأت الانتفاضة الأولى تأثرالرفيق الخندقجي بما يجري حوله، خاصة في محيط العائلة التي تنتمي لليسار عمومًا، الأمر الذي دفعه للانتساب مبكراً إلى صفوف الحزب الشيوعي الفلسطيني (حزب الشعب - حالياَ)، وبدأ نشاطه داخل الجامعة ومن خلال مخيمات العمل التطوعي، كما شارك بفعالية في العديد من اللقاءات وورش العمل وحملات التضامن مع المجموعات الدولية، ونتيجة نشاطه المميز برز الرفيق باسم كواحد من أهم المثقفين التقدميين.

وكان الرفيق السير باسم الخندقجي حكم عليه بتاريخ 7/9/2005 بالسجن ثلاث مؤبدات.

وفي شهادة للصليب الأحمر الدولي، جاء ان باسم دخل السجن بمرحلة قاسية جراء تعرضه لمعاملة شديدة القسوة من قبل إدارة السجون, فصمم على مواجهة وتحدي هذا الواقع.

واصل الرفيق باسم من داخل السجن إنتاجه الأدبي المكافح بغزارة، فكتب العديد من الروايات ودواوين الشعر والمقالات التي تحاكي الهم الفلسطيني وتجربة الأسير الفلسطيني داخل السجون ومعاناته اليومية، وتمكن من إصدار العديد من هذه الدواوين والروايات والمقالات، مثل (طرق على جدران المكان، شبق الورد أكليل العدم، نرجس العزلة، خسوف بدر الدين، طقوس المرّة الأولى، مسك الكفاية) وأيضا دراسة عن المرآة الفلسطينية، وكذلك عن ادب الحركة الأسيرة.

وتكريما له قام بعض أصدقائه في فرنسا في ترجمة أعماله إلى اللغة الفرنسية ونشرها وشكلوا لجنة للتواصل وللاطمئنان عليه، إضافة لعرض انتاجاته الأدبية واقامة حفل إعلان احدى رواياته الجديد في معرض بيروت الدولي للكتاب برعاية وحضور حشد من الادباء اللبنانيين والفلسطينيين.

وتقديرا لدوره الكفاحي المستمر، انتخب الرفيق باسم في المؤتمر الرابع لحزب الشعب بالإجماع عضوا في اللجنة المركزية للحزب، وما زال رغم جدران السجن يواصل عطاءه بتدفق مذهل، كما وحصل الرفيق باسم مؤخرا على شهادة البكالوريوس في الخدمة الاجتماعية من جامعة القدس المفتوحة في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها، وتعمد الاحتلال فيها أن يعرقل إكماله لتحصيله الجامعي، إلا أن إصرار باسم حال دون ذلك.

وأضاف بيان الحزب، يقول: إن الرفيق باسم في هذه الفترة تم نقله تعسفيا إلى العديد من سجون الاحتلال، كان آخرها سجن "جلبوع" حيث يقبع الآن فيه، وقد تعرض كما باقي الأسرى لعقوبات إثر تحرير الأسرى الست أنفسهم من هذا السجن الرهيب، وقد شارك الرفيق باسم في جميع اضرابات الأسرى الجماعية منذ اعتقاله.

وأكد البيان: إن حزب الشعب الفلسطيني وهو يحيي ذكرى اعتقال عضو لجنته المركزية في ظروف تصاعد الهجمة الإسرائيلية على شعبنا في الضفة وغزة والقدس، من مصادرة للأراضي وضمها وتهويد للقدس وإفراغ أهلها منها ومواصلة كل صنوف الاعتداءات على شعبنا وأسراه وحصار قطاع غزة، فإنه يعاهد شعبنا واسرانا البواسل خلف القضبان على التصدي لهذه المؤامرات وصولا لإنهاء الاحتلال ودحره.

وشدد الحزب بأن ما تشهده سجون الاحتلال من مضايقات وتنكيل وتعذيب لأسيراتنا وأسرانا البواسل واصرار الاحتلال على الاعتقال الإداري  تنافى مع كل الاعراف والمواثيق الدولة الأمر الذي يدعو إلى التدخل الدولي العاجل للجم الاحتلال وتقديم قادته للمحاكم الدولية.

ودعا الحزب أبناء شعبنا للمشاركة الفاعلة في الأنشطة والفعاليات نصرة لأسرانا في سجون الاحتلال وتفعيل المقاومة الشعبية للضغط عليه من أجل وقف إجراءاته الإجرامية.

حزب الشعب الفلسطيني

2/11/2021