2012-07-19

اختتام فعاليات مهرجان فرخه الدولي التاسع عشر للشباب

فرخة - سلفيت - اختتم امس في قرية فرخة بمحافظة سلفيت المهرجان الدولي التاسع عشر للشباب الذي اقيم في تحت شعار شباب قادرون ..نعتز بالماضي .. سنحدث التغيير ..ونصنع المستقبل ، واستمر ثمانية ايام متواصلة من العمل التطوعي في البناء والتعمير، والذي اقيم تحت رعاية محافظ سلفيت عصام ابو بكر وبالتعاون ما بين جمعية تنمية الشباب والاغاثة الزراعية ووزارة الثقافة ونادي فرخة النسوي والشبيبة حزب اشعب في قرية فرخة وجمعية الايادي البيضاء في فرخة .وبدأ الحفل بالسلام الوطني ثم تكريم المتطوعين الذين بلغ عددهم نحو 150 متطوع من المحافظات الفلسطينينة ومن داخل الخط الاخضر والاجانب من دول اسبانيا وايطاليا وقبرص واليونان وامريكيا وبريطانيا.وحضور فعاليات المحافظة الشعبية والوطنية والرسمية والاهلية وحشد من المواطنين من محافظة سلفيت وقرية فرخة.

والقى بكر حماد كلمة ادارة المهرجان مشيدا بروح العمل التي سادت ايام المهرجان والتي تميزت بالاصرار على تحقيق النتائج المرجوة منها بالصبر والمثابرة والعمل كخلية نحل متواصلة ودائمة العمل ، مؤكدا ان المهرجان سيبقى شعلة متقدة من العطاء لا تنطفئ حتى الابد رغم كل الصعوبات التي تعترض الطريق، ووجه شكره الى كل من ساهم وعمل على انجاح هذا الحدث الهام طوال الاعوام الماضية وفي العام الحالي.

من جهتت اكدت وزيرة الثقافة سهام البرغوثي ان هذا المهرجان هو رسالة للعدو قبل الصديق باننا شعب باقن على هذه الارض ، ومتمسكون بها وبتراثنا وتقاليدنا ، كما يمثل المهرجان رسالة اخرى اننا برغم كل المأسي شعب واحد، وتقاطر الشباب من الناصرة وكوكب ابو الهيجا وعرابة البطوف ومن نابلس وجنين والخليل ورام الله مما يؤكد ان هذا الشعب يسير نحو فجر الحرية ، ولن يستسلم .

فالدبكة الشعبية والاغاني هي تراث وهوية ، والمخيم الشبابي هو تاكيد على دور هذا القطاع في توسيع ثقافة العمل التطوعي وهو يجسد سياسة وزارة الثقافة التي ترعى هذا المهرجان والانشطة ، مؤكدا على البعد الانساني للمخيم في رسم لوحة ثقافية متكاملة تحمل الفكر الانساني بمحتواه التنويري.

والقى بسام الصالحي الامين العام لحزب الشعب كلمة وجه فيها التحية للمشاركين والمتطوعيين الدوليين والمحليين واعتبر المهرجان حدث كبير باعتباره عرسا امميا وكفاحيا متميزا يحمل معاني التحدي والثبات لأجتراح النماذج الحية والخلاقة في تطوير فلسفة العمل التطوعي والشعبي.

واشار الصالحي الى ان المهرجان ينظم بالتزامن مع استمرار سياسات الاحتلال والاستيطان وتكثيف هدم البيوت وفي ظل الانحياز الامريكي الكامل لأسرائيل ، ودعى الى رفض المفاوضات المباشرة والانزلاق الى دوامتها في ظل استمرار الاستيطان ودون تحديد مرجعيتها داعيا الى عقد مؤتمر دولي برعاية الام المتحدة لوضع قراراتها موضع التطبيق.

وشدد الصالحي على ضرورة العمل لايجاد استراتيجية وطنية جديدة بتصعيد الكفاح الشعبي وبناء جبهة موحدة للمقاومة الشعبية والعمل على انهاء الانقسام الداخلي، وجدد مطالبة الحزب بعقد لقاء وطني موسع بحضور حركتي فتح وحماس لمناقشة المستجدات السياسية الاخيرة لاسيما الضغوط لاستئناف المفاوضات المباشرة التي تترافق مع التصعيد الاسرائيلي ضد قطاع غزه.

واعتبر الصالحي نجاح المهرجان في فرخه ردا على الاحتلال وممارساته مثمنا بالمزيد من الاعتزاز والفخر دور المتطوعين في ترجمة المفاهيم الى سلوك يومي عبر الانخراط في هذا العمل الرائع والبناء.

بينما نقل محافظ سلفيت عصام ابو بكر تحيات الرئيس ابو مازن للحضور ودعا الى الوحدة ورص الصفوف وانهاء الانقسام وثمن ابو بكر جهود القائمين على المهرجان المتميز الذي يعبر عن عمق الانتماء الوطني .

واكد ابو بكر فيها على اهمية تكامل العمل بين مثلث التنمية القطاع الحكومي والاهلي والخاص وهو يمثل كلمة السر في النجاح وغرس مفاهيم العمل والبناء والتنمية، ووجه التحية للمتطوعين الذين عملوا تحت اشعة الشمس الحارقة بروح عالية في العمل والابداع رغم التراجعات التي شهدها العمل التطوعي خلال السنوات الماضية.

و داعا الى اوسع اشكال الوحدة لمواجهة التحديات ، مؤكدا ان التواصل بين شطري الخط الاخضر سيبقى اقوى من الجدار والعنصرية، داعيا الى العمل بكل الطرق لأقامة الدولة الفلسطينينة المستقلة على جميع الاراضي التي احتلت في العام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وتامين حق العودة للاجئين وهو السبيل الامثل للاستقرار والسلام في المنطقة .

والقى حافظ اعبية كلمة مديرية المجلس الاستشاري الثقافي في محافظة سلفيت معتبرا هذا المهرجان الشبابي ينصب بشكل مباشر في استراتيجية المؤسسات الرامية للنهوض بوضع الشباب والدور الذي يقومون به على المستوى الوطني والمجتمعي ، وكرر التزام المجلس بدعم هذه الفعاليات وتعزيز قيم العمل التطوعي ضمن رؤية واهدافها بهذا الخصوص.

والقى حسام قريرية كلمة باسم المتطوعيين اكد على منجزات هذا العام في المخيم وتحدث عن الروح العالية التي سادت بين المتطوعين والتعاون فيما بينهم ، كما تحدث عن النشاطات التي قام بها المتطوعين في قرية فرخة .وشكر القائمين على المهرجان.

وتخلل الحفل الختامي فقرات فنية وتراثية لفرقة يافة الناصرة وفرقة كنعان للتراث والدبكة الشعبية وعدد من الفرق المحلية بالاضافة الى تكريم ادارة المهرجان والمتطوعين، وتوزيع الدروع التقديرية باسماء المواقع المشاركة و تكريم النساء العاملات في المخيم على ما بذلن من جهود طيلة فترة العمل.

19/7/2012