2012-08-04

بيان سياسي صادر عن فصائل الثورة الفلسطينية في سورية

يا جماهير شعبنا العربي الفلسطيني المقاوم
يا أهلنا الصابرين الصامدين في مخيمات التحرير والعودة في سورية
أيها الأهل الكرام في مخيم اليرموك ... مخيم الشهداء والأبطال

ادانت فصائل الثورة الفلسطينية في سورية في اجتماعها الطارئ الاعتداء الغاشم على مخيم اليرموك الذي روع ابناء شعبناعند لحظة الافطار مساء الخميس في الثاني من آب الجاري ،الذي ادى الى مجزرة راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى رجالا وشبابا واطفالا أبرياء مظلومين، روت دماؤهم الزكية الطاهرة أرض المخيم بدل ان تروي أرض فلسطين الجريحة التي يتوق للعودة إليها كل فلسطيني جيلاً بعد جيل مهما طال الزمن.
    
إننا باسم الشعب العربي الفلسطيني وباسم فصائلنا المقاومة نتوجه بأصدق آيات المواساة والعزاء لأسر الشهداء وذويهم الأفاضل والتمنيات بالشفاء العاجل للجرحى والمصابين ، نشجب وندين بأشد عبارات الشجب والاستنكار هذه الجريمة المروعة التي تجاوزت ببشاعتها كل الحدود الانسانية، مؤكدين للجميع أن هؤلاء المجرمين الذين نفذوا هذه الجريمة النكراء، والذين يقفون خلفها لن يكونوا أبداً بمنأى عن تحمل كامل المسؤولية في التخطيط والتنفيذ لهذه الجريمة ، ونعدهم بالقصاص العادل لارتكابهم هذه الفعلة الدنيئة والجبانة والمستنكرة التي تجاوزت كل الاعراف والمقاييس .
    
ان فصائل الثورة الفلسطينية في سوريا التي تقدر عالياً التضحيات الكبيرة لسوريا الشقيقة إلى جانب الشعب الفلسطيني ونصرة قضيته العادلة ودعم ثورته المعاصرة منذ انطلاقتها ترجو اليوم مجدداً لسورية ولشعبها الأبي النبيل ،ولهذا الوطن العزيز الغالي على قلب كل فلسطيني كما هو على قلب كل سوري وعربي وتأمل أن يتجاوز محنته ويضمد جراحاته ويعود إلى ممارسة دوره الوطني والقومي وفي المقدمة نصرة فلسطين والقضية الفلسطينية العادلة . 
    
إننا في هذه اللحظات التاريخية الصعبة والمؤلمة ندعو كل الذين يمتلكون الحس الوطني والقومي ولو في حدوده الدنيا , وكل الذين يمتلكون ولو ذرة من الضمير والوجدان إلى التوقف فوراً عن استهداف الفلسطينين واستباحة دمائهم واستدراجهم لأتون هذه الفتنة الدنيئة والمتاجرة بدمائهم ... وليدرك الجميع جيداً أن للشعب الفلسطيني قضية وطنية مقدسة لا يمكن أن يحيد عنها تحت كل الظروف ولا يمكن أن يسمح لكائن من كان أن يحرفه عن المسار النضالي الذي سار عليه الآباء والأجداد من أجل استعادة واسترجاع كامل حقوقه الوطنية التاريخية الثابتة في فلسطين .

4/8/2012