2012-07-23

بعد انتقاده لتسارع وتيرة الاستيطان في الضفة الغربية
الاتحاد الاوروبي سيباشر تطبيق اتفاقات تعاون مع اسرائيل

بروكسل –ا ف ب -  ينوي الاتحاد الاوروبي الذي وجه انتقادات حادة في الاشهر الاخيرة للسياسة الاسرائيلية في الاراضي المحتلة، تعزيز علاقاته مع اسرائيل من خلال التوقيع على بدء تطبيق حوالى ستين اتفاق تعاون، كما ذكر دبلوماسيون.

واوضح الدبلوماسيون المصادر ان هذه الموافقة ستعطى الثلاثاء خلال اجتماع رفيع المستوى في بروكسل في اطار مجلس الشراكة بين الاتحاد الاوروبي واسرائيل.

وتهدف هذه الاتفاقات الى تعزيز التعاون خصوصا في مجالات النقل والطاقة وتعزيز العلاقات مع تسع وكالات اوروبية منها الشرطة الاوروبية يوروبول والوكالة الفضائية الاوروبية.

وياتي تطبيق هذه الاتفاقات في وقت صعد الاتحاد الاوروبي منذ اشهر انتقاداته لسياسة الاستيطان الاسرائيلية.
ففي ايار/مايو، انتقد وزراء الخارجية الاوروبيون تسارع وتيرة الاستيطان في الضفة الغربية، معتبرين ان ذلك يهدد بجعل حل الدولتين الاسرائيلية والفلسطينية امرا "مستحيلا"، وانتقدوا "تطرف" المستوطنين و"عنفهم".

وذكر مسؤولون اوروبيون ان الاتفاقات الستين تندرج في اطار خطة عمل اقرت عام 2005 ولا تشير الى "تحسن" مهم في العلاقات بين الاتحاد الاوروبي واسرائيل.

لكن مسؤولين آخرين يعترفون بأن الرسالة الموجهة ليست واضحة. وقال احدهم "مرة اخرى نسمع انتقادات من جهة، لكن التعامل يستمر كما لو انه لم يحصل شيء في الجهة الاخرى"، معتبرا ان تصريحات الاتحاد الاوروبي حول عملية السلام في الشرق الاوسط "مجرد كلام".

وفي الجانب الاسرائيلي، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية بول هيرشسون انه ليس على علم بأي "خطة كبيرة لتوسيع التعاون" لكنه "رحب" باي تحسن في التعاون بين الاتحاد الاوروبي واسرائيل.

ويسعى الاسرائيليون منذ سنوات توسيع العلاقات مع الاتحاد الاوروبي، شريكهم التجاري الاول، لكن الاتحاد الاوروبي علق هذه العملية بعد الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة في بداية 2009.

وستتغيب وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون عن اجتماع بروكسل على ان تمثلها وزيرة الخارجية القبرصية ايراتو كوزاكو-ماركوليس التي تتولى بلادها الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي.

وفي مشروع خطاب اطلعت عليه وكالة فرانس برس، ستشدد الوزيرة القبرصية على "استعداد الاتحاد الاوروبي للتطبيق الفعال والعاجل" لهذا التعاون الجديد.

لكن عنصرا اساسيا للتعاون بين الاتحاد الاوروبي واسرائيل ما زال عالقا في البرلمان الاوروبي، وهو اتفاق الاعتراف المتبادل بالمنتجات الصناعية. ويشدد النواب الاوروبيون على ان واحدة من المشاكل التي لا تزال تعرقله هي وضع المنتجات المصنعة في المستوطنات والتي تعتبر غير القانونية في نظر القانون الدولي.

23/7/2012