2011-11-15

حزب الشعب يلتقي وفد حركة ( بدون ارض ) البرازيلية
ويبحث معه سبل التعاون المشترك

رام الله - استقبل حزب الشعب الفلسطيني في رام الله يوم أمس وفدا من حركة ( بدون أرض ) للمزارعين البرازيليين العاملة على توفير الأراضي للمزارعين البرازيليين الذين لا يملكون الأرض والتي تضم في عضويتها 3 ملايين شخص.

وضم وفد حزب الشعب خالد منصور عضو المكتب السياسي ومسئول العمل الجماهيري في الحزب واشرف طه القيادي في الحزب عضو لجنة العلاقات الدولية-- ورأس وفد المزارعين البرازيليين مارسيليو القيادي في حركة احتلوا الأرض البرازيلية.. وأجرى الوفدان نقاشا معمقا حول الأوضاع الفلسطينية وحول الحراك الدولي المصاحب للتوجه الفلسطيني لنيل عضوية دولة فلسطين الكاملة في الأمم المتحدة.

وقدم خالد منصور عرضا حول الأوضاع الفلسطينية، وحول النضال الذي يخوضه الشعب الفلسطيني على مختلف الجبهات السياسية والدبلوماسية، وفي مواجهة الاحتلال الإسرائيلي وسياساته الاستيطانية.. وحيا منصور موقف دولة البرازيل التي أيدت عضوية دولة فلسطين في الأمم المتحدة، وأثنى على الدعم الكبير الذي يلاقيه الشعب الفلسطيني رسميا وشعبيا في معظم دول أمريكا اللاتينية، حيث وصل اليسار إلى سدة الحكم في معظم دولها..

وتحدث منصور عن جرائم الاحتلال من نهب للأراضي وإقامة للجدران العنصرية التوسعية ومصادرة المياه وسياسات التطهير العرقي، وكذلك عن الجرائم التي يرتكبها المستوطنين ضد الشعب الفلسطيني وآخرها تلك الجرائم التي مورست بحق المزارعين الفلسطينيين أثناء موسم قطف الزيتون، ومنها الاعتداء الهمجي الذي ارتكبه المستوطنون ضد المتطوعون المحليون والدوليون في بلدة جالود حيث كان البرازيليون يشاركون هناك في حملة قطف الزيتون.

كما وحيا مشاركة الوفد البرازيلي الضيف في العديد من حملات قطف الزيتون، داعيا الوفد لنقل ما شاهده ولمسه من اعتداءات وانتهاك للحقوق التي تمارسها دولة الاحتلال إلى الشعب البرازيلي، وإيصال الحقيقة وصولا إلى حالة تتسع فيها حركة المقاطعة لإسرائيل على المستوى الدولي. وتحدث كذلك عن أوجه الشبه بين نضال الشعب الفلسطيني في الدفاع عن أرضه والحفاظ على بقائه في ارض آبائه وأجداده وما بين نضالات المزارعين البرازيليين وحركة ( احتلوا الأرض )، قائلا : من حق المزارع في كل أنحاء العالم الحصول على الأرض ومن حقه العمل فيها لإنتاج الخيرات وان اغتصاب الأرض في فلسطين على أيدي المحتلين وحرمان المزارعين البرازيليين من الحصول على الأرض للعيش فيها من قبل الشركات الاحتكارية الدولية يؤكد على أهمية وضرورة توثيق العلاقة بين الطرفين..

بدوره قال مارسيليو رئيس وفد المزارعين البرازيليين-- أنهم جاءوا لفلسطيني ليشاركوا الشعب الفلسطيني في نضاله العادل ضد المحتل، وليقفوا على حقيقة الأوضاع التي يعيشها الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال.. وان الوفد قد تمكن من تكوين صورة كاملة عن معاناة وعذابات الشعب الفلسطيني، وعن الجرائم البشعة التي ترتكبها دولة الاحتلال بشكل رسمي وعبر أدواتها من غلاة المستوطنين.

وتحدث مارسيليو عن الدور الذي تقوم به حركته للتضامن مع الشعب الفلسطيني في البرازيل من خلال حملة المقاطعة للمنتجات الإسرائيلية التي تنخرط فيها حركته بقوة، وكذلك من خلال التأثير بالرأي العام وبمواقف الأحزاب والقوى السياسية..

وقدم الوفد البرازيلي عدة دعوات لحزب الشعب الفلسطيني منها دعوة لحضور مؤتمر في نهاية شهر نوفمبر الحالي، ومنها دعوة لإرسال عدد من النشطاء لتلقي التدريب في دورات تعقد لتدريب كادحي ومزارعي العالم تنظمها حركة ( بدون أرض )، ومنها دعوة لحضور المؤتمر الوطني الأول الذي سيعقد في شهر تموز من العام القادم.. كما وابلغوا حزب الشعب عن قدوم وفد برازيلي كبير ورفيع المستوى في شهر آذار من العام القادم لزيارة الأراضي الفلسطينية، للاطلاع على الأوضاع أكثر، واللقاء بقيادة حزب الشعب الفلسطيني مرة أخرى، إضافة لبرنامج واسع من اللقاءات مع مؤسسات تعمل في مجال الزراعة وتعزيز صمود المزارعين وفي مقدمتها الإغاثة الزراعية واتحاد جمعيات المزارعين الفلسطينيين، وكذلك القيام بجولات في عموم المناطق الفلسطينية.

ورحب منصور بالدعوات التي وجهها الوفد البرازيلي، مؤكدا أن حزب الشعب الفلسطيني معني بتوثيق العلاقة مع القوى اليسارية والعمالية البرازيلية، وانه سيلبي الدعوات بقدر إمكانياته.

وفي نهاية اللقاء قدم الوفد البرازيلي علم وشعار حركة ( بدون أرض ) وعدد من الكتيبات التي توضح مواقف وأهداف الحركة.. وفي المقابل قدم وفد حزب الشعب للوفد البرازيلي الضيف شعار الحزب وبرنامجه السياسي وتقرير عن نضالاته ومهماته.. وتم الاتفاق على مواصلة وتطوير العلاقة بين الطرفين لتعزيز النضال المشترك.

15/11/2011